اسلامالحديث النبوي

محمد بن زياد القرشي والرواية

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن محمد بن زياد القرشي
  • روايته للحديث
  • من رواية محمد بن زياد القرشي للحديث

مازلنا نَتَتَبَّعُ سِيَرَ رُواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ طبقاتٌ من سَنَدِهِ تتابعتْ بعدَ بعْضِها لحفظِ هذا العلمِ الشَّرعِيِّ، مروراً بأولِ النَّاقلينَ له وهمْ صحابَةُ رَسول اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ العُدُولُ الثِّقاتُ إلى التَّابعينَ منْ بعدِهمْ من لازموا بوابة النَّقل وحُفَّاظِهِ، وها نحْنُ نصِلُ إلى ديارِ التَّابعينَ الّذين تركُوا بَصَمات واضِحَةٍ في هذا العلمِ بالرِّوايَة عنِ الصَّحابَةِ وعنْ بَعضِهم البعْضِ، ووصلنا في بحثِنا إلى الرّاوي المحدِّثِ مُحَمَّدِ بنِ زِيادٍ القُرَشِيِّ، منْ أهل المدينَةِ المُنَوَّرَةِ ثمَّ البصرة بهجرَتُه إليها، فتعالوا نقرأُ في سيرَتِهِ العَطِرَةِ في الحديثِ النَّبويّ.

نبذة عن محمد بن زياد القرشي:

هو: التَّابعيُّ الجليلُ، مُحَمَّدُ بنُ زِيادٍ الجَمْحِيُّ القُرَشِيُّ البَصْرِيُّ، منْ رواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ، من أهلِ المَدينَةِ المُنَوَّرَةِ ، كان مولىً لعُثْمانَ بنِ مظْعونٍ رَضِيَ اللهُ عنْهُ وهاجَر إلى البَصْرَةِِ فقيلَ عنْهُ البَصْريُّ، أدْرَكَ عَدَداً من الصَّحابَةِ رُضْوانُ اللهِ عَلَيْهِم وروى الحديثَ عنْهمْ وكانَتْ وفاته بعد سنواتٍ مَضَتْ من السَّنَةِ العِشْرينَ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ يرْحَمُهُ اللهُ.

روايته للحديث:

كانَ مُحَمَّدُ بنُ زِيادٍ القُرَشِيُّ منْ رواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ، وقدْ روى الحديثَ عنْ جُمْلَةٍ منَ الصَّحابَةِ منْ أمثالِ: أبي هُريْرَةَ وعبدِ اللهِ بنِ الزُّبيرِ وأمِّ المُؤمِنينَ عائِشَةَ بنتِ أبي بَكْرٍ وعبدِ اللهِ بنِ عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عنْهُمْ جَميعاً.

أمَّا منْ رَوَى الحديثَ منْ طريقِ محَمَّدِ بنِ زيادٍ القُرَشِيِّ فَمِنْهُمْ: شُعْبَةُ بنُ الحَجَّاجِ وإبراهيمُ بنُ طَهْمانَ والرَّبيعُ بنُ مُسْلِمٍ وحَمَّادُ بنُ زَيْدٍ ويونُسُ بنُ عُبَيْدٍ وغيْرِهِمْ يرْحَمُهُمُ اللهُ كما كانَ منَ الثِّقاتِ في علمِ الرِّوايَةِ وحَدِيثُهُ عندَ جَماعَةِ الحديثِ.

من رواية محمد بن زياد القرشي للحديث:

مِمَّا ورَدَ منْ رِوايَةِ الحديثِ منْ طريقِ محَمَّدِ بنِ زيادٍ القُرَشِيِّ، ما أورَدَهُ الإمامُ مسلِمُ بنُ الحَجَّاجِ في صحِيحِهِ منْ كتابِ الإيمانِ: (( حدَّثَنا عبدُ الرَّحمنِ بنُ سَلَّامِ بنِ عُبَيْدِ اللهِ الجُمَحِيُّ، حدَّثَناِ الرَّبيعُ ـ يعني ابنَ مُسْلِمٍ ـ عنْ مُحَمَّدِ بنِ زِيادٍ، عنْ أَبي هُرَيْرَةَ أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ قالَ: ( يدْخُلُ منْ أُمَّتِي الجَنَّةَ سَبْعُونَ أَلْفاً بِغَيْر حِسَابٍ ). فقالَ رجُلٌ: يا رَسولَ اللهِ، ادْعُ اللهَ أَنْ يَجْعَلَنِي منْهُمْ. قالَ: ( اللَّهُمَّ اجْعَلهُ منْهُمْ ). ثُمَّ قامَ آخَرُ، فَقالَ: يا رَسُولَ اللهِ، ادْعُ اللهَ أَنْ يَجْعَلَنِي منْهُمْ، قالَ: ( سَبَقَكَ بِها عُكَاشَةُ ). رقمُ الحديثِ216/367 )).

المصدر
سير أعلام النبلاء للذهبيصحيح البخاري للإمام البخاريصحيح مسلم للإمام مسلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى