أساليب الكتابةالآداب

استخدام كلتا اليدين في الكتابة

اقرأ في هذا المقال
  • أهمّ الطرق للقدرة على الكتابة باستخدام كلتا اليدين
  • أعراض التمرين على استخدام كلتا اليدين

يسمّى الشخص الذي يستخدم كلتا يديه في الكتابة الشخص الأضبط (ambidextrous people) وهنالك العديد من الأمثلة على أشخاص لديهم القدرة على استخدام كلتا اليدين في الكتابة، أمّا قديماً فكان الصحابي وأمير المؤمنين عمر بن الخطّاب من هؤلاء الأشخاص.

 

أمّا في العصر الحالي فيوجد الرسّام العالمي المعروف ليوناردو دافنشي ومايكل أنجلو ممن يتمتّعون بهذه المهارة التي تعتبر فريدة من نوعها، وسنتحدّث في هذا المقال عن أهم الأمور التي تساعد الشخص على استخدام كلتا يديه في الكتابة.

 

أهم الطرق للقدرة على الكتابة باستخدام كلتا اليدين:

 

  • البدء بالكتابة والرسم بكلتا اليدين، ورسم أشكال متناظرة ومختلفة وهندسيّة؛ مع العلم أنّه ليس من الضروري أن تكون الكتابة والرسم في البداية بشكل جيّد، بل إنّه من الطبيعي الكتابة والرسم بشكل عشوائي، ويجب الاستمرار على هذا الأمر بشكل يومي وبحدود سطرين لكل يوم على الأقلّ.

 

  • يجب التركيز على الكتابة بشكل أكثر باستخدام اليد الخاملة أو تسمّى اليد غير المهيمنة، فإذا كان الشخص أعسر يركّز على استخدام اليد اليمين وإذا كان أيمن يركّز على استخدام اليد اليسرى في الكتابة، ويجب أخذ قسط من الراحة من وقت لآخر ؛ لأنّ هذا الأمر في البداية يجعل الشخص متعباً بعض الشيء.

 

  • يجب التركيز على استخدام قلم يتحرك بسهولة مثلاً الحبر السائل، ونوع الورق يجب أن يتمتّع بجودة عالية؛ لأنّ له دور كبير في هذه التمرينات، بالإضافة إلى التركيز على وضعية اليد فيجب أن تكون مسترخية تماماً وتجنّب استخدام وضعية المخلب؛ لأن هذا قد يتسبّب بحدوث مشاكل لليد في المستقبل.

 

  • التمرّن باستخدام اليد الخاملة يجب أن يكون بشكل يومي ولفترات طويلة، بكتابة الأحرف الهجائية باللغة العربيّة وحتّى باللغات الأخرى، والأحرف المتصّلة والمنفصلة، وإمالة الورقة مع اليد الخاملة بدرجة ثلاثين درجة بعكس عقارب السّاعة.

 

  • يجب على المتمرّن أثناء الكتابة أن يراقب حركة يده المهيمنة أو غير الخاملة على المرآة؛ لأن العامل البصري مهمّ جدّاً في معرفة كيفية الحركة الصحيحة لليدين.

 

  • يجب على المتمرّن اختيار نص أو فقرة معيّنة مثلاً آية قرآنيّة أو حديث شريف أو قول مأثور والتمرّن عليه بشكل يومي إلى أن يلاحظ الفروقات والتحسّن في الكتابة لغاية الوصول لإتقان كتابة هذا النصّ.

 

  • التمرّن باستخدام طريقة (البطرفة)، وهي الكتابة العكسيّة بمعنى الكتابة من اليمين إلى اليسار عند الكتابة باللغة الإنجليزية والعكس عند الكتابة باللغة العربيّة، بمعنى الكتابة عكسيّاً والتي يمكن قراءتها بشكل صحيح عند عرضها على المرآة، وتعتبر هذه الطريقة مفيدة أكثر لأصحاب اليد اليمنى المعتادين على استخدام الإبهام والخنصر في الكتابة، فتساعدهم على السيطرة على اليد اليسرى بشكل أكثر عن تغيير حركة اليد أثناء الكتابة.

 

  • عند اتبّاع الأمور المذكورة أعلاه لمدّة شهر او أكثر، سوف يلاحظ الشخص المتمرّن أنه قد استطاع استخدام كلتا اليدين بنفس الكفاءة لكن مع وجود بعض الأخطاء البسيطة.

 

  • لا مانع من تمرين اليد الخاملة، مثل حمل الأشياء الثقيلة؛ وهذا من أجل تمرين عضلة اليد وتقويتها.

 

  • يجب استخدام اليد الخاملة بشكل أكثر في النشاطات اليوميّة التي يقوم بها الشخص بيده المهيمنة مثل: الأكل، الاستحمام، حمل الأشياء وغيرها، تفريش الأسنان، الطبخ وغيرها من المهامّ اليوميّة.

 

  • بعد التمرّن على هذه المهامّ التي تعتبر مهام يوميّة بسيطة، يجب البدء بتمارين أكثر قوّة وتعقيد مثل: لعب البلياردو، الكتابة العكسيّة، استخراج الشوك من السمك؛ فهذا يساعد على اكتساب مهارة حقيقيّة وتقوية عضلات اليد بشكل كبير.

 

  • يجب الاستمرار بالتركيز على تمرين اليد الخاملة حتى يلاحظ صاحبها أنّها أصبحت قويّة، ولكن يجب الانتباه لعدم المبالغة في تمرينها؛ لكي لا يتسبّب الشخص بالأذيّة لنفسه.

 

  • ممارسة تمارين رمي الكرات باستخدام كرتين أو أكثر أو العزف على آلة موسيقيّة يساعد كثيراً مثل: العزف على البيانو، الناي، الجيتار، فهي تساعد على البراعة في إتقان استخدام كلتا اليدين، كذلك قصّ الأظافر وتنطيط الكرات، الضغط على كيس مليء بالثلج، التلوين، الكتابة بخط الرقعة أو الأحرف الملتصقة كل هذه الأمور تجعل الشخص يحصل على نتائج مذهلة خلال فترة زمنية قصيرة.

 

وفي المحصّلة يجب الانتباه جدّأً على تجنّب الممارسات الخطيرة مثل استخدام أدوات ثقيلة أو حادّة أثناء التمرين مثل المطرقة أو الإزميل او الشفرة، فيجب أن يكون تركيز الشخص على الحصول على الإفادة فقط.

 

أعراض التمرين على استخدام كلتا اليدين:

 

  • التأتأة أو التمتمة أو ما يسمّى باضّطراب الكلام.

 

  • اضطرابات في التركيز أحياناً.

 

المصدر
مستقبل الكتابة التاريخية في عصر العولمة والانترنت/ابراهيم قادري/2001تاريخ الكتابة/د.سليمان أحمد ظاهر/2004البلاغة العربية وأساليب الكتابة/أيوبي ياسين/1998فن الكتابة/أحمد حماد/2013

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى