الآدابالفلسفة

تاريخ الفلسفة الشكية وأسباب تأسيسها

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف الشك
  • فكر الفلسفة الشكّية
  • تاريخ الفلسفة الشكيّة
  • الفلسفة الشكيّة في العصور الوسطى
  • أنواع الشك الفلسفي
  • المشككون الجدد

الشك والمعروف أيضًا باسم البيرونية أو الشك البيروني بعد المؤيد الأول بيرهو، فترى الفلسفة الشكيّة الموقف الفلسفي الذي يجب على المرء أن يمتنع عن تقديم ادعاءات الحقيقة، وتجنب افتراض الحقائق النهائية، فهذا ليس بالضرورة نفس الادعاء بأن الحقيقة مستحيلة -والتي من شأنها أن تكون في حد ذاتها ادعاءً بالحقيقة-، ولكن غالبًا ما تستخدم أيضًا لتغطية الموقف القائل بعدم وجود شيء مثل اليقين في المعرفة البشرية.

تعريف الشك:

“الشك هو القدرة على مواجهة الأشياء التي تظهر وكذلك تلك الأفكار بأي طريقة كانت، وبأي صفة وبسبب القوة المتساوية الموجودة في الأشياء والحجج المعارضة، نصل أولاً إلى تعليق الموافقة، وبعد ذلك السلام.”

سيكستوس إمبيريكوس

المصطلح مشتق من الفعل اليوناني skeptomai، والذي يعني النظر بعناية والتفكير، وكان المشككون اليونانيون الأوائل يعرفون باسم Skeptikoi، في الاستخدام اليومي، يشير الشك إلى موقف من الشك، إما بشكل عام أو تجاه شيء معين، أو إلى أي موقف أو حالة ذهنية شك أو استجواب، وهي في الواقع نقيض الدوغمائية، الفكرة القائلة بأن المعتقدات الراسخة لا يجب التنازع عليها أو الشك أو الابتعاد عنها.

في فلسفة الشك يمكن أن تشير إلى ما يلي:

  • استفسار.

  • حدود المعرفة.

  • طريقة للحصول على المعرفة من خلال الشك المنهجي والاختبار المستمر.

  • التعسف أو النسبية أو الذاتية للقيم الأخلاقية.

  • طريقة من الحذر الفكري والحكم مع وقف التنفيذ.


فكر الفلسفة الشكّية:

انتقد المشككون اليونانيون الأوائل الرواقيين واتهموهم بالعقيدة، وجادلوا بأن الأسلوب المنطقي للحجة لا يمكن الدفاع عنه، لأنه اعتمد على افتراضات لا يمكن القول بأنها صحيحة أو خاطئة دون الإعتماد على مزيد من الإفتراضات، بحيث يجب أن تعتمد كل قضية على افتراضات أخرى من أجل الحفاظ على صحتها، بالإضافة إلى ذلك جادل المتشككون في أن افتراضين لا يمكن أن يعتمد كل منهما على الآخر، لأن هذا من شأنه أن يخلق حجة دائرية.

وجادلوا بأن مثل هذا المنطق لم يكن مقياسًا مناسبًا للحقيقة الذي يمكن أن يخلق العديد من المشكلات التي يدعي حلها، ومع ذلك فقد اعتقدوا أن الحقيقة ليست بالضرورة مستحيلة للحصول عليها، ولكنها فكرة لم تكن موجودة بعد في شكل نقي، لذلك بدلاً من إنكار إمكانية الحقيقة، ادّعى المتشككون اليونانيون فقط أن علماء المنطق لم يكتشفوا الحقيقة بعد، وظلّوا عن قصد مواصلين تحقيقهم، كما شككوا في المعرفة المقبولة، واعتبروا الدوغمائية مرضًا للعقل.

تاريخ الفلسفة الشكيّة:

نشأت الشكوكية الفلسفية مع مدرسة الشك في اليونان القديمة، وقدم بيرهو Pyrrho، الذي سافر ودرس حتى وصل الهند، وتبنى ما أسماه الشك العملي، فأصبح غارقاً في عجزه عن تحديد أي من المدارس الفكرية المتنافسة المختلفة في ذلك الوقت كان صحيحًا، وعند الاعتراف بذلك لنفسه وحقق أخيرًا السلام الداخلي أو ما يطلق عليه بـataraxia، والذي كان يسى له دائماً، وبذلك أصبح الهدف النهائي للمشككون الأوائل.

ادعى سقراط أنّه يعرف شيئًا واحدًا فقط ألا وهو أنه لا يعرف شيئًا، وهكذا بدلاً من الإدلاء بتأكيدات أو آراء، شرع في استجواب الأشخاص الذين ادعوا أنّ لديهم معرفة ظاهريًا لغرض التعلم منهم، على الرغم من أنه لم يزعم أبدًا أن المعرفة مستحيلة، إلّا أنّه لم يزعم أبدًا أنه اكتشف أي جزء من المعرفة على الإطلاق حتى عند وفاته.

حوالي عام 266 ما قبل الميلاد أصبح أركسيلاوس -من 316 إلى 241 قبل الميلاد- رئيسًا لأكاديمية أفلاطون في أثينا، وقام بتغيير تركيز الأكاديمية من الأفلاطونية إلى الشك، وظلت مركز-الشك الأكاديمي- للقرنين التاليين، وأحد أشهر المشككين اليونانيين الأوائل كان كارنيديس -214 – 129 قبل الميلاد-، الذي أصبح رابع أكاديمي على التوالي بعد أركسيلاوس في 155 قبل الميلاد، والذي ادعى أنه لا يمكن معرفة أي شيء ولا حتى هذا.

قرب نهاية القرن الأول الميلادي، أسس أجريبا المتشكك خمسة أسباب للشك:

  • المعارضة: عدم اليقين في قواعد الحياة المشتركة وآراء الفلاسفة.

  • تقدم إلى ما لا نهاية: كل برهان يتطلب بعض الإثبات الإضافي وهكذا إلى ما لا نهاية.

  • العلاقة: كل الأشياء تتغير عندما تتغير علاقاتهم، أو عندما ننظر إليهم من وجهات نظر مختلفة.

  • الافتراض: الحقيقة المؤكدة هي مجرد فرضية أو افتراض.

  • الدائرية: الحقيقة المؤكدة تنطوي على حلقة مفرغة.

الفلسفة الشكيّة في العصور الوسطى:

بعد قرون من الدوغمائية الدينية عبر العصور الوسطى، عادت الشكوكية إلى الظهور مرة أخرى خلال أواخر عصر النهضة، وخاصة خلال عصر العقل والتنوير في القرنين السابع عشر والثامن عشر، واتخذ كل من ميشيل دي مونتين (1533 – 1592) في فرنسا وفرانسيس بيكون في إنجلترا، كنقطة انطلاق لهما.

وجهة النظر المتشككة التي لم يعرفوا شيئًا على وجه اليقين ، كما فعل بليز باسكال ورينيه ديكارت، على الرغم من أن هؤلاء الرواد الأوائل كانوا حريصين على عدم التخلي عن معتقداتهم الدينية، فقد كان مونتين على وجه الخصوص على استعداد للتشكيك في الحكمة التقليدية في ذلك الوقت، مما دعا إلى التشكيك في صرح النظام التعليمي بأكمله، والافتراض الضمني بأن الفلاسفة الجامعيين كانوا بالضرورة أكثر حكمة من عمال المزارع غير المتعلمين.

أسس ديكارت شكًا منهجيًا يُعرف أيضًا باسم الشك الديكارتية، رفض فيه أي فكرة يمكن الشك فيها، ثم حاول إعادة تأسيسها من أجل الحصول على أساس ثابت للمعرفة الحقيقية، وهناك مقولة مشهورة: “إذا أردت أن تكون باحثا مخلصا عن الحقيقة. فمن الضروري أن تشك في كل شيء لأقصى درجة ممكنه على الأقل مرة.”

أنواع الشك الفلسفي:

  • الشك البيروني: يشجع على التساؤل، كطريقة لتحسين الاقتراب من الحقيقة، لكنه لا ينكر إمكانية المعرفة.

  • الشك الأكاديمي: ينفي إمكانية المعرفة.

  • الشك العالمي: ينطبق على كل المعرفة.

  • الشك المحلي: ينطبق هذا النوع على مجال معين من المعرفة.

  • الشك الأخلاقي: هو الشك في الحقائق الأخلاقية.

  • الشك الديني: هو التشكيك في المعتقدات الدينية.

  • الشك الميتافيزيقي: يدّعي أنه من المستحيل معرفة الطبيعة النهائية للواقع.

  • الشك العلمي: يقول إنّ ادعاءات الحقيقة حول الواقع يجب أن تخضع للمنهج العلمي ومتطلبات الإثبات.

المشككون الجدد:

يمكن إرجاع جذور هذه الحركة في الأدب المعاصر إلى أعمال ثلاث شخصيات رئيسية:

  • أونغر Unger.

  • ستراود Barry Stroud.

  • ناجيل Thomas Nagel.

بالنسبة لكل من ستراود وناجيل يبدو أنّ الفكر هو أنّ هناك شيئًا في السعي الفلسفي نحو الموضوعية الذي يقود بلا هوادة إلى استنتاجات متشككة، يجادل ناجل، على سبيل المثال أنّ الموضوعية تنطوي على تحقيق وجهة نظر محايدة تمامًا للواقع، وهذه وجهة نظر لا يشوبها أي منظور معين، ويجادل أيضاً بأنه يجب علينا -الخروج من ذواتنا- وبالتالي تحقيق المهمة المستحيلة المتمثلة في القدرة على -رؤية العالم من العدم من داخله-.

وتقدم ستراود ادعاءات مماثلة فكتب:

“إن تصور الفيلسوف المتشكك لموقفنا وسؤاله لفهمه، هو بحث عن فهم موضوعي أو منفصل وتفسير للموقف الذي نتواجد فيه بموضوعية. ما يُنظر إليه على أنه صحيح من -خارجي- منفصل، وقد لا تتوافق وجهة النظر مع ما نعتبره حقيقة حول موقفنا عندما نعتبره -داخليًا-، فمن داخل السياقات العملية التي تعطي كلماتنا وجهة نظرها الاجتماعية.



تقول الشكوكية الفلسفية أن الاثنين لا يتوافقان، لا نعرف أبدًا أي شيء عن العالم من حولنا، على الرغم من أننا نقول أو نشير إلى أننا نفعل مئات المرات في اليوم.

المصدر
أطلس الفلسة، د.جورج كتورة، الطبعة الثانية 2007.SkepticismPhilosophical Skepticism, Editor(s): Charles Landesman Roblin Meeks, First published:1 January 2003, Copyright © 2003 Charles Landesman and Roblin Meeks.SKEPTICISM PHILOSOPHY SUMMARY

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى