الآدابروايات الأدب الإنجليزي

قصة تاريخ الخليفة طائر اللقلق – الجزء الأول

اقرأ في هذا المقال
  • الشخصيات
  • قصة تاريخ الخليفة طائر اللقلق - الجزء الأول

تاريخ الخليفة طائر القلق أو (The History of Caliph Stork) من كتاب القصة الشرقية الذي يحتوي على سبع حكايات فلكلورية شرقية طويلة، للمؤلف ويلهلم هوف، نشرت عام 1855، عن طريق الناشر: D.Appleton and Company، 346 & 348 Broadway، New York.

الشخصيات:

  • الخليفة تشاسيد.

  • الوزير المنصور.

  • البائع.

قصة تاريخ الخليفة طائر اللقلق – الجزء الاول:

ذات مرة في ظهيرة جميلة، كان الخليفة تشاسيد جالسًا على أريكته في بغداد، وكان قد نام قليلاً، لأنه كان يومًا حارًا والآن بعد قيلولة مريحة بدا سعيدًا جدًا، وكان يدخن غليونًا طويلًا من خشب الورد، ويرشف بين الحين والآخر القليل من القهوة التي يسكبها له أحد العبيد، ويمسح لحيته وهو راضٍ؛ لأن النكهة أسعدته، وكان من الواضح أن الخليفة كان في مزاج جيد حيث في هذا الموسم يمكن للمرء أن يتحدث معه بسهولة، لأنه كان دائمًا لطيفًا، وكان يبحث عنه وزيره الأكبر، منصور في هذه الساعة من كل يوم.


وفي فترة ما بعد الظهر، جاء أيضًا، لكنه بدا جادًا جدًا على عكس عادته تمامًا حيث أزال الخليفة الأنبوب من فمه لحظة، وقال: لماذا تبدو عابساً أيها الوزير الأعظم، هل تلبس وجهًا شديد التفكير؟ طوى الوزير الأعظم ذراعيه بالعرض على صدره، وقدم احترامه لسيده، وأجاب: سيدي، سواء كنت أرتدي نظرة مدروسة، فأنا لا أعرف، ولكن هناك أسفل القصر، يوجد تاجر لديه مثل هذه السلع الرائعة، أنه يزعجني ألا أملك الكثير من المال لشراء بعض منها.


الخليفة الذي كان كثيرًا قبل ذلك يندمج بكل سرور مع وزيره، أرسل خادمه ليحضر التاجر، وفي لحظة دخلا معًا. كان رجلاً قصيراً سميناً داكن اللون، ويرتدي لباساً ممزقاً، كان يحمل صندوقًا فيه كل أنواع الأواني مثل، الآلئ والخواتم، ومسدسات غنية بالصناعة، وكؤوس، قام الخليفة ووزيره بفحصهم جميعًا، واشترى الخليفة مطولاً مسدسات جيدة لنفسه ولوزيره منصور، ومشطًا لزوجة الوزير.


وعندما كان التاجرعلى وشك أن يغلق بضاعته، كان الخليفة يجلس على درج صغير للتاجر، واستفسر عما إذا كانت هناك أواني في ذلك الدرج أيضًا فسحب التاجر الدرج وأشار فيه إلى علبة من البودرة السوداء وورقة بأحرف غريبة لم يستطع الخليفة ولا المنصور قراءتها، قال التاجر: لقد حصلت على هاتين السلعتين منذ فترة من تاجر وجدهما في شارع مكة، أنا لا أعرف ما تحتويه، وهم في خدمتك بسعر معتدل، لا يمكنني فعل أي شيء بهم، كان الخليفة الذي احتفظ بكل سرور بالمخطوطات القديمة في مكتبته، على الرغم من عدم تمكنه من قراءتها، اشترى الكتابة والصناديق وأطلق سراح التاجر.


لكن الخليفة اعتقد أنه يرغب في معرفة ما تحتويه الكتابة، وسأل الوزير إذا كان يعرف أي شخص يمكنه فكها، فأجاب الوزير: أعرف رجلاً يسكن بالقرب من المسجد الكبير، رجل اسمه سليم المتعلم يفهم كل اللغات، دعه يأتي، فربما يكون على دراية بهذه الأوراق الغامضة ويخبرنا ما تحويه، وسرعان ما تم إحضار سليم المتعلم، فقال له الخليفة: سليم، يقولون أنك حكيم جدًا، انظر للحظة في هذه المخطوطة، وانظر ما إذا كان بإمكانك قراءتها، وإذا استطعت ستأخذ مني لباس العيد الجديد، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فسيكون لديك اثنتا عشرة ضربة على الخد وخمس وعشرون على باطن القدمين، لأنك في هذه الحالة تدعى ظلمًا سليم المتعلم.


انحنى سليم وقال: يا سيدي لتكن مشيئتك، كان يتأمل المخطوطة فترة طويلة، لكنه فجأة صرخ: هذا لاتيني، يا مولاي فقال الخليفة: إذا كانت لاتينية، فقل لنا ما فيها، ثمّ بدأ سليم يترجم: أيها الإنسان من وجدت هذا الصندوق فأحمد الله على صلاحه! من استنشق تراب هذا المسحوق وفي نفس الوقت قال موتابور، يمكنه أن يغير نفسه إلى أي حيوان، ويجب أن يفهم لغته أيضًا، وإذا أراد أن يعود إلى شكل الرجل، فدعوه ينحني ثلاث مرات إلى الشرق ويردد نفس الكلمة، ولكن انتبه، إذا تغيرت فلا تضحك، وإلا ستختفي الكلمة السحرية كلها من ذكرك وتبقى وحشاً.


عندما قرأ سليم المتعلم هكذا، كان الخليفة سعيدًا، ثمّ جعل المترجم يقسم ألا يخبر أحدًا بسرهم، وقدم له ثوبًا جميلًا، وأطلق سراحه، لكنه قال لوزيره الأعظم: يا منصور، كيف يمكنني احتواء نفسي حتى أصبح حيوانًا! في الصباح الباكر تعال إلي وبعد ذلك، سنذهب معًا إلى الريف ونأخذ بعض المسحوق من صندوقي، ونسمع ما يقال في الهواء والماء في الغابة وفي الحقل.


في صباح اليوم التالي تناول الخليفة فطوره وارتدى ملابسه، وعندما ظهر الوزير الأعظم لمرافقته كما أمر في مسيرته، وضع الخليفة الصندوق مع المسحوق السحري في حزامه، وأمر جنوده بالبقاء في الخلف، وانطلق بمفرده مع منصور في رحلتهم الاستكشافية، ثمّ ذهبوا في البداية من خلال حدائق الخليفة الواسعة، لكنهم بحثوا دون جدوى عن بعض الكائنات الحية من أجل إجراء تجربتهم الغريبة.


اقترح الوزير أخيرًا أن يذهبوا أبعد من ذلك إلى بركة حيث كان كثيرًا ما رأى من قبل العديد من طيور اللقلق، والتي كانت دائمًا تثير انتباهه بسلوكها الخطير وقعقعتها، وافق الخليفة على عرض وزيره وذهب معه إلى البركة، وعندما وصلوا إليها، رأوا طائر اللقلق يسير بخطى جادة جيئة وذهاباً، باحثاً عن الضفادع وبين الحين والآخر قعقعة في شيء أمامها، ثمّ رأوا أيضًا طائر اللقلق الآخر يحوم بعيدًا في الهواء.


صاح الوزير الأعظم: سأراهن على لحيتي، أيها الوالي أنّ هذين القدمين الطويلتين تجريان الآن محادثة جيدة مع بعضهما البعض، أتساءل كيف سيكون الأمر، إذا أصبحنا لقالق؟ أجاب الخليفة: أيها الفصيح! لكن أولاً، سوف نفكر في كيف يمكننا أن نصبح رجالًا مرة أخرى، صحيح! ثمّ انحنى للشرق ثلاث مرات، وصرخ موتابور، ثم سأكون الخليفة مرة أخرى، وأنت أيها الوزير لا تضحك وإلا فقدنا أنفسنا للأبد.


بينما كان الخليفة يتحدث هكذا، رأى اللقلق الآخر يحوم فوق رؤوسهم، ويغرق ببطء على الأرض، فسحب الخليفة الصندوق بسرعة من حزامه، وأخذ كمية جيدة، ثم قدمها إلى الوزير الأعظم الذي استنشق أيضًا بعض المسحوق، وصرخ كلاهما موتابور! وعلى الفور ذبلت أرجلهم وأصبحت نحيلة وحمراء، وأصبح النعال الأصفر الجميل للخليفة ورفيقه مشوهين في أقدام اللقلق، وتحولت أذرعهم إلى أجنحة بحيث يمتد العنق من الكتفين، وذبلت لحاهم وغطت أجسادهم بريش ناعم.


صاح الخليفة بعد دهشة طويلة: لديك منقار جميل، سيدي الوزير الأعظم بهذه اللحية طيلة حياتي لم أر شيئًا مثلها، أجاب الوزير وهو ينحني: جزيل الشكر المتواضع لك سيدي! لكن إذا تجرأت على المغامرة، فقد أؤكد أن سموك يبدو وسيمًا تقريبًا عندما تكون طائر اللقلق، كما لو كان الخليفة، لكن لنفترض، إذا كان من دواعي سرورك أننا نلاحظ ونستمع إلى رفاقنا، لنرى ما إذا كنا نفهم كلامهم بالفعل، في تلك الأثناء وصل اللقلق الآخر إلى الأرض، ونظف قدميه بمنقاره وصقل ريشه واتجه نحو الأول وبناء على ذلك سارع الملك ووزيره إلى الاقتراب، واستمعتوا بدهشة المحادثة التالية.


صباح الخير سيدتي طويلة الساقين، بالفعل إنه وقت مبكر جداً على البركة؟ فرد الطائر الآخر: شكرًا جزيلًا، أيها الطائر الحبيب لقد حضرت لي وجبة فطور صغيرة، هل تحب تناول ربما، ربع بطة، أو فخذ ضفدع صغير؟ فرد الآخر: أشكرك، أفضل ألا أتناول شيء ولكن هذا الصباح لدي القليل من الشهية، لقد جئت إلى البركة لسبب مختلف تمامًا، يجب أن أرقص اليوم أمام ضيوف والدي، وأود أن أمارس القليل من التدريب على انفراد.


فورًا، خطت سيدة اللقلق الشابة فوق السهل بحماسة كبيرة، نظر إليها الخليفة ومنصور بدهشة، ومع ذلك عندما وقفت في موقف خلاب على قدم واحدة وفي الوقت نفسه حركت جناحيها برشاقة مثل مروحة، لم يعد بإمكانهما احتواء نفسيهما حيث اندلعت ضحكة عالية من أفواههم، وقال الخليفة: كانت هذه مزحة في يوم من الأيام، أن الطيور الغبية يجب أن تُبعد عن المكان بضحكنا وإلا لكانوا حتى الآن يغنون بالتأكيد.

ولكن خطر ببال الوزير الأعظم أن الضحك ممنوع أثناء تحولهم، شارك الخليفة قلقه بشأن هذا الرأس الذي لا يركز ولا يحفظ! ثمّ قال: كانت هذه مزحة مؤسفة، إذا كنت سأبقى طائر اللقلق، يجب أن تهتم بنفسك، ثمّ نظر للخليفة بقلق وقال: ما هذه الكلمة الحمقاء، لأني لا أستطيع أن أتذكرها، فقال الخليفة: ثلاث مرات يجب أن ننحني بأنفسنا للشرق، وفي نفس الوقت نقول: مو – مو.


ثمّ استداروا إلى الشرق، وانحنوا إلى درجة أن مناقيرهم كادت أن تلمس الأرض، لكن كانت الصدمة لهما أنّ تلك الكلمة السحرية قد أفلتت منهما، وعلى الرغم من أن الخليفة سجد نفسه مرارًا وتكرارًا، على الرغم من أن الوزير صرخ في نفس الوقت بجدية “مو مو” ، فقد اختفت كل ذكريات ذلك، وكان على تشاسيد المسكين ووزيره أن يبقيا لقالق.

المصدر
The History of Caliph Stork,https://www.worldoftales.com/Asian_folktales/Arab_folktale_60.html#gsc.tab=0The History of Caliph Stork,https://fairytalez.com/the-history-of-caliph-stork/The History of Caliph Stork,https://www.amazon.com/History-Caliph-Stork-Arabic-Folktale/dp/1975645030The History of Caliph Stork,https://studfile.net/preview/8112549/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى