الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Farewell to Barn and Stack and Tree

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Farewell to Barn and Stack and Tree)؟
  • ملخص قصيدة (Farewell to Barn and Stack and Tree)
  • بنية قصيدة (Farewell to Barn and Stack and Tree)

ما هي قصيدة (Farewell to Barn and Stack and Tree)؟

 

,Farewell to barn and stack and tree“
.Farewell to Severn shore
,Terence, look your last at me
.For I come home no more

,The sun burns on the half-mown hill“
;By now the blood is dried
And Maurice amongst the hay lies still
.And my knife is in his side

;My mother thinks us long away“
.Tis time the field were mown‘
,She had two sons at rising day
.To-night she’ll be alone

,And here’s a bloody hand to shake“
;And oh, man, here’s good-bye
,We’ll sweat no more on scythe and rake
.My bloody hands and I

,I wish you strength to bring you pride“
,And a love to keep you clean
,And I wish you luck, come Lammastide
.At racing on the green

,Long for me the rick will wait“
,And long will wait the fold
,And long will stand the empty plate
”.And dinner will be cold

 

ملخص قصيدة (Farewell to Barn and Stack and Tree):

 

تصف هذه القصيدة للشاعر ألفريد إدوارد هاوسمان (Alfred Edward Housman) قصة مؤلمة لشقيقين وكيف أن أحدهما لقي نهايته بالصدفة في حقل القمح على يد الآخر، وفي السطور الأولى من هذه القصيدة يخبر المتحدث مستمعه تيرينس أنه يجب عليه المغادرة، إنه يرحل لأنه كما يكشف المقطع الثاني بشكل جذري قتل شقيقه موريس.

 

لا تقدم المقاطع التالية من هذه القصيدة سببًا لهذا الإجراء، ولكنها تتوسط في الحاضر والمستقبل، والمتحدث الخاص بهوسمان يترك وراءه والدته والمزرعة وكل شيء فيها، إنه يعلم أن حياته لن تعود كما كانت مرة أخرى، وفي السطور الأولى من هذه القصيدة يبدأ المتحدث باستخدام السطر الذي أصبح لاحقًا العنوان.

 

يودّع حظيرة الكومة وتعني كومة من التبن تُعرف أيضًا باسم كومة قش، وهذه صور محددة مرتبطة بمكان معين شاطئ سيفيرن، وسيفيرن هو أكبر نهر في المملكة المتحدة حيث توجد العديد من المدن الأكثر اكتظاظًا بالسكان، وهذا السطر هو أيضًا مثال على الجناس مع تكرار الكلمات التي تبدأ بحرف (s).

 

في السطر الثالث يخاطب المتحدث أحد المستمعين المقصودين شخص اسمه تيرينس، ويطلب من هذا الشخص أن يلقي نظرة عليه لأنه لن يعود إلى المنزل بعد هذه اللحظة، كأول مقطع في القصيدة تؤدي هذه السطور وظيفتها بشكل جيد، وهناك قدر كبير من الغموض الذي يكتنفها، وذلك ببساطة لأن القارئ ليس لديه فكرة عن هوية الشخصيات أو ما الذي يدفع المتحدث بعيدًا، وهل يغادر طوعاً؟ أم هل يجبره شخص ما؟ وطريقة صياغة السطور تجعل الأمر يبدو كما لو أنه آسف للمغادرة، ولكن هذا هو التلميح الوحيد الذي يقدمه هاوسمان للقارئ حتى الآن.

 

في المقطع الثاني من القصيدة يستمر المتحدث، ويخبر القارئ بسرعة كبيرة وبدون عاطفة أن شخصًا ما قد مات، والرجل اسمه موريس من بين التبن، وانه لا يزال يكذب، وإذا لم يكن هذا سيئًا بما فيه الكفاية، يعترف المتحدث أن السكين على جنبه، وبدون شك هذا هو سبب شعور المتحدث، لقد قُتل هذا الرجل لأسباب غير معروفة وعليه بسبب ملاحقة القانون مغادرة منزله، أول سطرين من هذا المقطع صادمان، إنهم يقارنون بين دفء وحرارة ولون الشمس ودفء نصف التل والدم الجاف.

 

المقطع الثالث من هذه القصيدة يواصل حكاية المتحدث، ويصف والدته وتصورها وإدراكها وفهمها لليوم، وبهذه التفاصيل تصبح جريمة المتحدث أكثر دراماتيكية، واتضح أن موريس كان شقيقه، وتتوقع والدته أن يعود ولداها إلى المنزل الليلة ولكن بدلاً من ذلك ستكون بمفردها، ويبدو أن المتحدث يدرك جيدًا عواقب أفعاله، ويتم استخدام (Juxtaposition) أي حقيقة شيئين يتم رؤيتهما أو وضعهما بالقرب من بعضهما البعض بتأثير متباين، مرة أخرى في هذه السطور حيث يتذكر المتحدث كيف كان من المفترض أن يقوم الاثنان بجز العشب ولكن بدلاً من ذلك، انتهى اليوم بالقتل والخسارة.

 

تستمر القصة في المقطع الرابع، وينظر المتحدث إلى يده ويمسكها لصديقه ويقول هذه يد ملطخة بالدماء لتصافحها، سواء كانت مغطية بالدم أم لا، فإنه يسحب الدم مثل ماكبث، وإنها ملطخه بالفعل، وأخيرًا في السطر الثاني يبدو أن المتحدث أصبح عاطفيًا أو على الأقل منزعجًا قليلاً من وضعه، ويتنقل في كلماته بشكل غير متساو، ويقول أنه يغرق وأنه يجب عليه حقًا المغادرة، وإنها النهاية، ومن وداعه لمستمعه، يقول وداعًا للحياة التي عاشها من قبل، ولم تعد يديه الملطختان بالدماء وأصبحتا تتعرقان على المنجل وأشعل النار، وحياته على وشك أن تتغير بشكل كبير.

 

في المقطع الخامس من القصيدة يتحدث إلى المستمع، تيرينس، ويخبره أنه يتمنى له الخير، وإنه يأمل أن يجد هذا الرجل الآخر، ومن المحتمل أن تكون هذه إشارة إلى الحب الرومانسي، أو ربما شغفًا في الحياة، لإبعاده عن المشاكل، ومن الواضح أن المتحدث لم يكن لديه هذه الميزة في حياته لإبقائه نظيفًا.

 

وتجدر الإشارة إلى استخدام كلمة نظيف في هذا السطر، فهو يود أن تكون يديه نظيفتين، لكنهما ملطختان بالدماء، ولا يوجد شيء يمكنه فعله لمسح عمله الآن، ومن الواضح أن المتحدث لا يريد سوى مستقبل إيجابي لصديقه، ولكن في تمنيه لذلك، فإنه يقارن مستقبله المؤلم بمستقبل سعيد ومزدهر، وفي السطر الثالث يشير إلى (Lammastide) وهو يوم عطلة يحتفل به في الأول من أغسطس بمناسبة موسم حصاد القمح.

 

في الأسطر الأربعة الأخيرة من القصيدة يخبر المتحدث المستمع أن كومة القش ستنتظره، وسيكون هناك في الميدان إلى الأبد الآن، لأن يديه لن تلمسه مرة أخرى، ويمكن قول الشيء نفسه عن الزريبة، والطبق الفارغ على طاولة مطبخ والدته، والطعام على ذلك الطبق، وسيكون الجو باردًا قريبًا، والزريبة هي إشارة إلى حظيرة أو حاوية تحفظ فيها الحيوانات.

 

بنية قصيدة (Farewell to Barn and Stack and Tree):

 

هذه القصيدة عبارة عن قصيدة من ستة مقاطع مقطوعة يتم فصلها إلى مجموعات من أربعة أسطر، وتُعرف باسم الرباعيات، وتتبع هذه الرباعيات نمطًا بسيطًا ولكن مؤثرًا من (ABAB CDCD)، وما إلى ذلك حيث تغير أصوات النهاية كما يراها هاوسمان مناسبًا.

 

هناك أيضًا أمثلة على الجناس في النص، وهذا هو تكرار كلمة أو عبارة في بداية أسطر متعددة، وعادة ما يكون ذلك على التوالي، على سبيل المثال استخدام وداع مرتين في المقطع الأول و وطويل في المقطع السادس، ويحدث الجناس عند استخدام الكلمات بالتتابع، أو على الأقل تظهر قريبة من بعضها البعض، وتبدأ بالحرف نفسه، ومن الأمثلة على ذلك شاطئ سيفيرن.

المصدر
Farewell to Barn and Stack and Tree by A. E. HousmanFarewell to Barn and Stack and TreeA. E. HousmanAnalysis of Farewell to Barn and Stack and Tree by A.E. Houseman

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى