العلوم الحياتيةالنباتات

نبات القمح

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نبات القمح؟
  • الوصف لنبات القمح
  • مكونات نبات القمح
  • أماكن انتشار نبات القمح

ما هو نبات القمح؟

 

نبات القمح: ما يعرف أيضاً (بالحنطة والبر) هو نبات عشبي حبوبه مشقوقة من الوسط، يميل لونها إلى الأبيض مصفر اللون، ينمو في سنابل، ويتخذ من دقيقه الخبز، وهو من أقدم وأهم محاصيل الحبوب من الفصيلة النجيلية، حيث يُعد الطعام الرئيسي لأغلب شعوب العالم ويحتل الصدارة، سواء من حيث المساحة المزروعة أو من ناحية الإنتاج العالمي وهو منافس لنبات الذرة والأرز

الوصف لنبات القمح:

 

يحتوي نبات القمح على أوراق وسيقان رفيعة مجوفة في معظم الأصناف، وتتكون النورات من أعداد متفاوتة من الزهور التي تتراوح من (20 إلى 100)، وفي نبات القمح تُحمل الأزهار في مجموعات تتكون من اثنين إلى ستة هياكل تُعرف باسم السنيبلات التي تنتجها الأزهار.

 

1- ‏الجذور في نبات القمح:

 

نبات القمح يتكون من الجذور الأولية المؤقتة وهي عوديه الشكل تزود النبات بالماء والغذاء الضروريين له في أول عمره، حيث تتكون الجذور النهائية الدائمة وهي ليفية الشكل تنمو من العقدتين الأوليتين للساق القريبتين من سطح الأرض.

 

2- الساق في نبات القمح:

 

الساق في نبات القمح عبارة عن سلاميات (قصبة) جوفاء أو ممتلئة بالنخاع يتراوح طولها من (60 – 180) سم حسب النوع وقوة الأرض والعناية، ويوجد على الساق عقدة مصمته هي دعامات لها وسيقان القمح تكون قوية ومتينة لتحمل ثقل السنابل، وكلما كانت سميكة وقصيرة استطاع النبات أن يقاوم علة الضجعان (يكون النبات ضعيف التجاوب مع الأسمدة).

 

عدد السلاميات عادةً تكون 6، منها السلاميات السفلية قصيرة والسلاميات العلوية طويلة، وهي التي تكون بداخلها السنبلة وتبدو سوق القمح في الأول خضراء ‏اللون لكنها بعد التزهر تصفر وتتخشب بنسبة ما تحتويه من مادة السيليس (السيلكيا).

 

3- الأوراق لنبات القمح:

 

‏إن أوراق القمح سهمية الشكل طويلة الغمد تتكون من غمد ملتف حول الساق يصلها بالعقد، وهذه يتولد منها صفيحة الورق (النصل) التي تكون في ارتفاع مستوى العقدة التالية ويكون في حواف قاعدة الصفيحة زائدتان (الأذينات) قصيرتان ووبريتان، وفي القاعدة نفسها تمتد زائدة صغيرة شفافة تدعى (باللسين) تكون دائرية ومسننة، فالأذينات واللسينات هي الصفات التي تميز أنواع الحبوب عن بعضها.

وعرض أوراق القمح ولونها يختلف حسب نوع القمح وخصوبة تربته أما يكون أخضر فاتحا أو غامقاً أو مزرقاً. ونقصان الآزوت يؤدي إلى اصفرارها كما أن زيادته تزيد من خضرتها إلى حد السواد وقوام الأوراق أيضاً يختلف حسب الصنف فإما أن تكون قائمة، أو نصف قائمة أو ممتدة أو متدلية.

4- السنبلة في نبات القمح:

 

السنبلة (النورة) في نبات القمح مركبة من سنيبلات موجودة على شمراخ زهري مكون من عدة سلاميات مفلطحة قصيرة و مقوسة قليلاً، وكل سنبلة مغطاة بورقتين حرشفيتين (قنبعتين) بشكل ملعقة تسمى الواحدة (عصفة) والسنيبلة تتألف ‏من محور يحمل (4-5) ‏زهرات 3 منها وربما 4 تخصب والبقية العالية تبقى ‏عقيمة.

5- ‏الحبة في نبات القمح:

 

‏هي ثمرة جافة غير متفتحة تدعى (برة) ولهذه الحبة من الخارج قسم مستو يسمى (البطن) وقسم محدب يسمى (الظهر) وقاعدة الحبة في نبات القمح عريضة تتكون من (الجنين) وذروتها تحترق على شعيرات دقيقة.

‏وإذا تعرض القمح بالأمراض كالتفحم والنخر تصيب غبيرات هذه الأمراض (نوع من الأبواغ الفطرية) إلى الشعيرات أو إلى الشق الذي في بطن الحبة؛ لأن بطن الحبة مشقوق في وسطه أخدود ينغرس في داخلها. ‏إما ظهرها فله حدبة قد تكون ظاهرة أو لا تكون ولون الحبة إما أن يكون أبيض أو أصفر أو أحمر.

مكونات نبات القمح:

 

يستخدم القمح في المقام الأول كمصدر مركّز للعناصر الغذائية. فهو يحتوي على فيتامين A، فيتامين C، فيتامين E الحديد، الكالسيوم، المغنيسيوم، والأحماض الأمينية.

التكاثر في نبات القمح:

 

كل زهرة مغلفة بعصيفتين أحدهما خارجية والأخرى مقابلة لها داخلية ويوجد في داخلهما أعضاء الزهرة. ‏وتتكون الزهرة من مبيض كروي له ميسمان وثلاث أسدية ذات متوك شكلها كحرف X وأثناء عملية الدراس لنبات القمح بواسطة لوح الدرس تؤلف العصافات والعصيفات التبن الناعم.

‏والعادة في عملية التلقيح في نبات القمح أن تكون ذاتية في الأماكن الباردة أو الرطبة، وذلك داخل العصيفتين اللتين‏ لا تعطيان مجالا لدخول طلع غريب إلا نادراً، ‏وقد يحدث تلقيح خلطي في القمح الخاص بالمناطق الحارة والجافة ويحدث الإخصاب عادة بعد يوم أو يومين من التلقيح. ‏وحينما نرى أن الأسدية قد خرجت من الأزهار نعلم بأن الإخصاب قد حصل، وعند ذلك ينمو المبيض ويكون حبة القمح والسنبلة إذا نضجت يصبح لونها أصفر أو يحمر أو ‏يسود تبعاً للنوع.

أماكن انتشار نبات القمح:

 

عرفت زراعة القمح منذ القدم، وتعد مناطق وسط آسيا ونهر الدجلة والفرات الموطن الأصلي لهذا المحْصول، ولكن تنتشر زراعة القمح الآن في كلّ بلاد المنطقة المعتدلَة من العالم، إذ هو يمثل جزءا رئيسيّا في الغذاء البشري لكثير من الدول، وتعد الولايات المتحدة من الدول الرئيسية الرائدة في التصدير والاستهلاك المحلي لنبات القمح.

المصدر
Plant anatomy Cranj Richard Ly ons _ sobaski , wise , robbersPlant Pathology Robert N , Trigianoمورفولوجيا النباتات الزهرية / للمؤلف صالح الحديدي / طبعة 1تقانة الخضار والفواكة / للمؤلف دوريد عبد الصمد الوزير / طبعة 1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى