الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Mariana

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Mariana)؟
  • ملخص قصيدة (Mariana)

ما هي قصيدة (Mariana)؟

 

“Mariana in the Moated Grange”
(Shakespeare, Measure for Measure)

 

With blackest moss the flower-plots
:Were thickly crusted, one and all
The rusted nails fell from the knots
.That held the pear to the gable-wall
:The broken sheds look’d sad and strange
;Unlifted was the clinking latch
Weeded and worn the ancient thatch
.Upon the lonely moated grange
,She only said, “My life is dreary
;He cometh not,” she said
,She said, “I am aweary, aweary
“!I would that I were dead
;Her tears fell with the dews at even
;Her tears fell ere the dews were dried
,She could not look on the sweet heaven
.Either at morn or eventide
,After the flitting of the bats
,When thickest dark did trance the sky
,She drew her casement-curtain by
.And glanced athwart the glooming flats
,She only said, “The night is dreary
;He cometh not,” she said
,She said, “I am aweary, aweary
“!I would that I were dead
,Upon the middle of the night
:Waking she heard the night-fowl crow
:The cock sung out an hour ere light
From the dark fen the oxen’s low
,Came to her: without hope of change
,In sleep she seem’d to walk forlorn
Till cold winds woke the gray-eyed morn
.About the lonely moated grange
,She only said, “The day is dreary
;He cometh not,” she said
,She said, “I am aweary, aweary
“!I would that I were dead
About a stone-cast from the wall
,A sluice with blacken’d waters slept
,And o’er it many, round and small
.The cluster’d marish-mosses crept
,Hard by a poplar shook alway
:All silver-green with gnarled bark
For leagues no other tree did mark
.The level waste, the rounding gray
,She only said, “My life is dreary
;He cometh not,” she said
She said “I am aweary, aweary
“!I would that I were dead
,And ever when the moon was low
,And the shrill winds were up and away
,In the white curtain, to and fro
.She saw the gusty shadow sway
But when the moon was very low
,And wild winds bound within their cell
The shadow of the poplar fell
.Upon her bed, across her brow
,She only said, “The night is dreary
;He cometh not,” she said
,She said “I am aweary, aweary
…”!I would that I were dead

 

ملخص قصيدة (Mariana):

 

يأتي موضوع هذه القصيدة من مسرحية شكسبير (Measure for Measure)، كان الشاعر مهتمًا بخط ماريانا كما يظهر في نقوش القصيدة، ويصف هذا السطر القصير (Mariana in the moated grange) امرأة شابة تنتظر حبيبها أنجيلو، هجرها بعد أن فقد مهرها، وهذه هي التجربة العاطفية واحدة من العزلة والوحدة التي تتوسع فيها القصيدة.

 

هي قصيدة لألفريد لورد تينيسون وهي قصيدة مظلمة وكئيبة تصور الصراع العاطفي لامرأة شابة تخلى عنها عشيقها، وتأخذ مقاطع هذه القصيدة القارئ عبر سلسلة من الصور التي تصور ظاهريًا الاضطراب العاطفي الداخلي الذي تعاني منه ماريانا، وتنتقل عواطفها إلى المشهد الأكبر، ويصف المتحدث منزل مزرعة مظلم ومهجور يتداعى إنه في حاجة ماسة للإصلاح ولكن لا يوجد أحد ليهتم به.

 

ومثلما ينزلق عقل ماريانا بعيدًا عن النور والسعادة والأمل في المستقبل، كذلك الأمر بالنسبة لمحيطها، في منتصف القصيدة تظهر صورة مهمة للغاية وهي شجرة الحور، إنه الشيء الوحيد الذي يمكن رؤيته على المناظر الطبيعية المسطحة والخالية من الملامح التي تحيط بمزرعة، وهي شجرة تقف منتصبة في حقل مسطح.

 

لم يتوصل المتحدث إلى استنتاج بشأن مستقبل ماريانا ولا تقوم ماريانا بأي نوع من الانتقال بعيدًا عن الحداد على حبيبها، وبدلاً من ذلك تستمر القصيدة في تكرار هذه الرموز والعواطف المظلمة، وتختتم بقول ماريانا إنها أصبحت كئيبة، وفي السطور الأولى من القصيدة يبدأ المتحدث بتقديم مشهد مظلم وكئيب، ويقول توجد أواني زهور متقشرة وجدران منهارة، تم التخلي عن الهيكل بأكمله، الذي تبين أنه منزل ريفي.

 

يصف المتحدث أيضًا شجرة إجاص تم تثبيتها على الحائط بمسامير صدئة، والمشهد كله غريب وحزين، وكان المكان خاليًا من الصيانة لفترة طويلة من الزمن والأعشاب الضارة تنمو بلا هوادة في كل مكان، ويستخدم تينيسون العديد من الأدوات الأدبية في هذا المقطع الأول بما في ذلك الجناس، وفي الأسطر الأربعة الأخيرة من كل مقطع من مقاطع المتحدث يكرر الحوار والوصف الذي يتغير قليلاً فقط.

 

في هذا التكرار الأول تدخل امرأة القصة، إنها ماريانا الشخصية الرئيسية في هذه القصيدة، والتي أتت من مقياس مسرحية لشكسبير، وتصف حالتها العقلية الحالية وتشير إلى حقيقة أن حبيبها والرجل الذي كانت تنوي الزواج قد هجرها، إنها مرهقة ومكتئبة وتتمنى لو ماتت.

 

في المقطع الثاني من القصيدة يقضي المتحدث وقتًا أطول في وصف الحالة التي توجد بها ماريانا، ويستخدم تقنية تُعرف باسم الجاذبية في تكرار الكلمات ويقول دموعها تفشل، ويصف المتحدث كيف تبكي الشابة باستمرار من الصباح إلى المساء، وبدلاً من اتباع قوس سردي محدد، يقضي الشاعر هذا المقطع وكل الآخرين يصفون على نطاق واسع تجربة هذه المرأة وكيف تشعر في حالتها الوحيدة.

 

المرأة غير قادرة على النظر خارج نافذتها إلى الجنة الجميلة في الخارج، إنها مكتئبة للغاية لدرجة أن المرة الوحيدة التي يمكنها فيها النظر إلى الخارج هي عندما يكون الجو مظلمًا وعديم الملامح، وتتكرر نفس السطور في نهاية هذا المقطع كما ظهرت في نهاية المقطع الأول باستثناء هذه المرة تقول إن الليل كئيب، في المقطع الثالث من القصيدة يصف المتحدث لحظة سمعت فيها المرأة صوتًا في منتصف الليل، وتستيقظ على صوت الغراب الذي يصرخ قبل الفجر بساعة، كما تسمع صوت ثيران في الحقول، حتى وهي نائمة، يتجول عقلها بشكل محبط.

 

تمشي حزينة في نومها حتى يوقظها الصباح في هذه البيئة المحبطة، ويوجد المزيد من الأمثلة على الجناس في هذا المقطع الموسيقي والتجسيد، ويمكن رؤية هذا من خلال مثال الصباح الذي يوصف بأنه ذو عيون رمادية، ويصف المقطع الرابع من القصيدة مدى وجود ممر للمياه من صنع الإنسان بالقرب من الجدار، فبدلاً من الوجود كمصدر للانتعاش في الحياة، فإن المياه سوداء ومليئة بالطحالب.

 

إن الانحلال والاكتئاب الذي يمكن رؤيته في البيئة هو نتاج الحالة الذهنية لهذه المرأة، والجو الأكبر الذي يأمل تينيسون في نقله، ويصف المتحدث أيضًا شجرة حور واحدة تهتز ذهابًا وإيابًا، إنها الميزة الوحيدة في المناظر الطبيعية القاتمة والمسطحة، والعالم من حولها هو مستوى النفايات.

 

يصف المقطع الخامس من القصيدة القمر والسماء والريح، عندما نظرت خارج نافذتها، رأت القمر معلقًا على ارتفاع منخفض والرياح تهب عبر المناظر الطبيعية، ويبدو كما لو أن الظلال تتأرجح وتدخل إلى مساحتها الشخصية، وسقط ظل شجرة الحور المنفردة على سريرها وعبر جبينها، وهذه صورة واضحة ومؤثرة للغاية تصور بدقة ونجاح الظلام الذي يدور في ذهنها، وفي هذا المقطع المقطع يقول المتحدث أن الليل كئيب، ويخلق تكرار هذه الكلمات في نهاية كل مقطع جوًا مؤلمًا، تأخذ الخطوط صوت تعويذة.

 

في المقطع السابع من القصيدة يعود المتحدث إلى الخلف من خلال وصف نقيق عصفور على السطح، إنه صوت يفاجئ ماريانا ويزعجها، ويمكن قول الشيء نفسه عن صوت دقات الساعة وهبوب الرياح، إنها منزعجة من تنوع الأصوات فضلاً عن اللحظات التي كانت فيها أشعة الشمس تغطي غرفة نومها ويدخل اليوم لحظات الضوء الأخيرة، وتزعجها الشمس المنحدرة، وهذه المرة بدلاً من أن تقول إن الليل أو النهار أو حياتها كئيبة، تقول إنها الكئيبة لقد رسخت البيئة العاطفية نفسها داخل عقلها، لقد غيرت نظرتها وشخصيتها بالكامل.

المصدر
Mariana by Alfred Lord TennysonMarianaAlfred, Lord TennysonAlfred Lord Tennyson

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى