الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Morn Show Appearance

هي قصيدة تسخر من عملية الروتين اليومي من خلال غرس الصفات الآلية والمسرحية فيها، من خلال القواعد اللغوية واختيار الكلمات، بالنسبة إلى الشاعر فإنّ هذا الروتين اليومي منظم للغاية وغير شخصي بحيث لا يمكن أن يأخذ الإنسان إلى أعلى مستوى في الحياة، لكن العملية هي عمل الإنسان.

 

ما هي قصيدة Morn Show Appearance

 

Vacantabode,Bedsgetsilent
.Assoonasmornshowsappearance
Dreamsandbaddreamstossalways
Inthemorningpeople settheirfeet
.Insearchofgoodlot
Perhapsthesavorofflower
dropsnot down
Duetohavingsoundofhumanfeet
Manishugged withtightembracewithflower
Laggingbehindiscausedsometimes

.Thankstoseverehungerpangs
Goingaheadisthejob ofhumanbeing
.Sansdenseeffortnonecan beabonafide king

 

ملخص قصيدة Morn Show Appearance

 

بشكل أساسي يجب أن نكون جزءًا من المسرحية، على الرغم من طبيعتها الروبوتية والشبيهة بالسيناريو، على الرغم من أنّ عنوان القصيدة يشير إلى ظهور عرض في الفجر، فإنّ سطورها الأولى توضح أنّ ما يظهر هو الصباح نفسه، هذا ملحوظ في مفاهيم الأسرة والأحلام، وكذلك التفاصيل التي يضعها الناس على أقدامهم عندما يأتي الصباح.

 

ومع ذلك فمن خلال التعامل مع الصباح كبرنامج تلفزيوني، أشار الشاعر إلى أنّ وصول الصباح ودخول الناس إلى روتين حياتهم اليومية هو فكرة مسرحية، كما لو كان الأمر برمته غريبًا ومنظمًا، فكرة أنّ الأسرة صامتة بمجرد ظهورها في الصباح تشير إلى أنّ الناس يغادرون ترتيبات نومهم المريحة ممّا يتركهم شاغرين للبحث عن مكان جيد بمجرد أسطح الصباح.

 

استمرارًا للعامل المسرحي تحاكي الأسرة صامتة الجمهور الذي يسكت عندما يكون فيلم أو مسرحية على وشك البدء، علاوة على ذلك يتم التعامل مع دخول اليوم الجديد على أنه عمل ثانوي في مسرحية لأنه يحدث بعد الأحلام والأحلام السيئة ويحث الناس على وضع أقدامهم بحثًا عن الكثير.

 

تمامًا كما صمت الحشد عندما ارتفعت الستارة من أجل مشهد جديد، يقدم الصباح مشهدًا جديدًا في مسرحية الحياة، من التفاصيل المثيرة للاهتمام حول هذا القسم أنه يتم تقديم بعض العناصر كأشياء خارجة عن سيطرة الناس، الأحلام والأحلام السيئة على سبيل المثال تقذف دائمًا ممّا يشير إلى أنّ هذه العناصر تحدث دون احتمال توقفها.

 

تتضاعف قوة هذا المفهوم منذ ظهوره دائمًا والقذف هو فعل له دلالة على الافتقار إلى التحكم والاتزان، الناس في الأساس لا يمكنهم أبدًا التحكم في هذه العناصر، بخلاف ربما القرارات الأولية عند بدئهم مثل الرمي، على الجانب الآخر يبحث الناس عن الكثير وهذا المفهوم يقدم قدرًا هائلاً من السيطرة، إنه بحث بعد كل شيء ممّا يعني أنهم يبحثون بنشاط عن هذه المجموعة الجيدة.

 

إنّ بنية القصيدة مرتبكة تمامًا في أنّ الجمل والأفكار تميل إلى العمل معًا بطريقة تجبر العقل على تمييز المعنى، وقد تكون هذه السلسلة من السطور هي المثال الأكثر إلحاحًا على ذلك، على سبيل المثال ضع في اعتبارك السطور التالية، يعانق الرجل معانقة شديدة مع تأخر الزهرة في بعض الأحيان بسبب آلام الجوع الشديدة.

 

كما هو واضح من الناحية النحوية يكون له معنى محدود لذلك يجب على العقل أن يستنتج أين يجب أن تحدث التوقفات لتوفير الوضوح، لا يمكن أن تكشف نهايات السطر عن كل التوقفات اللازمة، بعد كل شيء لأن القطرات لا تعني الكثير من تلقاء نفسها على الرغم من كونها السطر الخاص بها.

 

من المهم أن نلاحظ أنّ هذا النقص في علامات الترقيم يجعل تفسير القصيدة أكثر انفتاحًا لأن عدم وجود علامات الترقيم يمكن أن يعيق معنى الجملة، كما هو الحال يمكن أن تكون الزهرة هي ما يحتضنه الشخص، أو يمكن أن تكون تفاصيل عما يمتلكه الشخص عندما يتخلف عن الركب.

 

بسبب هذا العنصر هناك الكثير من التفسيرات التي يمكن استيعابها وهذا يضيف إلى مستوى عدم اليقين الذي يمثله الإنسان عند دخوله الصباح، مثلما لا يستطيع الشخص العشوائي معرفة المعنى المحدد بدون علامات الترقيم، فإنّ الشخص الذي يدخل في يوم جديد لا يمكنه معرفة ما ينتظره.

 

كذلك هذا يتحدث عن فوضى الحياة حيث أنّ إحدى الأفكار تتداخل مع الأخرى دون ذكر توقف، هذا يتعارض مع فكرة الستارة التي تمت الإشارة إليها سابقًا لأنه لا توجد لحظة لكي تصبح الأمور صامتة، بدلاً من ذلك تتغلغل إحدى الأفكار في الأخرى دون راحة، هذا قريب جدًا من الحياة حيث تصبح لحظة واحدة جديدة بدون زر توقف مؤقت.

 

علاوة على ذلك فإنّ فكرة أن عبارات معينة فقط لا تعاني من عدم وجود علامات ترقيم تعكس التباين المذكور سابقًا في مستويات التحكم، هناك لحظات من الوضوح والتحكم، مثل بعد الكثير مع فترة نهايتها، لكن العديد من اللحظات غير واضحة وغير مؤكدة بدون علامات مناسبة.

 

هذا يشبه الحياة مرة أخرى لأن بعض الأشياء يمكن فهمها والتحكم فيها، لكن العديد من العناصر الأخرى ليست كذلك، ما يشير إليه خط تعانق الرجل على مستوى أعمق هو أن هناك عناصر جيدة وسيئة تصل كل يوم للإنسان، على وجه التحديد يتم احتضانهم برفق شديد، والذي يمكن أن يكون شيئًا جيدًا ومريحًا لتقديم الدعم والتشجيع.

 

من ناحية أخرى يتخلف الإنسان أيضًا عن الركب وهو أمر سلبي، بالإضافة إلى ذلك من المحتمل ألا تنخفض مذاق الزهرة بسبب صوت أقدام الإنسان، تشير هذه العناصر إلى أنّ الناس يمرون بإمكانيات سلبية، لكن الشاعر ينسبها إلى الناس أنفسهم، وهذا واضح في أنّ طعم الزهرة، وهو أمر طيب، تعيقه أقدام الإنسان، وأنّ التباطؤ ناتج عن آلام الجوع الشديدة.

 

بشكل أساسي يسعى الناس إلى تحقيق الأحلام بدافع الجوع من أجل التحسين، ولكن هذا النوع من التصميم يمكن أن يؤدي إلى تفويت اللحظات الجيدة من الحياة مثل تذوق الزهرة أو التقصير لأن الإنسان الذي يكافح بشدة يعاني من الإرهاق أو الأهداف التي لا يمكن تحقيقها.

 

بغض النظر عن المفاهيم السلبية للمضي قدمًا بقوة، فإنّ المضي قدمًا هو عمل الإنسان، لا يهم مع وضع هذا في الاعتبار أنّ الأشياء يمكن أن تضيع أو تتأثر بسبب الجهاد، يجب أن يتم ذلك على أي حال، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنّ المادة المفقودة أمام الإنسان، الطريقة الأكثر مرونة لإعطاء هذه المعلومات هي وجود إنسان ولكن تم حذف (a).

 

هذا يجعل القصة تبدو آلية، مرة أخرى مثل الإنسان يمر بعملية مثل المسرح، كل شيء مكتوب ومفهوم، ويتم أخذ قدر كبير من الشخصية من التبادل بسبب حذف هذه الكلمة، تمامًا كما يمكن للناس المرور بالحركات كل يوم، يتم تمثيل الرحلة بطريقة أقل إنسانية عن طريق إزالة (a).

 

يظهر المفهوم المسرحي أيضًا داخل السطر الأخير من القصيدة وبطريقة أكثر غنائية، بدلاً من قول شيء بسيط مثل بدون محاولة، اختار الشاعر بدلاً من ذلك معالجة فكرة عدم المحاولة الكاملة للأهداف على أنها جهد مكثف، يمتزج جانب لعب الدور بشكل جيد مع العنصر الآلي في (a) المفقود لجعل السيناريو يبدو مفروضًا وسرياليًا.

المصدر
the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى