الآدابشعر إنجليزي

قصيدة The Lady of Shalott

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (The Lady of Shalott)؟
  • ملخص قصيدة (The Lady of Shalott)

ما هي قصيدة (The Lady of Shalott)؟

 

Part I
On either side the river lie
,Long fields of barley and of rye
;That clothe the wold and meet the sky
And thro’ the field the road runs by
       ;To many-tower’d Camelot
The yellow-leaved waterlily
The green-sheathed daffodilly
Tremble in the water chilly
       .Round about Shalott
.Willows whiten, aspens shiver
The sunbeam showers break and quiver
In the stream that runneth ever
By the island in the river
       .Flowing down to Camelot
Four gray walls, and four gray towers
,Overlook a space of flowers
And the silent isle imbowers
       .The Lady of Shalott
,Underneath the bearded barley
,The reaper, reaping late and early
,Hears her ever chanting cheerly
,Like an angel, singing clearly
       .O’er the stream of Camelot
,Piling the sheaves in furrows airy
Beneath the moon, the reaper weary
,Listening whispers, ‘ ‘Tis the fairy
       ‘.Lady of Shalott
The little isle is all inrail’d
With a rose-fence, and overtrail’d
With roses: by the marge unhail’d
,The shallop flitteth silken sail’d
       .Skimming down to Camelot
:A pearl garland winds her head
,She leaneth on a velvet bed
,Full royally apparelled
       .The Lady of Shalott
Part II
:No time hath she to sport and play
.A charmed web she weaves alway
A curse is on her, if she stay
,Her weaving, either night or day
       .To look down to Camelot
;She knows not what the curse may be
,Therefore she weaveth steadily
,Therefore no other care hath she
       .The Lady of Shalott
.She lives with little joy or fear
,Over the water, running near
.The sheepbell tinkles in her ear
,Before her hangs a mirror clear
       .Reflecting tower’d Camelot
,And as the mazy web she whirls
,She sees the surly village churls
And the red cloaks of market girls
       .Pass onward from Shalott
,Sometimes a troop of damsels glad
,An abbot on an ambling pad
,Sometimes a curly shepherd lad
,Or long-hair’d page in crimson clad
       :Goes by to tower’d Camelot
And sometimes thro’ the mirror blue
:The knights come riding two and two
,She hath no loyal knight and true
       .The Lady of Shalott
But in her web she still delights
,To weave the mirror’s magic sights
For often thro’ the silent nights
A funeral, with plumes and lights
       :And music, came from Camelot
Or when the moon was overhead
;Came two young lovers lately wed
‘I am half sick of shadows,’ said
       .The Lady of Shalott
Part III
,A bow-shot from her bower-eaves
,He rode between the barley-sheaves
,The sun came dazzling thro’ the leaves
And flam’d upon the brazen greaves
       .Of bold Sir Lancelot
A red-cross knight for ever kneel’d
,To a lady in his shield
,That sparkled on the yellow field
       .Beside remote Shalott
,The gemmy bridle glitter’d free
Like to some branch of stars we see
.Hung in the golden Galaxy
The bridle bells rang merrily
       :As he rode down from Camelot
And from his blazon’d baldric slung
,A mighty silver bugle hung
,And as he rode his armour rung
       .Beside remote Shalott
All in the blue unclouded weather
,Thick-jewell’d shone the saddle-leather
The helmet and the helmet-feather
,Burn’d like one burning flame together
       .As he rode down from Camelot
,As often thro’ the purple night
,Below the starry clusters bright
,Some bearded meteor, trailing light
       .Moves over green Shalott
;His broad clear brow in sunlight glow’d
;On burnish’d hooves his war-horse trode
From underneath his helmet flow’d
,His coal-black curls as on he rode
       .As he rode down from Camelot
From the bank and from the river
,He flash’d into the crystal mirror
‘:Tirra lirra, tirra lirra’
       .Sang Sir Lancelot
She left the web, she left the loom
She made three paces thro’ the room
,She saw the water-flower bloom
,She saw the helmet and the plume
       .She look’d down to Camelot
;Out flew the web and floated wide
;The mirror crack’d from side to side
The curse is come upon me,’ cried’
     …The Lady of Shalott

 

ملخص قصيدة (The Lady of Shalott):

 

يقدم المقطع الافتتاحي لهذه القصيدة أهم مكانين موجودين في هذه الرواية وهم كاميلوت وشالوت، نحن كقراء لدينا صورة حية عن البر الرئيسي الجميل في كاميلوت، الطريق المليء بالجمال الطبيعي والتدفق المستمر للأشخاص المسافرين من وإلى الخارج، من ناحية أخرى يُذكر شالوت كما لو كان عابرًا ويتم تصويره على أنه مجرد مكان يلاحظه الناس في رحلتهم ذهابًا وإيابًا من كاميلوت.

 

يستخدم تينيسون المقطع الافتتاحي لقصيدته لضبط نغمة بقية القصيدة، نتعرف على مكانين متناقضين بدرجة عالية كاميلوت وشالوت، تستطيع كاميلوت أن تمثل حلم أي شخص دون عناء، عالم مليء بالحياة والفرص، حتى الطرق التي تبدو جذابة، هناك طرق تؤدي إلى حياة مليئة بالفرص لكل شخص.

 

كل فرد لديه كاميلوت خاص به وكل برج بالداخل يرمز إلى الرغبات والآمال التي يرغبون في الوصول إليها يومًا ما، ومع ذلك يمكن لشالوت أن يمثل بسهولة الفقاعة التي نصنعها كأفراد لأنفسنا، إنه مكان يلاحظه الناس فقط بشكل عابر، لذا فإن مناطق الراحة والقواعد التي نصنعها لأنفسنا والتي لا يهتم بها أي شخص آخر، هي دون صعوبة كبيرة يمثلها شالوت في هذه القصيدة.

 

يغير هذا المقطع الصور في اتجاه الشتاء، مع الصفصاف الأبيض الثلجي، وأشجار الحور الرجراج التي ترتجف في البرد، كما يذكر النسائم الصغيرة التي تمر عبر أمواج النهر بالقرب من جزيرة شالوت، والتي تتدفق باتجاه كاميلوت، أخيرًا حظيت الجزيرة ببعض الاهتمام حيث ظهرت مقدمة لسيدة شالوت، توصف سيدة شالوت بأنها محمية في مبنى أو هيكل يوصف بأنه يحتوي على أربعة جدران وأبراج رمادية ويقع على جزيرة هامدة، يتناقض هذا التصوير بشكل واضح مع الزهور والمنظر اللافت للنظر لكاميلوت المحيطة بها.

 

هنا نبدأ في استيعاب الحالة المزاجية التي خلقها تينيسون للقصة التي هو على وشك سردها، يمثل الشتاء الطبيعة الباردة للأحداث التي ستظهر في بقية القصيدة بالإضافة إلى البرد القارس الذي ينتظرنا خارج مناطق راحتنا، تسافر النسمات الصغيرة من آمالنا وأحلامنا إلى كاميلوت، لتضيف للعالم الذي نريد أن نصل إليه بشدة بطرقنا الخاصة.

 

في هذا المقطع يتم تقديم المرأة العادية من خلال شخصية سيدة شالوت، مثل السيدة نحن كبشر نعيش حياتنا بحذر وأمان، لذا فإن تصوير أربعة جدران وأبراج رمادية يتناسب تمامًا مع تمثيل الفقاعة الباهتة التي أنشأناها لأنفسنا للبقاء على قيد الحياة وعائمة في العالم، ومع ذلك ، فإن أحلامنا ورغباتنا لمستقبلنا تكمن في عالم كاميلوت الجذاب.

 

يبدأ المقطع الثالث برسم صورة لصفصاف تغطي ضفة النهر، تحويل انتباهنا إلى المشهد المزدحم خارج المبنى الصغير الشبيه بالقلعة الذي تحيط به سيدة شالوت، يوصف هذا النهر والطريق المؤدي إلى كاميلوت بأنه مزدحم بالمراكب الثقيلة، قوارب تحمل البضائع، والخيول، يبدأ الراوي هنا في طرح الأسئلة التي تجبر القارئ على التساؤل أكثر حول من هي سيدة شالوت في الواقع.

المصدر
The Lady of Shalott by Alfred Lord TennysonThe Lady of Shalott (1832)Alfred, Lord TennysonAlfred Lord Tennyson

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى