الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Tithonus

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Tithonus)؟
  • ملخص قصيدة (Tithonus)

ما هي قصيدة (Tithonus)؟

 

,The woods decay, the woods decay and fall
,The vapours weep their burthen to the ground
,Man comes and tills the field and lies beneath
.And after many a summer dies the swan
Me only cruel immortality
,Consumes: I wither slowly in thine arms
,Here at the quiet limit of the world
A white-hair’d shadow roaming like a dream
,The ever-silent spaces of the East
.Far-folded mists, and gleaming halls of morn
         —Alas! for this gray shadow, once a man
,So glorious in his beauty and thy choice
Who madest him thy chosen, that he seem’d
!To his great heart none other than a God
‘.I ask’d thee, ‘Give me immortality
,Then didst thou grant mine asking with a smile
.Like wealthy men, who care not how they give
,But thy strong Hours indignant work’d their wills
,And beat me down and marr’d and wasted me
And tho’ they could not end me, left me maim’d
,To dwell in presence of immortal youth
,Immortal age beside immortal youth
,And all I was, in ashes. Can thy love
,Thy beauty, make amends, tho’ even now
,Close over us, the silver star, thy guide
Shines in those tremulous eyes that fill with tears
:To hear me? Let me go: take back thy gift
Why should a man desire in any way
To vary from the kindly race of men
Or pass beyond the goal of ordinance
?Where all should pause, as is most meet for all
         A soft air fans the cloud apart; there comes
.A glimpse of that dark world where I was born
Once more the old mysterious glimmer steals
,From thy pure brows, and from thy shoulders pure
.And bosom beating with a heart renew’d
,Thy cheek begins to redden thro’ the gloom
,Thy sweet eyes brighten slowly close to mine
Ere yet they blind the stars, and the wild team
,Which love thee, yearning for thy yoke, arise
,And shake the darkness from their loosen’d manes
.And beat the twilight into flakes of fire
         Lo! ever thus thou growest beautiful
In silence, then before thine answer given
.Departest, and thy tears are on my cheek
         ,Why wilt thou ever scare me with thy tears
,And make me tremble lest a saying learnt
?In days far-off, on that dark earth, be true
‘.The Gods themselves cannot recall their gifts’
         Ay me! ay me! with what another heart
In days far-off, and with what other eyes
—I used to watch—if I be he that watch’d
The lucid outline forming round thee; saw
;The dim curls kindle into sunny rings
Changed with thy mystic change, and felt my blood
Glow with the glow that slowly crimson’d all
,Thy presence and thy portals, while I lay
Mouth, forehead, eyelids, growing dewy-warm
With kisses balmier than half-opening buds
Of April, and could hear the lips that kiss’d
,Whispering I knew not what of wild and sweet
,Like that strange song I heard Apollo sing
.While Ilion like a mist rose into towers
         :Yet hold me not for ever in thine East
?How can my nature longer mix with thine
Coldly thy rosy shadows bathe me, cold
Are all thy lights, and cold my wrinkled feet
Upon thy glimmering thresholds, when the steam
Floats up from those dim fields about the homes
,Of happy men that have the power to die
.And grassy barrows of the happier dead
;Release me, and restore me to the ground
:Thou seëst all things, thou wilt see my grave
;Thou wilt renew thy beauty morn by morn
,I earth in earth forget these empty courts
.And thee returning on thy silver wheels

 

ملخص قصيدة (Tithonus):

 

تصف هذه القصيدة للورد ألفريد تينيسون محنة تيثونوس للحياة الخالدة ويواصل فيها التقدم في العمر، تبدأ القصيدة بالمتحدث تيثونوس وهو يظهر مدى حزنه بسبب تقدمه في العمر بشكل طبيعي وحياته الخالدة، على عكس كل العناصر الأخرى في العالم، فهو غير قادر على الموت، لا يستطيع كما يفعلون أن يعود إلى الأرض ويصبح شيئًا جديدًا، يتم استهلاكه ببطء في ساعات حياته التي لن تنتهي أبدًا، إنه عالق في الشرق مع إيوس المحبوبة التي كانت سبب حالته البائسة.

 

يصف المتحدث نفسه بأنه لم يعد رجلاً، بل مجرد ظل مجبر على رؤية وجه حبيبته الذي لا يشيخ في كل صباح، في السطر التالي يحدد بسرعة كيف أصبح على هذا النحو، يصف طلب إيوس من أجل الخلود ومنحها له دون التفكير في شبابه، لن يتجاوز أبدًا هدف الفريضة أو يصل إلى الموت، كما يفعل الرجال الآخرون، من الواضح له الآن الخطأ الذي ارتكبه، في كل صباح من حياة تيثونوس، يضطر لرؤية شروق الشمس ومراقبة عربة إيوس تأخذها إلى السماء حيث عشقها ذات مرة، يطلب منها كل يوم أن تستعيد ما قدمته لكنه لا يتلقى أي إجابة، يخشى أنها غير قادرة على التراجع عن شيء ما أعطته له.

 

تبدأ القصيدة بتيثونوس، ابن لاوميدون ملك طروادة، وهو يتحسر على خلوده وهو ينظر حول الغابة من حوله، يمكنه رؤية اضمحلال الغابة، يكرر العبارة مرتين للتأكيد لأن هذا الفعل البسيط للحياة الذي ينتقل إلى الموت هو خارج نطاق فهمه، بعد تحلل الأخشاب، والضباب يغطي الأرض، هذا البخار هو جزء من عملية التناسخ التي من خلالها يشارك كل كائن حي، الأبخرة تبكي على الأرض، ويأتي الرجال على طول الطريق إلى الحقل وكل ما فيه، يتم إعادة استخدام الأرض وولادة من جديد، كل كائن حي يمر عبر هذا باستثناء تيثونوس.

 

تيثونوس هو الوحيد في العالم، إنه معزول بالخلود ويحتقره، لقد رغب العديد من أفراد البشرية في القدرة على العيش إلى الأبد، لم يكن تيثونوس وقصته استثناء، وكيف أنه جاء ليكره حياته الأبدية سوف يصفه المتحدث طوال القصيدة، إنه يُستهلك بسبب خلوده وببطء يذبل بين ذراعيه، لا يوجد أحد هناك لتهدئة من يفهم ما يمر به، لذلك يجب أن يشعر بالراحة في وجوده، في السطور التالية، يصف نفسه بأنه ظل ذو شعر أبيض يسافر حول العالم في حلم.

 

لقد رأى وفعل كل شيء، إنه في نهاية العالم محاصر في الشرق مع إيوس، لقد رأى المتحدث كل الجمال الذي يقدمه الكوكب وهو الآن وحيد تمامًا وبائس، في المقطع الثاني من هذه القطعة، يشرح المتحدث كيف وصل إلى هذه الحالة المؤسفة، إنه الآن ظل رمادي، لكنه كان ذات مرة مجيدًا جدًا في جماله لدرجة أنه تم اختياره من قبل (Thy) لمنحه الخلود،

 

لم يكن الخلود ما كان يتوقعه تيثونوس، لقد منحه إيوس الحياة الأبدية ولكن ليس الشباب الأبدي، منذ أن أصبح خالدًا، كان تيثونوس يتقدم في السن مثل أي رجل عادي، في هذه المرحلة من القصة، ضربوه حتى أصبح صدفة من شخصيته السابقة، على الرغم من أن الوقت لم يكن قادرًا على إجباره على الموت النهائي، إلا أنه استمر في عملية الشيخوخة.

 

في السطور التالية من القصيدة يناشد المتحدث إيوس لإرضاء استرجع هديتها، يأمل في إقناعها بأنه في هذه المرحلة أفضل حالًا، كانت دموعها في عينيها المرتعشتين وهي تستمع لندائه، أخبرها أنه لا يوجد أي شخص يرغب في الابتعاد عن الجنس البشري العادي إلى حد بعيد وأنه لا أحد، إذا عرف ما هو هذا البؤس، يرغب في الاختباء من الموت، فهو يدرك الآن أهمية دورة الحياة، ولن يرتكب هذا الخطأ مرة أخرى.

المصدر
Tithonus by Alfred Lord TennysonTithonusAlfred, Lord TennysonAlfred Lord Tennyson

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى