العلوم التربويةعلم النفس

التفكير الجدلي في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • التفكير الجدلي في علم النفس.
  • نظرية بياجية في التفكير الجدلي في علم النفس.
  • التفكير الجدلي في علم النفس التنموي.

التفكير الجدلي في علم النفس:

 

ينطوي التفكير الجدلي في علم النفس على البحث عن توليفة من وجهتي نظر متعارضتين أو أكثر، ففي طوال حياتنا، تتغير آرائنا حول كيفية عمل العالم المحيط بنا، حيث يمكن تعلم واكتساب العديد من الأفكار الجديدة والحديثة غير المألوفة من خلال التجارب والخبرات مع العالم المحيط أو من خلال التفاعل بين الأشخاص.

 

نظرًا لأن وجهات نظر الشخص حول موضوع أو سلوك أو تجارب أو خبرات أو معلومات متباينة تبدأ في التعارض مع بعضها البعض فقد يصبح هذا الشخص متحمسًا لحل النزاع وحل المشكلات المتعلقة، حيث يمكن حل المشكلات من خلال اتخاذ قرار منطقي لصالح إحدى وجهات النظر المتنافسة، وهو أسلوب تحليلي للحل.

 

مع ذلك قد يتم حلها جميع النزاعات والمشكلات أيضًا من خلال البحث عن توليف وجهتي النظر المتنافستين وأسلوب الحل الديالكتيكي أو الجدلي ومن خلال القيام بتحليل وتشخيص البحث النفسي من الجوانب النفسية والبيئية المجاورة والمؤثرة في المحيط بشكل عام من الداخل والخارج أيضاً.

 

يمكن إرجاع التفكير في التفكير الديالكتيكي أو الجدلي إلى فلسفات جورج هيجل وكارل ماركس في علم النفس، حيث اقترح كلاوس ريجل ومايكل باشيس أطر عمل مؤثرة لفهم تطور التفكير الجدلي الديالكتيكي، على سبيل المثال، اقترح ريجل أن التنمية تعتمد على الصراعات التي تحدث طوال الحياة، ففي رأيه أن التنمية لا تنتهي أبداً مع تقدم الناس في السن، فإنهم يميلون إلى تبني أسلوب التفكير الجدلي الديالكتيكي، حيث يسعى الناس إلى التعايش مع التناقضات والتباينات ويقبلون أنه من المستحيل الهروب منها.

 

نظرية بياجية في التفكير الجدلي في علم النفس:

 

اقترحت نظرية جان بياجيه المؤثرة للتطور المعرفي في التفكير الجدلي في علم النفس أن يمر الأطفال بعدة مراحل فريدة، مما يؤدي في النهاية إلى مرحلة العمليات الرسمية، حيث أنه في مرحلة العمليات الرسمية، يتطور نوع جديد من التفكير على أساس المنطق والاتساق.

 

كانت هناك تحديات للاعتقاد بأن العمليات الرسمية تعكس بالضرورة أعلى مرحلة من التفكير وأن التطور المعرفي هضبة قبل البلوغ، حيث تأتي بعض التحديات الأخيرة من علماء النفس الثقافي، الذين جادلوا بأن التفكير التحليلي أو التفكير الرسمي القائم على العمليات هو نموذج أولي للتفكير الغربي.

 

بينما التفكير الجدلي الديالكتيكي هو نموذج أولي أكثر للتفكير الشرقي المتقدم للغاية، حيث يتم تعلم كل من الأنماط التحليلية والديالكتيكية الجدلية للتفكير في نهاية المطاف في معظم الثقافات، لكن التركيز على أحدهما أو الآخر يختلف اختلافًا كبيرًا الذي يتطور في وقت سابق يعتمد على القيم الثقافية وممارسات الأبوة والأمومة داخل الثقافة فغالبًا ما يُعتقد أن تطوير أساليب التفكير يعتمد على التفاعلات مع الأقران.

 

التفكير الجدلي في علم النفس التنموي:

 

إن العمل الأكثر صلة في علم النفس التنموي هو التفكير المعرفي، وهو مصطلح يستخدم لوصف معتقدات الناس حول ما يشكل حجة صحيحة ونهجهم العام في هيكلة الحجج، ومنها استكشفت التطورات الأخيرة في هذا الخط من التفكير كيف يتبنى الناس في المجتمعات تدريجيًا أساليب تفكير جدلية للتعامل مع المشكلات التي ليس لها إجابة واضحة وتسمى المشكلات غير المنظمة، مثل ما إذا كانت الحياة أو الحرية نموذجًا أكثر قيمة.

 

يعتقد جان سينوت، على سبيل المثال، أن كبار السن يميلون إلى التحرك نحو أسلوب يحتضن في نفس الوقت أنظمة فكرية متعددة مع قبول أننا دائمًا محدودون في معرفتنا، وبالمثل باتريشيا إم كينج حدد كيف ينتقل الشباب من أسلوب التفكير الذي يتضمن أفكارًا متضاربة يتم الحكم عليها بسرعة على أنها إما صحيحة أو خاطئة إلى أسلوب يستكشف فيه الناس وجهات نظر متضاربة ويرون الأفكار على أنها أكثر احتمالًا نسبيًا أو أقل احتمالية استنادًا إلى الأدلة.

 

في كل حالة من السابق يظهر التفكير الجدلي عندما يفكر الناس في احتمالات متعددة ويعترفون بأنه لا توجد طريقة للتأكد تمامًا في المواقف غير المؤكدة، وفي الوقت الحالي، يجد معظم علماء النفس الإدراكي السائد صعوبة في قبول البحث عن التفكير الجدلي أو ما بعد الرسمي؛ لأنه غالبًا لا يكون مدعومًا بنتائج تجريبية واضحة.

 

تعتمد معظم الأطر على المقابلات أو الملاحظات ولا يمكن تأكيدها بسهولة باستخدام تقنيات البحث التقليدية ومع ذلك، تميل التطورات الأخيرة إلى الاستناد إلى التجارب والخبرات النفسية، لذلك ربما يتجه المجال نحو قبول أوسع للتفكير الجدلي أو الديالكتيكي.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى