الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Ulysses

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Ulysses)؟
  • الفكرة الرئيسية في قصيدة (Ulysses)
  • ملخص قصيدة (Ulysses)

ما هي قصيدة (Ulysses)؟

 

,It little profits that an idle king
,By this still hearth, among these barren crags
Match’d with an aged wife, I mete and dole
,Unequal laws unto a savage race
.That hoard, and sleep, and feed, and know not me
I cannot rest from travel: I will drink
Life to the lees: All times I have enjoy’d
Greatly, have suffer’d greatly, both with those
That loved me, and alone, on shore, and when
Thro’ scudding drifts the rainy Hyades
;Vext the dim sea: I am become a name
For always roaming with a hungry heart
Much have I seen and known; cities of men
,And manners, climates, councils, governments
;Myself not least, but honour’d of them all
,And drunk delight of battle with my peers
.Far on the ringing plains of windy Troy
;I am a part of all that I have met
‘Yet all experience is an arch wherethro
Gleams that untravell’d world whose margin fades
.For ever and forever when I move
,How dull it is to pause, to make an end
!To rust unburnish’d, not to shine in use
As tho’ to breathe were life! Life piled on life
Were all too little, and of one to me
Little remains: but every hour is saved
,From that eternal silence, something more
A bringer of new things; and vile it were
,For some three suns to store and hoard myself
And this gray spirit yearning in desire
,To follow knowledge like a sinking star
.Beyond the utmost bound of human thought
         ,This is my son, mine own Telemachus
—,To whom I leave the sceptre and the isle
Well-loved of me, discerning to fulfil
This labour, by slow prudence to make mild
A rugged people, and thro’ soft degrees
.Subdue them to the useful and the good
Most blameless is he, centred in the sphere
Of common duties, decent not to fail
In offices of tenderness, and pay
,Meet adoration to my household gods
.When I am gone. He works his work, I mine
         :There lies the port; the vessel puffs her sail
,There gloom the dark, broad seas. My mariners
—Souls that have toil’d, and wrought, and thought with me
That ever with a frolic welcome took
The thunder and the sunshine, and opposed
;Free hearts, free foreheads—you and I are old
;Old age hath yet his honour and his toil
,Death closes all: but something ere the end
,Some work of noble note, may yet be done
.Not unbecoming men that strove with Gods
:The lights begin to twinkle from the rocks
The long day wanes: the slow moon climbs: the deep
,Moans round with many voices. Come, my friends
.T is not too late to seek a newer world’
Push off, and sitting well in order smite
The sounding furrows; for my purpose holds
To sail beyond the sunset, and the baths
.Of all the western stars, until I die
:It may be that the gulfs will wash us down
,It may be we shall touch the Happy Isles
.And see the great Achilles, whom we knew
‘Tho’ much is taken, much abides; and tho
We are not now that strength which in old days
;Moved earth and heaven, that which we are, we are
,One equal temper of heroic hearts
Made weak by time and fate, but strong in will
.To strive, to seek, to find, and not to yield

 

الفكرة الرئيسية في قصيدة (Ulysses):

 

  • حكم الملك أوليسيس الأسطوري.

 

  • الفناء والشيخوخة.

 

  • المغامرة والمعرفة.

 

  • الحذر والتهور.

 

ملخص قصيدة (Ulysses):

 

كُتبت هذه القصيدة في عام 1833 ميلادي للشاعر ألفريد لورد تينيسون (Alfred Lord Tennyson)، وهو الشاعر المستقبلي الحائز على جائزة بريطانيا العظمى، وتأخذ القصيدة شكل مونولوج درامي تحدثت به أوليسيس، وهي شخصية تظهر أيضًا في ملحمة هوميروس اليونانية الأوديسة وملحمة دانتي الإيطالية وأوليسيس هو الاسم اللاتيني لأوديسيوس، ويبدو أن دانتي يدين تهور أوليسيس كمستكشف، ولكن في قصيدة تينيسون، هناك نبل وبطولة في فضول يوليسيس اللامحدود وروحه الجريئة.

 

وفي بداية القصيدة يعبر يوليسيس عن إحباطه أنه كيف تبدو حياته مملة وعديمة الجدوى الآن كملك إيثاكا، محاصرًا في منزله في جزيرة إيثاكا الصخرية، وزوجته كبيرة في السن، وعليه أن يقضي وقته في تطبيق قوانين غير كاملة وهو يحاول أن يحكم الناس الذين يعتبرهم أغبياء وغير متحضرين.

 

في نظر أوليسيس فإنّ كل ما يفعله شعبه هو محاولة تخزين الثروة والنوم وتناول الطعام، وليس لديهم تصور لمن هو أوليسيس حقًا أو كيف كانت حياته، ولا يزال يتوق للسفر حول العالم كما كان يفعل، وطالما أنه على قيد الحياة، فهو لا يريد التوقف عن فعل الأشياء التي في عينيه تجعل الحياة تستحق العيش.

 

يزعم أنه وجد الفرح في كل لحظة يقضيها في السفر، حتى في الأوقات التي كان يعاني فيها، ووجد الفرح عندما كان مع أفراد طاقمه المخلصين وعندما كان بمفرده، سواء عندما كان على الأرض وعندما كان يبحر في البحر من خلال العواصف الممطرة، لقد اشتهر في جميع أنحاء العالم كمستكشف يسافر باستمرار ويتوق لمعرفة المزيد.

 

يوضح يوليسيس أنه رأى وتعلم الكثير عن جميع الأماكن التي يعيش فيها الناس، وحول أنماط حياتهم وثقافاتهم وطرق حكمهم بأنفسهم، وأينما ذهب كان يحظى بالاحترام والشرف، ووجد أيضًا متعة القتال إلى جانب زملائه الجنود، الرجال الذين كرمهم واحترمهم، عندما قاتل في معارك بعيدة عن وطنه في حرب طروادة.

 

يشعر أوليسيس أن كل شخص ومكان قابله قد تغير من خلال اللقاء كما هو الحال مع نفسه، ولكن كل هذه التجارب لم تشبع رغبته في السفر، وبالأحرى كل لقاء أثار شهيته لرؤية المزيد من العالم، وبغض النظر عن مقدار العالم الذي يراه، لا يزال هناك دائمًا المزيد لرؤيته، وهذه المناطق غير المرئية هي التي يحاول دائمًا متابعتها.

 

يصرح يوليسيس أنه من الممل وغير المرضي البقاء في مكان واحد والتوقف عن القيام بالأنشطة التي حددت حياتك، مقارنًا نفسه بالسيف الذي سُمح له بالصدأ بعيدًا دون جدوى بدلاً من استخدامه بشكل مجيد في المعركة، ومجرد كونك على قيد الحياة لا يعني أنك تعيش حقًا، ويشعر أن الأعمار المتعددة كانت ستظل وقتًا قصيرًا جدًا للقيام بكل ما يرغب في القيام به، وهو تقريبًا في نهاية حياته الوحيدة.

 

ومع ذلك فإن كل ساعة غادرها للعيش قبل وفاته لديها القدرة على توفير فرص جديدة للعمل، ويشعر أنه سيكون من المخزي أن يجلس في المنزل ويحاول فقط أن يأكل ويبقى على قيد الحياة لبضع سنوات أخرى، بينما حتى كرجل عجوز لا تزال رغبته الكبرى هي استكشاف العالم ومواصلة التعلم، إنه يريد أن يتجاوز حدود ما شاهده البشر وعرفوه، والطريقة التي يبدو بها نجم الشهاب يتجاوز الأفق عندما يسقط ويختفي عن الأنظار.

 

يبدأ بعد ذلك في وصف ابنه، تيليماتشوس، الذي سيرث دور أوليسيس كحاكم للجزيرة بعد وفاة أوليسيس، ويؤكد يوليسيس أنه يحب ابنه، الذي يتمتع بضمير حي ومراعي لما سيضطلع به على أفضل وجه من مسؤولياته كحاكم، وبالصبر والحكم سيعمل تيليماتشوس على حضارة شعب إيثاكا الشرس والوحشي وجعلهم أكثر لطفًا، وتعليمهم تدريجيًا تكريس حياتهم للأنشطة المدنية المنتجة.

 

لم يتمكن يوليسيس من العثور على أي أخطاء في تيليماتشوس، ويكرس حياته لمسؤوليات دوره، ويولي الاحترام الواجب لشعبه ووالديه، وبعد وفاة والده سيواصل تقديم التضحيات المناسبة للجميع، ويليماتشوس مناسب تمامًا لدور الحاكم تمامًا كما أن أوليسيس مناسب تمامًا لدور مختلف، وهو دور المستكشف.

 

ينظر يوليسيس باتجاه الميناء، حيث تهب الرياح في أشرعة سفينته ويمكن أن يرى البحر العريض المظلم، ويخاطب الآن طاقمه السابق، الرجال الذين عملوا معه واستكشفوا العالم واكتسبوا معرفة جديدة معه، ويذكرهم أنهم دائمًا قبلوا بفرح ما ستجلبه رحلاتهم، سواء كانت مشكلة أو حظًا سعيدًا، وواجهوا بفخر كل عقبة بحسم وشجاعة.

 

يعترف يوليسيس بعد ذلك بأنه وكلاهما قد تقدموا في السن، لكنه يصر على أنه حتى ككبار السن، لا يزال بإمكانهم العمل الشاق وكسب الاحترام، وقريباً سيموتون وستنتهي فرصتهم في القيام بأعمال عظيمة، ولكن قبل أن يموتوا لا يزال بإمكانهم إنجاز شيء بطولي، شيء يناسب الرجال الذين حاربوا ذات مرة.

 

بدأ سكان إيثاكا بإضاءة المصابيح في منازلهم، والليل يسقط، والقمر يشرق في السماء، وأمواج البحر تقفز كما لو كانت تتحدث إلى أوليسيس، ويحث طاقمه كأصدقائه على الانضمام إليه في رحلة أخيرة، وحتى الآن لم يكونوا أكبر من أن يستكشفوا منطقة غير معروفة من العالم.

 

دعاهم للصعود على متن سفينة، والدفع بعيدًا عن الشاطئ، وتشغيل المجاديف حتى يتمكنوا من التغلب على الأمواج؛ لأن هدف أوليس ما زال هو الإبحار عبر الأفق بقدر ما يستطيع قبل أن يموت في النهاية، ويعترف بأن الأمواج قد تغرق سفينتهم؛ لكنهم قد يجدون طريقهم أيضًا إلى المكان الذي تذهب إليه أرواح المباركين بعد الموت، هناك قد يرون رفيقهم القديم، المحارب البارع أخيل.

 

لقد تضاءلت العديد من صفاتهم البطولية مع تقدمهم في السن، لكنهم لم يفقدوا تمامًا، وليس لديهم نفس القوة أو القوة الجسدية التي يمتلكونها مثل الرجال الأصغر سنا الذين يخوضون معارك ملحمية لتغيير العالم؛ ولكن في الداخ كما يقول أوليسيس هم في النهاية نفس الرجال الذين كانوا دائمًا،

 

ما زالت عقولهم وقلوبهم شجاعة ومتوازنة في مواجهة الخطر والعقبات، لقد ضعفت أجسادهم بسبب الشيخوخة، وهو أمر مقدّر لجميع البشر مواجهته، ولكن أرواحهم قوية كما كانت دائمًا، ويظلون مصممين على العمل الجاد والسعي لتحقيق أهدافهم وتحقيقها وعدم الاستسلام أبدًا.

المصدر
Ulysses Summary & AnalysisUlysses “Ulysses”Tennyson's Poems

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى