أساليب الكتابةالآداب

ما هي عناصر المقالة؟

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف المقالة
  • عناصر المقالة

اقرأ في هذا المقال:

تعريف المقالة:

المقالة هي فن من فنون الأدب كما عرَّفها البعض، وهي تعتبر قطعة معتدلة الطول؛ أي ليست طويلة ولا بقصيرة، وتكتب بطريقة سهلة وبسيطة بالطريقة التي تناسب الكاتب، وتعتبر أيضاً معالجة سريعة وشاملة لبعض المواضيع، وهي تُعبّر عن الكاتب، من جهة كيف ينظر الكاتب إلى موضوع معين؛ أي تعرّف وجهة نظره.


وفي العصر الذي نعيش فيه والذي كثرت فيه التعقيدات والانشغالات، إما بسبب كسب الرزق أو كثرة المتطلبات، حيث أصبح الناس يميلون إلى المطالعات البسيطة غير الطويلة والمعقدة، ومن المعروف أن قراءة الكتب والروايات الطويلة أصبحت في الآونة الأخيرة أمراً نادراً، فأصبح الناس يميلون لقراءة المقالات بشكل أكبر، فلذلك أصبحت المقالات فناً عصرياً نظراً لضيق الوقت وأصبحت أيضاً من أوسع الفنون الأدبية انتشاراً.

عناصر المقالة:


يوجد عناصر للمقالة بكافة أشكالها، وهذه العناصر هي:

  • المادة: وهي الموضوع الذي يريد الكاتب أن يكتب عنه، والحقائق والمعارف والآراء والتأملات والتصورات، فيجب أن تكون مادة المقالة واضحة، وليس فيها أي تعقيد، وأيضاً أن يتوفر فيها من المتعة مايجذب القارئ لقرائتها.

  • الأسلوب: وهو كيفية صياغة اللغة للمادة، إذ أن من المعروف أن لدى كل كاتب ثقافة خاصة به، تجعل أسلوبه مختلفاً عن غيره من الكتاب، أيضاً هنالك فروقات في التعبير، فمنهم من يجيد التعبير بشكل متقن ومتزن، ومنهم من يجيده بشكل جيد جداً فقط، فكل ما كان الأسلوب جمالياً وقوياً، كان له الأثر الأكبر في نفس القارئ، لكن في النهاية يتحتم على الكاتب إيصال المادة بشكل مقبول وواضح وبسيط.

  • الخطة: يجب أن تتألف خطة المقالة من مقدمة وعرض وخاتمة، فالمقدمة تكون تعريف أو تمهيد للمادة التي سيتم طرحها في المقالة، والعرض هو صلب موضوعها، ويجب توفر خاصية استقلال الأفكار، أما الخاتمة فمن الممكن أن تكون الخاتمة ملخص أو عرض للنتائج التي توصل إليها الكاتب.

وفي النهاية المقالة تعتبر فن، وعلى الرغم من أن كونها بسيطة ومختصرة جعلها فناً عصرياً، إلا أن هذه العناصر يجب أن تتوفر فيها من أجل أن تكون متناسقة الأفكار، وبنفس الوقت ممتعة وجاذبة للقارئ أو المُتلقّي.

المصدر
فن المقالة /أحمد مطرالمقالات الأدبية/صالح مجديمقالات إجتماعية /وليد الدينالمقالات المحظورة/فهمى هويدى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى