ad
الإعلامالعلاقات العامة

ما هي البرامج الوقائية في العلاقات العامة؟

اقرأ في هذا المقال
  • البرامج الوقائية في العلاقات العامة
  • أقسام البرامج الوقائية
  • أهداف التخطيط للبرامج الوقائية
  • مهام وأهداف البرامج العلاجية

البرامج الوقائية في العلاقات العامة:

البرامج الوقائية لم يكن متعارف عليها في مجال عمل العلاقات العامة والذي عملت إلى إتاحت الأنظار إليها، وإمكانية العمل بها هو العديد من البرامج العلاجية التي كانت تنجزها المنظمات؛ بسبب وجود المشاكل والأزمات التي كانت تتعرض لها ذلك البرنامج طويل الأجل، القائم علي تخطيط قائم على دراسات وبحوث وعلى خبرات سابقة في جوانب العلوم الاجتماعية ذات العلاقات، وتهدف للوصول إلى الأهداف الكبيرة للعلاقات العامة بما يخدم ويحقق الأهداف الرئيسة للمنظمة، والحيلولة دون أن تتعرض المنظمة لأخطار وأزمات مفاجئة تعرقل سير العمل.

أقسام البرامج الوقائية:

 طويل المدى وقصير المدى:

وممّا تقوم عليه البرامج الوقائية في تخطيطها طويل المدى هو النتائج التي أنتهت بها البرامج العلاجية، وخصوصاً النتائج التي تحولت إلي مبادئ وحالات ثابتة، فذلك البرنامج طويل الأمد القائم علي التخطيط وعلى دراسات وبحوث وعلى خبرات قديمة في جوانب العلوم الاجتماعية ذات العلاقات، وتهدف للوصول إلى الأهداف الكبيرة للعلاقات العامة بما ويحقق الأهداف الرئيسة للمنظمة، والوقوف دون أن تتعرض المنظمة لأخطار وأزمات مفاجئة تعرقل سير العمل.

أهداف التخطيط للبرامج الوقائية:

  • إرشاد الجماهير بأهداف التخطيط والشمول بدرجات ومواقف الجماهير المختلفة.

  • تدريب وتأهيل القائمين علي التنفيذ وتمليكهم الأساليب الواجب اتباعها.

  • البرامج الوقائية قصيرة الأجل: من 3 – 6 أشهر.

  • توصف معالمها بعد التخلص من وضع الإطار العام للبرامج الوقائية طويلة الأمد.

  • إن البرامج القصيرة الأجل بأنها مجموعة الإجراءات المدروسة للوصول إلى الأهداف، التي تعمل إلى الإنجاز المرحلي للأهداف الكبيرة للبرامج طويلة الأمد والتي تسبق تنفيذ البرامج الطويلة المدى.

  • ومن المهم في هذه البرامج أن تكون حقيقية وبعيدة عن المناهج والنظريات العامة والبرامج قصيرة المدى تخدم في المجالات التالية تنشيط المبيعات والخدمات، حيث تعمل علي تقبل الجمهور للسياسة العامة للمنظمة، توثيق العلاقات وتوطيدها بين المنظمة وجماهيرها، توعية الجماهير الداخلية للمنظمة بأوجه النشاط فيها، تمنع وقوع الصعاب والمشاكل التي يمكن أن تعترض عمل المنظمة.

  • أما البرامج من حيث التخطيط، ويتضمن برامج الطوارئ العلاجية وهذه البرامج يتطرق إليها أخصائي علاقات عامة في حالة ظهور مشكلات طارئة تقلل من مسيرة عمل المنظمة، أو تأثر علي عملها سلباً بصورة من الصور.

  • وفي مثل هذه البرامج لا يكون هناك فرصة لأخصائي العلاقات العامة الوقت الكافي للتمعن في البحث والدراسة اللازمين لوضع خطة لبرنامج فعال ومحكم، وبالرغم من فجائية المشكلة وفقدان الوقت اللازم إلا أنه يجب على العلاقات العامة التصرف ووضع الحلول الملائمة للأزمة الطارئة، فالعلاقات العامة هي الجهة المسؤول عن ذلك في أي مؤسسة.

  • وهذه المسؤولية يقوم بها أخصائي العلاقات العامة ويجب أن يكون مؤهلاً علمياً، ويتوافر لديه الإمكانية علي الإدارة والسيطرة والتحكم حتى لا تخرج الأمور عن مجالها، وهذا كله لا يمكن أن يتواجد في أخصائي العلاقات العامة فجأة، وإنما يحتاج إلى إعداد تصورات مسبقة يبني عليها خطط وبرامج نظرية لحين الحاجة.

مهام وأهداف البرامج العلاجية:

  • الحفاظ علي ثقة الجماهير يالمنظمة.

  • إظهار الأزمات والمشاكل علي أنها عوامل طارئة واستثنائية في حياة المؤسسة وليس شيء أصلياً لديها.

  • تسعي هذه البرامج إلى الحفاظ علي الوضع القائم ومنعه من التدهور والتفاقم.

المصدر
العلاقات العامة،سمير حسين،2008العلاقات العامة،علي عجوة،2008العلاقات العامة،شيماء زغيب،2008فن العلاقات العامة،علي عجوة،2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى