‏ركزت المؤسسات الصحفية الاستقصائية على ضرورة تقديم مجموعة من المبادئ أو الممارسات أو السلوكيات التي تساعد على دعم الرأي العام، على أن يكون ذلك من خلال مجموعة من الأساليب أو الطرق المختلفة التي يلجأ إليها معظم الصحفيين الاستقصائيين في عملية جمع القصص الإخبارية الاستقصائية.

 

‏نبذة عن دور الصحافة الاستقصائية  في صناعة الرأي العام

 

‏ساهمت المؤسسات الصحفية على اختلاف أنواعها وأنماطها الملكية إلى تحديد الدور الهام الذي تقوم به الصحافة الاستقصائية في صناعة الرأي العام ودعمها، على أن يكون ذلك من خلال تحريكها؛ من أجل الحصول على حشد وردود أفعال تجاه الرسائل الإعلامية المقدمة للجماهير أو للفئات المجتمعية، إلا أنَّ دور الصحافة الاستقصائية يؤكد على ضرورة تقديم القيم في الحصول على التأييد العام تجاه بعض الدعاوي القضائية الإعلامية، على أن يتم الحصول عليها من المتاجر المتخصصة للوسائل الإعلامية سواء كانت إذاعية أو صحفية أو تلفزيونية.

 

حيث انبثق دور الصحافة الاستقصائية في صناعة الرأي العام عند قيام المؤسسات الصحفية الاستقصائية في فترة الثمانينات من القرن العشرين في الحصول على بعض التحقيقات الاستقصائية  أو التقارير التي تم من خلالها تقديم بعض المعلومات الإعلامية ذات الحلقات أو المسلسلات المختلفة، والتي تم بثها عبر برامج إعلامية عبر المحطات الإذاعية أو القنوات التلفزيونية.

 

حيث يتم من خلالها إعادة مراعاة المحددات الصحفية ذات الدرجات المختلفة في الوصول إلى المجلات الصحفية الاستقصائية المتعددة، والتي يتم من خلالها دعم الرأي العام تجاه بعض المواقف أو القضايا من خلال إنشاء رسائل إعلامية يتم توجيهها لكافة الجماهير الإعلامية سواء كانا جمهور إعلامي داخلي او  جمهور ‏إعلامي خارجي.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الصحافة الاستقصائية ساهمت في دعم الرأي العام من خلال التطرق لبعض الطرق والأساليب المساهمة في الحصول على إجابات وحلول واضحة أثناء عملية التنقيب عن المواقف أو القضايا الإخبارية، مع أهمية مراعاة بعض المبادئ والمعايير الأخلاقية التي تساعد على تقديم توجهات إعلامية تهتم في المقام الأول في عملية إجراء بعض الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

على أن ‏تكون المؤسسات الصحفية قادرة على الحصول على تأييد من قبل المشاركين في عملية الاستطلاعات الحاصلة من الآراء ‏العامة، على أن يتم من خلالها التوصل إلى كيفية تقديم مقاييس أو نماذج قياسية يتم بواسطتها التعامل مع كافة الأخطاء أو الانحرافات المشوهة أو التي تسعى إلى تحقيق أهداف مشبوهة، على أن تكون هذه النماذج تساهم في الوصول إلى عملية المسح لكثرة التجارب الصحفية التي يتم تغييرها في الصحافة الاستقصائية.

 

كما ولاحظت العديد من الدراسات الاتصالية أو النتائج الحاصلة في استطلاع الآراء العامة، على أن الباحثين في مجال الصحافة ‏أكدت على ضرورة تحديد معاهدات ودراسات صحفية متنوعة؛ وذلك من أجل الحصول على استطلاعات تجاه الإدارة العامة التي يتم تقييمها طريقة تؤكد على أهمية أو إدراك عملية استعمال الكاميرات أو مكبرات الصوت أو التسجيلات الصوتية أثناء عملية الوصول إلى جمع المعلومات الإعلامية سواء كان من شخصيات أو من سلطات حاكمة، على أن تكون التحقيقات والتقارير الصحفية الاستثنائية والاستقصائية، عبر الشبكات الإخبارية المتنوعة، مع أهمية دراسة العديد من العناصر أو العوامل الديموغرافية التي تؤثر على جغرافية المكانة الصحفية في الفئات الجماهيرية المتعددة.

 

‏حيث ساهمت المؤسسات الصحفية الاستقصائية في تحديد طبيعة المعلومات الإعلامية التي يتم الحصول عليها وفقاً لتقرير الاستقصائي الذي يساعد على تحديد التأييد أو مدى الوصول إلى تناول القضايا المحلية التي تهم شريحة مجتمعية كبيرة يتم بواسطته إجراء مسح ميداني لكافة الأدوار التي تقوم بها الصحافة الاستقصائية في داخل المجتمعات، على أن تكون مقبولة وقادرة على التعرف على الآراء الإعلامية تجاه بعض القضايا وهو ما يسهم في إجهاض الجهود أثناء عملية صناعة القرار أو تطويرها، حيث يعتمد ذلك على المصداقية والدقة في إعداد الفنون الصحفية الاستقصائية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الصحافة الاستقصائية تساهم في الكشف عن التأثيرات المساهمة في صناعة القرارات ذات السياسات الإعلامية العامة بغض النظر عن التأثيرات الناجمة، سواء كانت بنسبة كبيرة من الجمهور الإعلامي أو من خلال الإشارة إلى بعض القصص الإخبارية التي تساعد على تغيير بعض التوجهات والأولويات المختلفة سواء كانت متعلقة بالمجالات الإعلامية السياسية أو الاقتصادية أو الحكومية أو الاجتماعية.