الإذاعة والتلفزيونالإعلام

‏ما هو نوع الورق المستخدم في طباعة الصور الإعلامية؟

‏أكدت العديد من الدراسات الحاصلة في مجال تطوير أجهزة الكاميرا أو أجهزة التصوير المستخدمة في الوسائل الإعلامية، على أنَّ هناك مجموعة من الاعتبارات التي لا بُدَّ من إتباعها أثناء عملية انتقاء الورق المستخدم؛ من أجل تقديمها في الصور، وهو ما يسهم في تحديد الاختلافات الواضحة في عملية التحليل الكيميائي لكافة الأفلام الملونة أو الأفلام التي تم تصويرها بالأبيض والأسود.

 

‏نبذة عن ورق الطباعة ذات الجودة في الصور الإعلامية

 

‏ركزت الصور الإعلامية على انتقاء واضح لورق الطباعة للصور الإعلامية الملونة، على أن يتم طباعتها بجودة عالية وبدقة متناهية أثناء عملية إخراجها، على اعتبار أنها بمثابة أوراق يتم بواسطتها طباعة الصور الإعلامية الملونة، على أن تكون هذه الأوراق قادرة على التعامل مع الصور الفوتوغرافية من حيث الجودة، بحيث تكون هذه المستويات قادرة على تقديم التباين ذات الدرجات الواضحة سواء كانت منخفضة أو متوسطة أو مرتفعة، وهو ما يسهم في تحديد الصورة الإعلامية بطريقة واضحة للجمهور الإعلامي.

 

‏وبالتالي يكون من الضروري التركيز على أنَّ هناك مجموعة من الخصائص أو السمات التي يتم بواسطتها انتقاء ورق طباعة يعتمد على سطح الورق المستخدم سواء كان ذلك من ناحية درجة البياض أو السواد أو اللمعان، وذلك أثناء عملية الطباعة للصور الإعلامية، كما يجدر بالذكر أنَّ طباعة الصور الفوتوغرافية تكون أكثر بياضاً وخاصة عند الزيادة في كيفية التعامل مع الدرجات الواضحة، من أجل التقاط الصور الإعلامية، على أن تكون ذات قدرة على تحديد الضوء الساقط ذات الدقة المتناهية والجودة العالية في اختيار وتحديد ورق الطباعة المستخدم في الصور الإعلامية.

 

‏أهمية انتقاء ورق الطباعة للصور الإعلامية

 

‏يجب الإشارة إلى أنَّ ورق الطباعة المستخدم في الصور الإعلامية يلعب أهمية كبيرة في قدرتها على التعامل مع دقة الصورة الإعلامية الرقمية أو الإلكترونية والتي تطورت وفقاً لتكنولوجيا الإعلام الرقمي والتي تؤكد على كيفية اختيار كثافة متواضعة ذات جودة يتم مقارنتها بأنواع أو أشكال الكاميرات التقليدية، على أن تكون مساعدة على التقاط الكاميرات على نطاق واسع سواء كان ذلك متعلق في تكلفتها المنخفضة وكيفية احتوائها على السمات المحسنة لبعض الكثافة، وذلك وفقاً للتكنولوجيا الرقمية التي ساهمت في إضافة مجموعة من التكبيرات الملونة ذات القدرة على إيجاد أو التقاط الصور الإعلامية ذات الصعوبات الشديدة.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ دقة الصورة الرقمية وانتقاء الأوراق الطباعية تعتمد على الاستخدامات أو الاستعمالات سواء كانت محلية أو شخصية وكيفية التعامل مع المسائل أو الوظائف التي تعتمد على دقة تحليلية أو على الفلاشات الموجودة في الكاميرات وغيرها من أشكال الضوء التي يتم التحكم بها وفقاً للإمكانيات أو التأثيرات المتخصصة.

 

‏وعليه فإنَّ المتغيرات تظفي مجموعة من المستويات ذات الجودة الكبيرة في كيفية التعامل مع الصور الإعلامية الرقمية، على أن تكون النتيجة واضحة لبعض العوامل التي تؤثر عليها لاعتبارها قادرة على تقديم دقة تحليلية، بحث تشير إلى الكثافة النقطية المستخدمة في أجهزة الكاميرا، وهو ما يشار إليه في البكسل وكيفية إنشاء وحدات مساهمة في تخزين البيانات الإعلامية أو المعلومات المكونة في الصور الرقمية أو الإلكترونية.

 

‏كما وتشير الوسائل الإعلامية المرئية إلى كيفية التعامل مع مفهوم الكثافة النقطية التي تعتمد على البكسل الواضح في البوصلة التي يتم استعمالها على شرائح ذات دقة تحليلية وكيفية التعامل مع الشرائح الضوئية التي تتميز بمجموعة من الطرق المساهمة في انتقاء واضح للبرامج ذات الكثافة النقطية، سواء كانت مستقبلية أو كثافة تسجيلية، بالإضافة إلى البرامج التي تعتمد على النقاط الضوئية ذات الحقيقة المصنعة والقادرة على استكمال الجودة الواضحة للصور الإعلامية، على أن يكون ذلك من خلال استعمال أجهزة الكمبيوتر، بالإضافة إلى البرامج المعالجة للصور الإعلامية المقدمة.

 

‏أسس التعامل مع الكثافة في الصور الإعلامية

 

‏أكدت الدراسات الإعلامية على أنَّ هناك مجموعة من الأسس التي يتم بواسطتها التعامل مع طباعة الصور الإعلامية والتي يتم من خلالها تحريك الشرائح الميكروبية؛ من أجل الوصول إلى زيادة واضحة في الكثافة أثناء عملية استعمال الأحجام المتوسطة أو المنخفضة أو الثقيلة في أجهزة الكاميرا وكيفية التقاط الصور التي تحتاج إلى زمن طويل ونسب في الوصول إلى الصور التي يتم تقديمها باحترافية واضحة أو بمقاييس كبيرة جداً ومتفاوتة، ‏وهو ما يساعد على تحديد مستويات الدقة الإجمالية للكتابات اللونية  المستخدمة في الصور الرقمية سواء كان ذلك من خلال معلومات رقمية عامة أو خاصة.

 

المصدر
كتاب الإعلان الإذاعي والتلفزيوني/ د. محمد السيد.كتاب الإعلان الصحفي/ د. محمد الحفناوي.كتاب الصحافة والإذاعة المدرسية/ محمد حسن اسماعيل.كتاب الصحافة المتخصصة/ د. صلاح عبد اللطيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى