الإعلامالإعلانات

ما هي أهمية تعدد الوكالات الإعلانية؟

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية تعدد الوكالات الإعلانية

أهمية تعدد الوكالات الإعلانية:

 

وكالة الشخص الواحد:

 

تتكون وكالة الشخص الواحد من خبير متخصص بالإعلان ويُساعده العديد من العاملين، ويكون هذا الشخص على معرفة جيدة بالوظائف الفنية للوكالة ويكون على قدر عالي من المسؤولية، وهذا الأسلوب من الوكالات لا يكون فعال إلا لخدمة عدد قليل جداً من المعلنين ذوي النشاط المحدود.

 

وكالة الشخصين:

 

يُعتبر هذا النوع من الوكالات الإعلانية قليل الوجود، وتحتوي وكالة الإعلان في هذا الأسلوب من شخصين مختصين ويُساعدهما بعض من القائمين بها، ومن المهم أن يكون من الخبيرين متخصص في بيع منتجات وسلع الوكالة للمعلنين والحصول على المساحات الإعلانية من دور نشر الإعلانات تتواجد لديه الخبرة في وظائف التسويق، بينما الخبير فيكون متخصص بالجوانب الفنية لتنظيم الحملات الإعلانية وإنجازها، ويتصف هذا النوع من وكالات الإعلان بأنه أقدر من وكالة الشخص الواحد على خدمة أعداد أكبر وأكثر تنوعاً من العملاء الذين يرغبون في التوصل إلى خدمات وكالة الإعلان.

 

الوكالة الصغيرة الكاملة للإعلان:

 

ويتم العمل فيها بالاعتماد على الخبراء المختصين ويتم بتقديم وبيع الخدمات الإعلانية التي تمنحها الوكالة، ويكون دور الخبير الثاني القيام بشراء مساحات إعلانية من أماكن نشر الإعلانات، بينما يقوم الخبير الثالث بتخطيط الحملات الإعلانية، وكما أن الخبير الرابع تكون مهمته القيام بأعمال التنفيذ، ويُساعد هؤلاء الخبراء بعض من العاملين في العديد من التخصصات من حيث مجالات الأعمال الكتابية السكرتارية، وكما يُساهم في تقديم الخدمات لعدد من العملاء الذين يقومون بأعمال إعلانية على نطاق شامل.

 

وكالة الإعلان الفنية:

 

يُعد هذا النوع من الوكالات ذات أهمية، ويتم بنائه على أساس التخصص الوظيفي، ويكون من واجب هذه الوكالات العمل على تقديم الخدمات لعملائها؛ لأنهم من المعلنين ذو النشاط التسويقي المتشابه وتتضمن الصناعيين الذين يتطلبون مهارات محددة في وكالة الإعلان، ومن المهم على وكالة الإعلان أن تكون متفهمة لعملهم الفني.

 

وكالة الإعلان الكبيرة:

 

يتم إنجاز أنشطة وأعمال هذه النوع من الوكالات بناء على تواجد عدد كبير من المختصين والفنيين، الذين يتواجد عند كل من هؤلاء المتخصصين مهارات عديدة من الجوانب الوظيفية لعمل وكالة الإعلان، وقد يزداد عدد الأقسام في وكالات الإعلان، وذلك بناءً على حجم الوكالة، ومقدار العملاء والمبالغ التي ينفقونها على الإعلان من خلال طبيعة الوظائف التي تُنجزها في خدمة هؤلاء العملاء.

المصدر
الإعلان،نور أحمد،2008الإعلان،محمد حفناوي،2008الإعلان،علي الزعبي،2005إدارة الإعلان،علي الزعبي،2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى