إعلاميون حول العالمالإعلام

من هي شيماء عماد؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن شيماء عماد.

اقرأ في هذا المقال:

نبذة عن شيماء عماد:

ولدت الإعلامية شيماء عماد زبير في سبتمبر عام 1975 في جمهورية العراق، كما درست البكالوريوس في تخصص التربية، وذلك في جامعة بغداد، ومن ثمَّ حصلت على دبلوم عالي من مدرسة التضامن للصحافة، في تخصص الصحافة والإعلام، وبعدها تزوجت، ففي الوقت الحالي فهي تعيش مع ابنها علي بعد انفصالها عن زوجها.


وبدأت الإعلامية شيماء عماد مشوارها الإعلامي في عام 1998، حيث عملت في البداية مع العديد من الصحف العراقية، بالإضافة إلى عملها مع المجلات منها مجلة الف باء، حيث عملت في البداية في قسم التحقيقات الصحفية، ومن ثمَّ عملت في جريدة الحياة اللندنية، حيث عملت فيها ككتابة مقالات صحفية، وبعدها انتقلت للعمل مع قناة العراق الفضائية، حيث عملت فيها كمقدمة ومعدّة للبرامج التلفزيونية، أما في عام 2007، فلقد انتقلت شيماء عماد للعمل مع قناة الشرقية العراقية، ومن ثمَّ عملت في مجال التغطية الإخبارية الميدانية، وذلك لصالح قناة البغدادية في عام 2016.


وقامت الإعلامية شيماء عماد بتقديم العديد من البرامج التلفزيونية حيث تم عرضهم في قناة الشرقية منها: برنامج بعنوان الكرسي، برنامج اليد البيضاء، برنامج فطوركم علينا، برنامج معي، برنامج يسعد صباحك يا عراق، برنامج حافيات في الجنيه، وبعدها قدمت البرامج التلفزيونية في قناة البغدادية منها: برنامج بعنوان رسالة من تحت الماء، برنامج حديث المهجر، برنامج كرسته وعمل، برنامج الحوش، برنامج مع شيماء رمضان أحلى.


كما حصلت الإعلامية شيماء عماد على العديد من الجوائز منها: جائزة بعنوان أفضل إعلامية عراقية، حيث حصلت عليها من قبل شبكة الإعلام العراقي والمرصد، حيث حصلت على هذه الجائزة لمدة سبع سنوات متتالية، ومن ثمَّ حصلت في عام 2008، على جائزة أجمل إعلامية عراقية، كما حصلت في عام 2010، على جائزة من قبل موقع إيلاف الإلكتروني العربي بعنوان أفضل إعلامية عراقية، جائزة أفضل إعلامية عراقية، حيث حصلت عليها من قبل نقابة الصحفيين العراقين، كما حصلت على قلادة الإبداع، حيث تم تكريمها من قبل اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين العراقيين، وبعدها حصلت على لقب أوبر ونفلي العراق، حيث حصلت عليها من قبل قناة بي بي سي البريطانية، بالإضافة إلى جريدة الجارديان في المملكة المتحدة في عام 2006.

المصدر
مجلة ألف باء.قناة العراق الفضائية.جريدة الحياة اللندنية.قناة الشرقية العراقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى