أعمال التنظيف المنزلية من الأعمال التي يقوم بها الشخص يومياً، وهي متنوعة ومتعددة ما بين غسيل الملابس وكنس الأرضيات وتنظيف الأواني ومسح النوافذ والجدران وغير ذلك الكثير من الأعمال.

 

ما هي الأعمال التي يمكن تجاهلها وعدم القيام بها

 

يقوم الأشخاص بالأعمال المنزلية ليبقى المنزل مرتباً ونظيفاً وخالي من الجراثيم، ولكن إذا كان الشخص مشغولاً أو متعباً سوف يضطر لتأجيل بعض الأعمال المنزلية لوقت أخر، وبعض الأعمال لا يمكن تأجيلها أبداً، حيث تؤثر على روتين اليوم بالنسبة للعائلة وبعضها الأخر يمكن تأجيله ولا تحدث أي ضرر في المنزل.

 

يمكن القيام بكتابة جدول للأعمال الضرورية والأعمال التي يمكن تأجيلها لفترة قصيرة، وكذلك الأعمال التي يمكن تأجيلها مدة طويلة، حيث يُساعد وضع الجدول على تسهيل الأعمال وكذلك يقلل الوقت والجهد الذي نبذله، وفيما يلي بعض من هذه الأعمال:

 

  • غسل الملابس: يمكن غسل الملابس مرة واحدة في الأسبوع وتأجيل غسلها ليوم عطله، حيث ليس من الضروري جمع الملابس المتسخة وغسلها بشكل يومي، وهذا الأمر يوفر الوقت والجهد ويوفر أيضاً من استهلاك الكهرباء والماء.

 

  • تنظيف الحمامات: عملية تنظيف الحمام من الأعمال اليومية الأساسية، ولا يمكن تأجيلها ولكن ليس من الضروري تنظيف حوض الاستحمام والمغسلة والجدران والنافذة والباب، حيث يمكن تأجيل هذه الأمور، وتخصيص يوم في الأسبوع لتنظيفها، لكن تنظيف المرحاض وتجفيف أرضية الحمام من الأمور التي لا يمكن تأجيلها.

 

  • تنظيف فرن الغاز: فرن الغاز يحتاج للتنظيف العميق بين الحين والأخر، وهو من الأعمال التي يمكن تأجيلها، حيث يستطيع الشخص أن يمسح سطحه فقط إذا انسكب عليه بقع من الطعام من دون تنظيفه كاملاً بشكل يومي.

 

  • تنظيف مفارش الأسرة: ليس من الضروري تغيير مفارش الأسرة يومياً وتنظيفها، حيث يمكن الاكتفاء فقط بترتيبها ونكتها من الغبار وتهوية المكان، وتخصيص يوم مناسب لتغييرها وغسلها في الغسالة الكهربائية، وكذلك الأمر بالنسبة لمفارش الطاولات وأغطية الكنب والوسائد وغيرها من المفارش والأغطية الموجودة في المنزل.

 

  • إزالة الغبار: يمكن تأجيل عملية إزالة الغبار، فهي من أمور التنظيف الأقل أهمية من غيرها من الأعمال المنزلية، يتراكم الغبار على الكثير من الأماكن وخاصةً إذا كان الشخص يفتح النوافذ يومياً، وبالتالي قد يمسح الشخص الغبار المتراكم على طاولة الطعام أو المكان الذي يريد استخدامه والجلوس فيه وتأجيل عملية إزالة الغبار عن باقي الأسطح والقيام بها بيوم واحد في الأسبوع وخاصةً الغبار المتراكم على المناظر والتحف.