التربية المهنيةالسلامة العامة

المحاكاة والتنبؤ بالمخاطر الجيولوجية والتأثيرات على المباني السكنية

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول أسباب المخاطر الجيولوجية
  • مراجعة الدراسات المتعلقة بالمخاطر الجيولوجية

أسباب المخاطر الجيولوجية:

 

في الصين، ومع تحسن الاقتصاد، أصبح السفر شائعاً، وتقع معظم مناطق الجذب في المناطق الجبلية والساحلية، وكطريقة سفر جديدة، أصبحت الإقامة مع العائلات عصرية في السنوات الأخيرة، تعتبر الأسباب هي أن هذا النوع من طرق السفر يسمح للسائحين ليس فقط بتجربة الثقافة المحلية ولكن أيضاً الاستمتاع بالمناظر الفريدة، لذلك، فإن الإقامة مع العائلات مقبولة على نطاق واسع من قبل الشباب بشكل عام، حيث تشير الإقامة المنزلية إلى غرف النزلاء في المساكن الخاصة، كما أن صاحب المنزل هو المسؤول عن التنظيف والحجز وتلقي الخدمات.

 

بالمقارنة مع الفنادق العادية، فإن الإقامة مع العائلات صغيرة ولديها خدمات مؤسسية فضفاضة ولوائح إدارية، ومع ذلك، فإن المسابقات بين العائلات المضيفة شرسة، وبالتالي يقوم بعض أصحاب المنازل بتشييد المباني في أماكن بعيدة عن المسارات المزدحمة؛ لأن المناظر الطبيعية هناك جميلة دون أضرار بشرية، والتي يمكن أن تجذب المزيد من السياح.

 

مع استيعاب صناعة السياحة، أصبح معظم السياح أكثر استعداداً للسفر إلى بعض الأماكن المثيرة، وأصبحت هذه المناطق التي شهدت تحركات جيولوجية تطلعاتهم؛ وذلك نظراً لمناخها الفريد وموقعها الجغرافي، فإن هذه المناطق معرضة جداً أيضاً للمخاطر الجيولوجية، مثل الانهيارات الأرضية والانزلاقات الطينية، بالإضافة إلى ذلك، ونظراً لأن الإقامة مع العائلات ليس لديها تدابير صارمة لإدارة البناء، فإن مقاومتها للكوارث الطبيعية ضعيفة، أما إذا كان مبنى الإقامة لا يفي بمتطلبات مقاومة الكوارث وينتهك معايير البناء، فبمجرد حدوث كوارث طبيعية (مثل الزلازل والفيضانات والانهيارات الطينية والعواصف الرملية والأعاصير)، ستؤدي مشكلات السلامة التي تم إهمالها في الأصل إلى خسائر فادحة، لذلك تعد دراسة قضايا السلامة في مباني الإقامة في مناطق الجذب السياحي أمراً ضرورياً لضمان سلامة السياح وتحسين مقاومة الكوارث في أماكن الإقامة في الأماكن ذات المناظر الخلابة.

 

تقنية نمذجة معلومات البناء (BIM) هي نموذج لمعلومات البناء، حيث يتجلى تأثيرها في بناء وإدارة المشاريع الهامة في الصين، كما أثناء تحليل التكامل والمحاكاة للبيانات الهندسية، يمكن دمج المعلومات المختلفة داخل المشروع وتحليلها بفعالية؛ لذلك، يمكن تحقيق التخطيط والتشغيل والصيانة للمشروع بشكل أفضل، ويتم جمع وتبادل المعلومات الخاصة بكل رابط عمل، ونظراً للاختلافات الواضحة في بيانات المعلمات التي تم إنشاؤها بواسطة روابط مختلفة في عملية تطوير المشروع، كان من الضروري التحسين المستمر وإثراء البيانات الناتجة عن تقنية BIM واقتراح الحلول المقابلة لضمان تقدم المشروع.

 

بهذه الطريقة من المهام، مثل البناء الأخضر، والتحكم في التكاليف، والصيانة المريحة، ونظراً لأن تقنية (BIM)، تعتمد على نظام الكمبيوتر لتصميم وبناء المباني السكنية، ومع بيانات المخاطر الجيولوجية العلمية سيتم تقييم التأثيرات المحتملة للمخاطر الجيولوجية على المباني السكنية بشكل مناسب، كما يمكن لهذه التقنية محاكاة المخاطر الجيولوجية بشكل فعال، وحل المشكلات التي تواجهها المباني السكنية، وتحسين أمن المباني السكنية وتقديم اقتراحات مدروسة لتخطيط وتصميم الإقامة، لذلك، وأثناء تنفيذ مشاريع السيطرة على المخاطر الجيولوجية، يعد استخدام التقنيات والأساليب المتقدمة لتحسين سلامة المباني في المنازل بشكل شامل مشكلة علمية تحتاج إلى حل.

 

يتم تحليل المشاكل في بناء المساكن، حيث تم اعتماد نموذج (BIM) وطريقة التاريخ الزمني لبناء نموذج جيولوجي للتنبؤ بالكوارث، وفي عملية التطبيق الفعلية لهذا النموذج، يمكن تحليل أنواع مختلفة من المشاريع الهندسية في برنامج محاكاة ثلاثية الأبعاد من خلال طريقة تكامل المعلومات، والتي يمكن أن توفر نموذج هيكل هندسي أكثر سهولة للتحليل اللاحق، كما من المتوقع أن توفر النتائج أساساً نظرياً لتحقيق التكامل والتحليل والتغذية الراجعة السريعة لبيانات المراقبة متعددة المصادر للمخاطر الجيولوجية، وتحسين الإنذار المبكر بالمخاطر الجيولوجية.

 

مراجعة الدراسات المتعلقة بالمخاطر الجيولوجية:

 

تشير المخاطر الجيولوجية إلى التأثيرات الجيولوجية أو الظواهر الجيولوجية التي تتشكل تحت تأثير العوامل الطبيعية أو البشرية وتتسبب في خسائر في الأرواح والممتلكات، وفضلاً عن الإضرار بالبيئة، حيث لا يقتصر توزيع وتغيير قوانين الكوارث الجيولوجية في الزمان والمكان على البيئة الطبيعية فحسب، بل يرتبط أيضاً بالأنشطة البشرية، والتي غالباً ما تكون نتيجة التفاعل بين الإنسان والطبيعة، حيث تشمل الأنواع الشائعة من المخاطر الجيولوجية الزلازل وهبوط الأرض والشقوق الأرضية والتصحر وتآكل التربة وتلوث المياه.

 

كما يركز البحث في المخاطر الجيولوجية بشكل أساسي على إنشاء نماذج التنبؤ بالكوارث، حيث تم تأسيس نموذج تقييم أضرار الزلزال باستخدام النظام الضبابي، والغرض منه هو تقييم معدل الأضرار التي لحقت بالمباني بعد الزلزال وتحديد الوظيفة ودرجة العضوية الغامضة لكل متغير حاسم من مخاطر أضرار الزلازل التي تلحق بالمنازل وتحديد مخاطر الزلازل التي تلحق بالمنازل باستخدام طريقة التفكير المبهم ذات المراحل الثلاث  للتنبؤ بكارثة الانهيار الأرضي، حيث اقترح (Liu and Wu 2018) إطاراً للتعرف على الانهيارات الأرضية وقاموا بتدريب شبكة الترميز الأوتوماتيكية العميقة في مجال الضغط بناءً على مزايا الدقة العالية وبديهية صور الاستشعار عن بعد.

 

علاوة على ذلك، فقد تبنوا شبكة عصبية اصطناعية أو آلة ناقلات داعمة كمصنف للقرار، والتي يمكن أن تلبي متطلبات التطبيق في الوقت الحقيقي للتعرف على الانهيارات الأرضية قام أوروزكو وآخرون عام (2019) بدراسة نظام الإنذار المبكر لكارثة الفيضانات، كمل وطور برنامج تطبيق ذكي للتنبؤ بالكوارث من خلال متحكم دقيق وجهاز استشعار، وطبق خوارزمية النمذجة الإحصائية للتنبؤ بالفيضانات، وأخيراً، أكد أنه يمكن استخدام الطريقة للتنبؤ بالكوارث من خلال المراقبة لمدة.

 

كانت الأبحاث ذات الصلة وتطبيق تكنولوجيا (BIM) في مختلف المجالات منتشرة، وقد أظهر العديد من الخبراء والعلماء اهتماماً كبيراً بتطبيق هذه التكنولوجيا في مجال الهندسة المعمارية، حيث اقترح (Xia عام 2020) نظام مراقبة قائم على (BIM) مع دقة عالية لمراقبة الإزاحة التشوهية والسلامة الهيكلية، والتي يمكن أن تقيم بشكل فعال موثوقية مباني الجسور، كما قام (Liu and Zhang 2016) بدمج تقنية (BIM) مع النظام الأساسي الحالي لنظام إدارة المباني الذكية؛ كما ساعد تطوير هذا النظام على تحليل المخاطر الهيكلية للمباني، والحصول بشكل فعال على البيانات والمعلومات الهامة للبناء ومنع وقوع الحوادث الخطيرة، وقد أُقترح أن (BIM) يمكن أن تساعد بشكل فعال البناة في بناء بيانات قياس بناء أكثر موثوقية، مما يقلل بشكل كبير من التكلفة الإجمالية للمشروع، وإلى جانب الطرق متعددة العوامل.

 

في الوقت الحاضر، هناك المزيد من الأبحاث حول تطبيق تقنية (BIM) في الإنذار المبكر للكوارث وإدارة البناء، وخاصة لتوجيه العملية العملية ومع ذلك، فإن الدراسات حول إرشادات تشييد المباني القائمة على تحليل مخاطر الكوارث نادرة، وبالتالي يتم اختيار نوع المبنى الخاص وأي مبنى الإقامة، وذلك ككائن بحث لتحليل الكوارث الطبيعية.

المصدر
Anfuso G.; Williams A.T.; Martínez G.C.; Botero C.; Hernández J.C.; Pranzini E. Evaluation of the scenic value of 100 beaches in Cuba: Implications for coastal tourism management. Ocean & Coastal Management 2017, 142, 173–185. Wang L.; Hu M.; Guo Z.; Sun P.; Geng F.; Voon B. China Tourists’ Experiences with Longhouse Homestays in Sarawak. International Journal of Service Management and Sustainability 2019, 4, 25–50.Norkin V.I. B &B method for discrete partial order optimization. Computational management science 2019, 16, 577–592.Xu Y.; Qiu X.; Yang X.; Lu X.; Chen G. Disaster risk management models for rural relocation communities of mountainous southwestern China under the stress of geological disasters. International Journal of Disaster Risk Reduction 2020, 101697–101703.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى