التربية المهنيةالسلامة العامة

المخاطر المهنية التي يتعرض لها العاملين بالمختبرات الطبية

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول المخاطر المهنية التي يتعرض لها فنيي المختبرات الطبية
  • الطرق المتبعة للحد من المخاطر داخل المختبرات الطبية

مقدمة حول المخاطر المهنية التي يتعرض لها فنيي المختبرات الطبية:

 

في كينيا، كانت حالة ظروف السلامة والصحة المهنية (OSH) قضية ذات أهمية متزايدة بمرور الوقت، كما يمكن إرجاع قضايا الصحة والسلامة المهنية في كينيا إلى قانون الذخائر للمصانع لعام 1951م، والذي أصبح فيما بعد قانون المصانع (Cap 514)، وفي عام 2004م، أصدرت الحكومة تشريعاً فرعياً بعنوان قواعد المصنع وأماكن العمل الأخرى (لجنة السلامة والصحة).

 

عام 2004م، الإشعار القانوني رقم 31 الذي أنشأ لجان السلامة في المصانع وأماكن العمل الأخرى التي توظف بانتظام أكثر من 20 موظفاً. حيث تم تكليف هذه اللجان بمسؤولية الإشراف على تنفيذ السلامة والصحة المهنيتين، كذلك وإجراء عمليات تدقيق السلامة.

 

مع ذلك، لا تزال هناك أوجه قصور مع التقارير التي تفيد بأن أكثر من نصف الحوادث والإصابات المتعلقة بالعمل لم يتم الإبلاغ عنها أو عدم معالجتها، مما استلزم ولادة قانون السلامة والصحة المهنية (OSHA) لعام 2007م، والذي يهدف إلى إعطاء نهج أكثر تفصيلاً لقضايا الصحة والسلامة المهنية.

 

يتم حالياً توظيف العديد من الأشخاص في المختبرات الطبية مقارنة بالسنوات الماضية بسبب العدد المتزايد من التحقيقات السريرية المتاحة وبالتالي الحاجة المتزايدة للفنيين والتقنيين لإجراء الاختبارات، حيث يتعرض هؤلاء الموظفون لمجموعة متنوعة من المخاطر المرتبطة بالمعدات التي يستخدمونها والأساليب التي يستخدمونها في أداء واجبهم، وقد لا تتحقق المخاطر المرتبطة بعملية المواد المخدرة حتى تحدث بعض الأمراض غير المتوقعة أو الحوادث أو ربما الوفاة.

 

من المعروف أن العاملين في مجال الرعاية الصحية أكثر عرضة للإصابة بالعدوى من مسببات الأمراض المنقولة عن طريق الدم لعامة السكان، وكذلك الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم أولئك الذين تنطوي أنشطتهم على التعرض للدم وسوائل الجسم، كما تشمل مسببات الأمراض المنقولة بالدم الهامة في هذا الصدد التهاب الكبد (B/HBV) والتهاب الكبد (C/HCV) وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

 

تشير التقديرات إلى أن 6300 شخص يموتون كل يوم نتيجة للحوادث المهنية أو الأمراض المرتبطة بالعمل مما يؤدي إلى أكثر من 2.3 مليون حالة وفاة سنوياً، وهذا على خلفية أكثر من 337 مليون حادث أثناء العمل سنوياً ناتجة عن ممارسات السلامة والصحة المهنية السيئة.

 

ومع ذلك، يُعتقد أن معدل الإصابات ذات الصلة (المبلغ عنها وغير المبلغ عنها) أعلى بكثير ولم يتم توثيق أي بيانات خاصة بالسلامة والصحة المهنية في المختبرات الطبية، حيث تتعامل المختبرات الطبية مع مجموعة واسعة من المواد وعدد كبير من العوامل المسببة للأمراض الخطرة.

 

كما أن هناك احتمال أقل أن تحتوي بعض العينات على عوامل ممرضة مثل المتفطرة السلية في عينات البلغم، ومسببات الأمراض المنقولة بالدم على سبيل المثال التهاب الكبد B ،C وفيروس نقص المناعة البشرية وداء السلمونيلات وداء البروسيلات وغيرها الكثير.

 

كما أن إصابة أكثر من 30٪ من حالات الإصابة الجديدة بفيروس التهاب الكبد B و2.5٪ من الإصابات السنوية بفيروس نقص المناعة البشرية بين العاملين في مجال الرعاية الصحية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وذلك بالإضافة إلى التعامل مع المواد غير الفعالة، تستخدم المعامل الطبية العوامل الكيميائية والغازات والمذيبات التي تشكل مخاطر غير بيولوجية.

 

يمكن أن تكون هذه العوامل متفجرة أو قابلة للاشتعال أو سامة وقد تكون حرائق وغازات وانفجارات ويمكن أن تحدث في المعامل، كما أنها تحتوي المختبرات بطبيعتها على مخاطر مادية كبيرة تشمل المخاطر الكهربائية والتعامل مع الأدوات الحادة والمخاطر المريحة المرتبطة بالتداول اليدوي للمواد واستخدام المعدات.

 

كما قد تكون الضوضاء الصادرة عن معدات مثل أجهزة الطرد المركزي ضارة أيضاً للأذنين، حيث يواجه العمال أيضاً مخاطر مريحة مثل الجلوس على الكراسي العالية جداً والتي يمكن أن تسبب اضطراباً في الهيكل العظمي بسبب الوقوف لفترات طويلة والمهام المتكررة.

 

الهدف من قانون السلامة والصحة المهنية (OSHA) هو ضمان سلامة وصحة ورفاهية الأشخاص في العمل وحماية أولئك الذين ليسوا في العمل من المخاطر التي تهدد سلامتهم وصحتهم الناشئة عن الأنشطة أو المتعلقة بها، كذلك من الناس في العمل.

 

حيث سعت هذه الدراسة إلى تحديد المخاطر البيولوجية والكيميائية والفيزيائية المختلفة التي يتعرض لها العاملون في المجال الطبي؛ مراجعة إجراءات مراقبة المختبرات الطبية المطبقة وتعداد العوامل المختلفة التي تعوق تنفيذ الممارسات الجيدة في الصحة والسلامة المهنية للمختبرات الطبية.

 

الطرق المتبعة للحد من المخاطر داخل المختبرات الطبية:

 

موقع الدراسة:

 

أجريت الدراسة في جميع المرافق الصحية مع المختبرات الطبية، ومثال مقاطعة كاجيادو، حيث تقع مقاطعة كاجيادو في جزء وادي ريفت في كينيا، كما ويبلغ عدد سكانها حوالي 800000 أسرة تغطي مساحة 21902.9 متر مربع. كيلومترات، ولديها 118 مختبراً طبياً مع 250 من فنيي المختبرات الطبية المسجلين والتقنيين.

 

حيث يعمل عمال المختبر في هذه المختبرات لساعات طويلة وفي معظم الحالات سيحصلون على عامل وحيد في المختبر بسبب نقص الموظفين، كما تقع المعامل الطبية عادة في أبعد أركان المرفق وغالباً ما تكون بجوار غرف الغسيل وهي أصغر الغرف مع الحد الأدنى من التهوية والمساحة.

 

تصميم الدراسة:

 

كانت دراسة مقطعية أجريت فيها مقابلات فردية شبه منظمة مع المخبرين الرئيسيين على مدى شهر واحد، حيث تساعد المقابلات الفردية في جمع أوصاف ثاقبة من المشاركين، حيث تم استخدام طريقة أخذ العينات الهادفة ولغرض هذه الدراسة شكلت جميع المختبرات الطبية المسجلة في مقاطعة كاجيادو السكان المستهدفين للدراسة.

 

تم توزيع قرابة 250 استمارة واستمارة موافقة على العاملين الصحيين، و من بين هؤلاء، تمت إعادة 214 (85.6٪) بتوقيع المشاركين، كما تم السعي للحصول على موافقة مؤسسية من بين 118 منشأة صحية بها مختبرات طبية.

 

الأدوات:

 

تم الإبلاغ عن جميع الاستبيانات ذاتياً وتم ملؤها من قبل المشاركين بمساعدة وملاحظة باحث مدرب حول جميع جوانب الاستبيانات، حيث بدأت كل مقابلة بالحصول على موافقة من المشارك، وذلك مع شرح الدراسة ثم ملء الاستبيانات من قبل المشاركين، كما تم طمأنة المشاركين على سرية ردودهم.

 

كذلك تم استخدام قائمة مراجعة المراقبة، حيث يتكون الاستبيان من 24 سؤالاً تضمنت عدداً من المتغيرات الديموغرافية، وكذلك متغيرات المخاطر البيولوجية والكيميائية والفيزيائية ومتغيرات تدابير الرقابة والمتغيرات لتحديد العوامل التي تعيق الممارسات الجيدة للسلامة والصحة المهنيتين في المختبرات الطبية مع الاستجابات المتقاربة والمفتوحة.

 

التحليل الإحصائي:

 

تم إدخال البيانات التي تم جمعها في برنامج إصدار بيانات، وتم تنظيفها وتنقيحها باستخدام الإصدار 13 من Stata)، كما وتم تحليلها باستخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS Inc)، فيما بعد تم استخدام تحليل المحتوى الموضوعي، وهو طريقة قيّمة لتحليل البيانات النوعية، وكان نموذج الانحدار ثنائي المتغير ومتعدد المتغيرات واللوجستي هو الطرق المستخدمة لتحليل الجزء الكمي من البيانات باستخدام (SPSS).

 

كما تم استخدام مربع (Chi) لاختبار الدلالة الإحصائية، وذلك فيما يتعلق بالعوامل التي تعيق تنفيذ الممارسات الجيدة لنتائج ممارسات السلامة والصحة المهنية، حيث تم إجراء تحليل معامل ارتباط لحظة المنتج (PPMCC) لبيرسون للعوامل، وهذا لفحص قوة العلاقة بين المتغيرات من خلال فحص مدى الأهمية الإحصائية من العلاقة ومدى معامل الارتباط.

المصدر
Nyakang'o JB. Status of occupational health and safety in Kenya. Workshop on the IUPAC-UNESCO-UNIDO Safety Training Program, part of the IUPAC Congress in Beijing. 2005.Nsubuga FM, Jaakkola MS. Needle stick injuries among nurses in sub-Saharan Africa. Trop Med Int Health. 2005;10(8):773–781.Rantanen J. Global strategy on occupational health for all. Afr Newslett Occup Health Safety. 1996;6(Suppl 2):86–89.Rawlance Ndejjo GM, Musinguzi G, Yu X, Buregyeya E, Musoke D, Wang J, et al. Occupational Health Hazards among Healthcare Workers in Kampala, Uganda. J Environ Public Health. 2015;2015:913741.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى