التربية المهنيةالسلامة العامة

المخاطر المهنية والصحية المتعلقة بمادة البوليسترين

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول المخاطر المهنية والصحية المتعلقة بمادة البوليسترين
  • البوليسترين كخطر بيئي
  • البوليسترين وسلامة الغذاء

مقدمة حول المخاطر المهنية والصحية المتعلقة بمادة البوليسترين:

 

البوليسترين (PS) هو بلاستيك قائم على البترول ومصنوع من مونومر ستيرين (فينيل بنزين)، وذلك منذ أن تم إنتاجه تجارياً لأول مرة في عام 1930م، حيث تم استخدامه لمجموعة واسعة من الأغراض التجارية والتعبئة والتغليف والبناء.

 

في عام 2012م، تم إنتاج ما يقرب من 32.7 مليون طن من الستايرين على مستوى العالم، وأصبح البوليسترين الآن عنصراً منزلياً في كل مكان في جميع أنحاء العالم، وفي عام 1986م أعلنت وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) أن عملية تصنيع البوليسترين كانت خامس أكبر مصدر للنفايات الخطرة.

 

فيما بعد تم ربط الستايرين بآثار صحية ضارة على البشر، وفي عام 2014م؛ تم إدراجه على أنه مادة مسرطنة محتملة، ومع ذلك؛ وعلى الرغم من الأدلة المتزايدة والقلق العام بشأن سمية الستيرين، فإن منتج بلمرة الستايرين (PS) لا يعتبر خطيراً.

 

حيث يعتمد هذا الشرح على سلسلة من الحركات تسمى “المادية الجديدة” للتعامل مع الطبيعة العلائقية وغير المستقرة والطارئة لـ (PS9) والمونومرات وغيرها من المواد المضافة في بيئات متنوعة، وبالتالي؛ سوف يتم تسليط الضوء على التعقيدات التي ينطوي عليها تصنيف (PS)، وذلك على أنها فعلاً “خطيرة” وعدم جدوى تحديد (PS) على أنها “نفايات منزلية”.

 

الـ (PS) عبارة عن بلاستيك يعتمد على البترول ومصنوع من مونومر ستيرين (فينيل بنزين)، ومنذ أن تم إنتاج (PS) تجارياً لأول مرة في عام 1931م، تم استخدامه لمجموعة واسعة من الأغراض التجارية والتعبئة والتغليف والبناء ونمت لتصبح واحدة من أكثر الأدوات المنزلية انتشاراً في العالم.

 

تُستخدم معظم عبوات (PS) لتصنيع منتجات متينة صلبة، وذلك مثل خزانات أجهزة التلفزيون والكمبيوتر والأجهزة، وتقريباً تُستخدم جميع عبوات (PS) الصلبة المصنعة في العالم (NZ) لأغراض الاتصال بالطعام.

 

(PS) المستخدم في تغليف المواد الغذائية، كذلك للأغراض العامة مثل أدوات المائدة والأطباق التي تستخدم لمرة واحدة؛ (PS (HIPS)) عالي التأثير مثل حاويات الزبادي وأكواب المشروبات الباردة التي تستخدم لمرة واحدة ورغوة (PS (EPS)) الموسعة المستخدمة في صواني اللحوم والمبردات والأكواب.

 

يتكون (EPS) من حبيبات الرغوة الخلوية المغلقة مسبقاً والموسعة، حيث تتضمن عملية التصنيع تنفيذ بلمرة الستيرين في قطرات معلقة في الماء؛ وهذا يؤدي إلى تكوين حبات (PS)، كما يعتبر (EPS) مفيداً لأنه عازل ممتاز (على سبيل المثال يستخدم لتبطين الصناديق الباردة أو الصناديق الباردة)، كما أنه يمتص الصدمات، ولذا فهو مادة تعبئة جيدة التشكيل أو على شكل حبة لنقل البضائع الهشة.

 

يتم استخدامه لمجموعة كبيرة من عبوات الطعام الملامسة للأغذية، وذلك مثل صواني اللحوم وعلب البيض وحاويات الوجبات السريعة “المحار”.

 

غالباً ما يشار إلى (EPS) بعلامتها التجارية “الستايروفوم” التي اخترعتها شركة (Dow Chemical) في عام 1941م، حيث يتم استخدام العلامة التجارية بشكل غير رسمي (ليس فقط في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ولكن أيضاً في نيوزيلندا) لجميع منتجات (PS) الرغوية، وعلى الرغم من أنها يجب أن تشير فقط إلى رغوة (PS (XPS)) المبثوقة ذات الخلايا المغلقة والمصنوعة من شركة (Dow Chemicals) والتي تُستخدم بشكل شائع لعزل المباني.

 

البوليسترين كخطر بيئي:

 

في حين أن (PS) تحظى بتقدير كبير لوزنها الخفيف وقوتها وعزلها الحراري وخصائص امتصاص الصدمات؛ فإن إنتاجها والتخلص منها يكشفان عن تهديدات كبيرة للبيئة، اليوم تذهب معظم النفايات البلاستيكية إلى مقالب القمامة، حيث يمكن أن تتسرب المواد الكيميائية من البلاستيك وتلوث التربة والمياه الجوفية.

 

حيث ذكرت وكالة حماية البيئة الأمريكية أن الأمريكيين العام الماضي يرمون 25.000.000.000، أي (25 مليار)، أو 47.565 في الدقيقة الواحدة؛ أكواب الستايروفوم، وذلك حتى 500 عام من الآن؛ فمن من المرجح أن يبقى فنجان القهوة الرغوي الذي استخدمته هذا الصباح على حاله في مكب النفايات!

 

السمية البيئية في صناعة البوليسترين:

 

في عام 1986م، أعلن تقرير وكالة حماية البيئة الأمريكية عن النفايات الصلبة أن تصنيع البوليسترين المصنوع من البوليسترين، وهو خامس أكبر مصدر للنفايات الخطرة في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى ذلك فإن تصنيع البوليسترين مكثف للطاقة؛ مما ينتج عنه كميات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري (مثل ثاني أكسيد الكربون) والنفايات السائلة والصلبة.

 

للإضافة إلى هذا الضرر الناجم عن دورة الحياة على البيئة؛ كما يتم تصنيع (PS) من البترول، حيث أنه مورد غير مستدام وملوث بشدة، ونتيجة لذلك؛ تم تصنيف تكاليف الإنتاج البيئي لـ (PS) في المرتبة الثانية في الولايات المتحدة من قبل مجلس إدارة النفايات المتكاملة في كاليفورنيا.

 

التهديدات المادية والسمية البيئية في البيئات البحرية:

 

أصبح التلوث البلاستيكي في البيئات البحرية شديد الخطورة لدرجة أن مصطلح “التلوث البلاستيكي” أصبح الآن مرادفاً لـ “التلوث البحري”، حيث يتوقع تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2016م؛ أن نسبة البلاستيك إلى الأسماك في المحيطات من المتوقع أن تكون 1: 3 بحلول عام 2025م .

 

حالياً، 60-80٪ من النفايات الموجودة في البيئات البحرية من البلاستيك، وفي عام 2014م، قُدر أن أكثر من 226،796 طناً من البلاستيك تطفو حالياً في البحر، وذلك نظراً لوزنها الخفيف، لذا فإن (PS) شديدة الحركة ويمكنها نقل الأنواع الغازية عبر الحدود البحرية.

 

كما أن (PS) منتشر في المناطق الساحلية تحديداً على سبيل المثال، وفي دراسة أجريت عام 2016م على الجسيمات البلاستيكية الدقيقة على سواحل كانتربري (نيوزيلندا)، وجدت أن غالبية المواد البلاستيكية (55٪) كانت عبارة عن (PS).

 

البوليسترين وسلامة الغذاء:

 

يمكن أن يكون (PS) خطيراً على صحة الإنسان في الظروف التالية، وهي أكل الحيوانات البحرية الملوثة بالمونومرات المتبقية والمواد المضافة في (PS) والملوثات العضوية الثابتة على (PS)، كذلك استنشاق الغازات التي تنشأ عند تسخين أو احتراق (PS)، التعرض للمواد الكيميائية في تصنيع (PS)، التعرض لأوزون التروبوسفير الناجم عن مركبات الكربون الهيدروفلورية في تصنيع البوليسترين.

 

يثير البحث العلمي الجديد بعض الشكوك حول سلامة الغذاء عند ملامسته لـ (PS)، وذلك في ظل ظروف معينة، حيث تم التعرف على أحد هذه الحالات في إرشادات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عند ملامسة الدهون فوق درجة الحرارة المحيطة.

 

في عام 2014م، أجرى فريق الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية (EFSA) المعني بالمواد الملامسة للأغذية والإنزيمات والنكهات ومساعدات التصنيع (CEF)، وهي دراسة طلبتها وكالة معايير الأغذية (FDA) في المملكة المتحدة.

 

كما أن إحدى الدراسات البارزة التي تؤكد على الحاجة إلى مزيد من الاهتمام بالترشيح المحتمل للستايرين من حاويات (PS) في الطعام هي دراسة “ماتيلا وهسيه”؛ والتي أفاد الباحثون أنه تم العثور على مونومر ستيرين متطاير في قشور البيض بعد تخزينها لمدة أسبوعين في حاويات (PS) في محلات السوبر ماركت.

 

حيث تحتوي الأطباق المطبوخة مع هذا البيض الملوث على سبعة أضعاف إيثيل بنزين وستيرين مقارنة بتلك المحضرة من بيض المزرعة الطازج غير المعبأ في (PS)، كما ليس من المستغرب أن ينكر مجلس الكيمياء الأمريكي (الذي يمثل صناعة البلاستيك) بشدة أي مخاطر صحية تشكلها عبوات المواد الغذائية (PS) على الجمهور الأمريكي بشكل عام.

المصدر
Wypych, George (2012). "PS polystyrene". Handbook of Polymers. pp. 541–7. Domininghaus, Hans. (2012). Kunststoffe : Eigenschaften und Anwendungen. Elsner, Peter., Eyerer, Peter., Hirth, ThomasIntroduction to Plastics Science Teaching Resources. American Chemistry Council, Inc. Retrieved 24 December 2012.Ward PG, Goff M, Donner M, Kaminsky W, O'Connor KE (April 2006). "A two step chemo-biotechnological conversion of polystyrene to a biodegradable thermoplastic". Environmental Science & Technology. 40 (7): 2433–7

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى