التسويق عبر التواصل الاجتماعيالتقنيةسناب شات

الأسئلة الشائعة حول تحليلات جوجل Google Analytics لإعلانات سناب شات Snapchat

اقرأ في هذا المقال
  • الأسئلة الشائعة حول تحليلات جوجل Google Analytics لإعلانات سناب شات Snapchat

الأسئلة الشائعة حول تحليلات جوجل Google Analytics لإعلانات سناب شات Snapchat:

 

يُتوقع وجود مستوى من التناقض عند مقارنة مقاييس حملة الطرف الأول في (Snapchat) من مدير إعلانات(Ads Manager) إلى الأنظمة الأساسية التحليلية التابعة لجهات خارجية مثل تحليلات جوجل (Google Analytics). يمكن لمنصات الطرف الثالث تحديد المقاييس بشكل مختلف عن (Snapchat)، واستخدام منهجيات مختلفة لقياس نتائج الأداء، مما قد يجعل مقارنة مصادر البيانات صعبة. فيما يلي الأسئلة المتداولة عند التفكير في مقاييس (Google Analytics) لإعلانات (Snapchat) الخاصة بنا.

 

1- لماذا نرى تناقضات بين المقاييس في مدير إعلانات السناب شات (Snapchat Ads Manager) و تحليلات جوجل (Google Analytics)؟

 

 

تكافح منصات التحليلات مثل (Google Analytics) للحصول على تحويلات عبر الأجهزة لحملات (Snapchat)، وهو أمر بالغ الأهمية لأن Snap عبارة عن منصة تطبيقات للجوال فقط.

 

منصات تحليلات البيانات التابعة لجهات خارجية غير قادرة على قياس التحويلات عبر الأجهزة جيدًا بسبب القياس المستند إلى ملفات تعريف الارتباط. وتميل التحويلات عبر الأجهزة المحمولة، لا سيما تلك التي تتم داخل التطبيق مثل (Snapchat)، إلى عدم الإبلاغ عنها بشكل كافٍ من قبل الأطراف الثالثة التي تقيس بشكل أساسي ملفات تعريف الارتباط. في المقابل، يمكن لـ (Snap Pixel) التقاط تحويلات عبر الأجهزة، حتى 28 يومًا بعد رؤية المستخدم للإعلان. نتيجة لذلك، سيكون هناك تناقض في المقاييس بناءً على التباين في المنهجية.

 

نظرًا لأن (Snapchat) هو تطبيق للجوال فقط، فمن المرجح أن يكون لدينا تناقضات أكبر في مقاييس التحويل عند مقارنتها مع الأنظمة الأساسية الأخرى التي تعيش في كل من الأجهزة المحمولة وسطح المكتب.

 

يمكن أن تختلف منهجية النقرات والجلسات. وهناك عدد من الأسباب المحتملة لعدم تطابق الضربات الشديدة في (Snapchat) مع عدد الجلسات على (Google Analytics). هذا يرجع إلى المنهجية المستخدمة لحساب هذه المقاييس:

 

  • “التمرير السريع” على (Snapchat): يتم احتساب هذا عندما يقوم المستخدم بالتمرير لأعلى على إعلان لمشاهدة عرض ويب. لا يتم تتبع هذا المقياس المحدد في (Google Analytics). غالبًا ما نساوي “التمرير السريع” على (Snapchat) على أنه “نقرة” نظرًا لأن المستخدم يتفاعل مع إعلانك (أي النقر فوق أحد الإعلانات).

 

  • “جلسة” على Google: تحسب مجموعة من التفاعلات على صفحة الويب الخاصة بك في إطار زمني معين. يمكن العثور على مزيد من التفاصيل على صفحة دعم Google.

 

نتيجة لذلك، هناك عدد قليل من السيناريوهات التي ستؤدي إلى اختلاف هذه المقاييس:

 

  • إذا نقر المستخدم على إعلان (Snapchat) الخاص بك أكثر من مرة في نافذة مدتها 30 دقيقة، فإن (Google Analytics) يتتبع ذلك كجلسة واحدة فقط. على العكس من ذلك، يعتبر (Snapchat) هذا الأمر أكثر من نقرة واحدة. (على سبيل المثال، جلسة (Google Analytics) واحدة ونقرتان على (Snapchat).)

 

  • إذا نقر أحد المستخدمين على إعلان (Snapchat) الخاص بك وزار موقع الويب الخاص بك، وأصبح غير نشط لأكثر من 30 دقيقة ، ثم أعاد التفاعل مع موقعك بعد 30 دقيقة، فسوف تسجل (Google) جلستين منفصلتين. (Snapchat) يبلغ فقط بنقرة واحدة. في هذه الحالة، تعادل نقرة (Snapchat) جلستين.

 

 

يجب تعيين نوافذ الإحالة على المطابقة:

 

بشكل افتراضي، يتم تعيين نافذة إحالة ما بعد التمرير السريع لـ Snap على 28 يومًا ونافذة إحالة ما بعد المشاهدة على يوم واحد. تحقق من فترة الإحالة المستخدمة في Google Analytics للتأكد من أنها نفسها.

 

تفضيلات المتصفح وحظر الإعلانات:

 

قد تحظر بعض برامج حظر الإعلانات إشارات التتبع التي تستخدمها العديد من أدوات التحليل بما في ذلك (Google Analytics). نتيجة لذلك، قد لا تتمكن أدوات التحليل من تتبع جميع جلسات المستخدم بدقة.

تاريخ التحويل:

 

تستند التحويلات على (Snapchat) إلى وقت حدوث الحدث. ستتمتع بإمكانية التبديل بين إعداد التقارير حول بيانات التحويل حسب وقت التحويل أو وقت العرض في وقت عرض الظهور. اعتمادًا على كيفية ووقت تتبع جهة خارجية للتحويلات، قد ترى مقاييس مختلفة لإحالة التحويل.

 

وحدة زمنية:

 

عند إعداد حساب إعلانات مدير إعلانات سناب شات (Snapchat) الخاص بنا، يُطلب منا تحديد منطقة زمنية. إذا اختلفت المنطقة الزمنية عن المنطقة الزمنية في (Google Analytics)، فقد يؤثر ذلك على المقاييس المسجلة.

 

2- لماذا معدل الارتداد الخاص بنا مرتفع جدًا؟

 

يعرّف موقع دعم Google الارتداد على أنه “جلسة من صفحة واحدة على موقع [أ]”. وهذا يعني أن مستخدمًا قد فتح موقعنا، لكنه لم ينقر على أي شيء أو يتفاعل معه. بينما يجب أن تؤدي الضربات الشديدة بشكل عام إلى جلسات وليس ارتدادًا ، فقد تحدث الارتدادات في ظل عدد من الظروف مثل ما يلي: يغادر المستخدم الصفحة قبل أن يتم تحميلها بالكامل.

 

إذا كان اتصال المستخدم بطيئًا أو كانت الصفحة المقصودة بها حمل ثقيل، فقد يتخلى المستخدم عن عرض الويب، مما يتسبب في زيادة معدلات الارتداد. ضع في اعتبارنا تحسين سرعة صفحة الويب وأدائها: قد تحتوي بعض صفحات الويب على محتوى ثقيل على الصفحة المقصودة، مما يؤدي إلى إبطاء سرعة التحميل. تقدم (Google) أداة مجانية تسمى (PageSpeed ​​Insights) لاختبار سرعة صفحة الويب الخاصة بنا وتقديم اقتراحات لزيادة السرعة.

 

  • قد لا تؤدي صفحة الويب الخاصة بنا بشكل طبيعي إلى تفاعلات أو طرق عرض إضافية للصفحة. قد يكون معدل الارتداد المرتفع “سيئًا” وقد لا يكون، اعتمادًا على كيفية تنظيم صفحة الويب الخاصة بنا. على سبيل المثال، إذا كنا متجرًا للتجارة الإلكترونية يتطلب العديد من تفاعلات المستخدم (مثل إضافة منتجات إلى سلة التسوق وعرض المنتجات الأخرى ومعالجة المدفوعات، وما إلى ذلك)، فإن معدل الارتداد المرتفع ليس هو الأمثل.

 

  • قد نرغب في التفكير في الحصول على مزيد من المحتوى الجذاب على الصفحة المقصودة والذي يؤدي إلى “إجراء” على موقعنا. من ناحية أخرى، إذا كنا نوجه المستخدمين إلى صفحة مدونة، حيث يقرأ المستخدم المحتوى ولكن لا يحتاج إلى التفاعل، فقد يكون معدل الارتداد المرتفع مقبولاً.

 

  • قد تسفر هذه الأنواع من صفحات الويب عن أوقات جلسات طويلة، ولكن يمكن أن يكون لها أيضًا معدل ارتداد مرتفع، خاصة على الهاتف المحمول. يمكن أن يؤدي أيضًا الحد من عدد التفاعلات المسموح بها أو التنقل على صفحة الويب الخاصة بنا إلى معدلات ارتداد عالية. على سبيل المثال، إذا كنا نعرض إعلانات تقود إلى موقع مصغر من صفحة واحدة مع نموذج دخول في مسابقة، فمن المتوقع حدوث ارتداد نظرًا لعدم توفر تنقل إضافي في الموقع للمستخدمين.

 

3- كيف يمكنني التأكد من أن حركة الإحالة في (Google Analytics) تُنسب بشكل صحيح إلى (Snapchat)؟

 

لضمان إحالة حركة المرور المناسبة في (Google Analytics)، يوصي باستخدام معلمات UTM لتحديد حملات (Snapchat). نوصي باستخدام زوج المعلمة والقيمة من & utm_source = snapchat. يمكن العثور على مزيد من التفاصيل على صفحة دعم “Google”.

 

4- ما هي بعض الطرق التي يمكننا من خلالها تحسين صفحة الويب الخاصة بنا وإعدادها بشكل أفضل؟

 

نقترح ما يلي للتحضير الأمثل للموقع:

 

  • نتأكد من أن موقعنا محسّن للجوّال.

 

  • ضغط الملفات لتقليل وقت العرض المحمول.

 

  • تحسين وقت استجابة الخادم من خلال الاستفادة من استضافة متعددة المناطق.

 

  • تجنب إجراء طلبات الشبكة غير الضرورية فور التحميل.

 

  • بالإضافة إلى ذلك، نوصي بشدة بإعداد التتبع لتقليل التناقضات: يُعرّف “Snap” نفسه ضمن سلاسل وكيل مستخدم (Web View) للجوّال القياسية لمساعدتنا على تخصيص منطق “Snap” وتمييز حركة المرور بشكل أفضل.

 

  • نتأكد من أن موقع الويب الخاص بك يعمل مع كل من سلاسل وكلاء مستخدم “Android” و “iOS” عن طريق اختبار عناوين (URL) الخاصة بنا عبر معاينات (Snapcode).

 

المصدر
Google Analytics for Snapchat Ads FAQsProduct Catalogs for Shopify Merchants FAQsSnap Pixel for Shopify Merchants FAQsSnap Pixel FAQs

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى