الجغرافيامتاحف حول العالم

المتحف العربي الأمريكي القومي

اقرأ في هذا المقال
  • المتحف العربي الأمريكي القومي
  • أهمية المتحف العربي الأمريكي القومي
  • ما لا تعرفه عن المتحف العربي الأمريكي القومي

المتحف العربي الأمريكي القومي:

 

(AANM)؛ هو المتحف الأول والوحيد من نوعه في الولايات المتحدة المخصص لتسجيل التجربة العربية الأمريكية، حيث إنه ومنذ افتتاحه في عام 2005 للميلاد، فقد كانت مهمته هي توثيق وحفظ وتقديم تاريخ وثقافة ومساهمات العرب الأمريكيين.

 

إلى جانب ذلك فقد تغطي المعارض الخاصة بالمتحف العالم العربي وتاريخ العرب الأمريكيين، وذلك بدءً من أوائل المهاجرين الذين وصلوا في أواخر القرن التاسع عشر وحتى اليوم، كما أنه يقدم مساحات آمنة للحوار المفتوح والتجمعات المجتمعية ويوفر فرصًا تعليمية للأطفال والطلاب من جميع الأعمار؛ وذلك بهدف توسيع معرفتهم وتقديرهم للتاريخ والثقافة العربية الأمريكية.

 

إضافةً إلى ذلك فقد يعمل المتحف مع فنانين راسخين وناشئين من جميع الوسائط الفنية؛ وذلك للارتقاء بعملهم ومشاركته مع الجماهير الإقليمية والوطنية، حيث إن كل هذا يهدف إلى بناء المجتمع من خلال الفنون؛ وذلك من خلال عرض التنوع الثقافي للشعب والحضور بطرق مدروسة ومؤثرة.

 

هذا وقد يمتلك (AANM) واحدًا من أكبر أرشيفات الوثائق التاريخية العربية الأمريكية والتاريخ الشفوي والتحف، كما أنه المتحف الوحيد في الدولة الذي يجمع الفن العربي الأمريكي بنشاط، حيث تم افتتاح (Annex @ AANM)، وهو مساحة متعددة الأغراض ورمز للمشاركة المتزايدة للمتحف مع المجتمع في عام 2015.

 

أهمية المتحف العربي الأمريكي القومي:

 

يسلط المتحف الضوء على الخبرات المشتركة للمهاجرين والجماعات العرقية، ويشيد بتنوع الأمة، كما يوثق المتحف العربي الأمريكي الوطني ويحفظ ويعرض تاريخ وثقافة ومساهمات العرب الأمريكيين، حيث تم اعتماد (AANM) من قبل التحالف الأمريكي للمتاحف؛ وهي إحدى الشركات التابعة لمؤسسة سميثسونيان؛ وعضو مؤسس في شبكة الهجرة والحقوق المدنية التابعة للتحالف الدولي لمواقع الضمير.

 

إلى جانب ذلك فقد بدأ التزام المتحف تجاه المجتمع منذ لحظة تأسيسه في عام 2005 للميلاد، ومنذ ذلك الحين تم استخدام الفنون كأداة لإشراكها، حيث استمتع مئات الآلاف من الزوار – محليًا ووطنيًا – ببرامج تستجيب وتعكس المجتمع العربي الأمريكي المتنوع، كما أن الجهود المبذولة في بناء هذا المتحف كانت قد تجاوزت جدران المتحف، حيث تم اصطحاب الضيوف عبر أبواب الشركات المحلية المملوكة للعرب وفي شوارع الأحياء العربية الأمريكية التاريخية.

 

وتماشيًا مع التزام (AANM) بإنشاء قطاع فنون متجذر في العدالة، فقد كان المتحف ملزم بضمان مساحة خالية من العنصرية ورهاب المتحولين جنسياً وكراهية المثليين وكراهية الإسلام والقدرات وكراهية النساء والطبقية أو التحيزات الأخرى، حيث إنه يجب على جميع الزوار احترام كل هذه الأخلاق.

 

ما لا تعرفه عن المتحف العربي الأمريكي القومي:

 

يقع المتحف العربي الأمريكي القومي على أرض (Anishinaabe) ويقع في المنطقة التي يوجد بها أعلى تركيز للأمريكيين العرب في البلاد، كما يجب الاعتراف أيضًا بالمدينة المجاورة ديترويت، وذلك باعتبارها منطقة (Anishinaabe) وأراضي الشعوب الأصلية الأخرى، فضلاً عن كونها أكبر مدينة ذات أغلبية من السود في البلاد مع إرث طويل من مساهمات الشتات الأفريقي، حيث يتم الارتقاء بالنسيج العرقي الأكبر لمجتمع المترو في ديترويت.

 

المتحف العربي الأمريكي (AANM) هو المتحف الأول والوحيد في أمريكا المخصص لرواية قصة الأمريكيين العرب، حيث تقع على (AANM) المسؤولية والقدرة الفريدة على تعزيز فهم وتقدير أفضل للأمريكيين العرب والعالم العربي، كما تستجيب معارض وبرامج المتحف للمجتمع الأمريكي العربي وتعكسه، وتخدم السكان المتنوعين في الأمة وتبدد الصور النمطية والمفاهيم الخاطئة عن العرب والأمريكيين العرب وغيرهم من المهاجرين، كما أنها تساعد جميع المجموعات العرقية على التعرف على تاريخهم المشترك وخبراتهم والاعتماد المتبادل.

 

وفي عام 2008 حصل المتحف التابع لمعهد سميثسونيان على جائزة (Coming Up Taller) من لجنة الرئيس للفنون والعلوم الإنسانية، كما أن (AANM) هو عضو مؤسس لكل من مواقع الهجرة والحقوق المدنية لشبكة الضمير ومصدر الثقافة، وفي عام 2013 للميلاد حصلت (AANM) على الاعتماد من التحالف الأمريكي للمتاحف.

 

منذ افتتاحه في عام 2005 ظل المتحف العربي الأمريكي الوطني (AANM)، وهو مؤسسة وطنية تابعة لـ (ACCESS)، المؤسسة الثقافية الوحيدة في البلاد لتوثيق وحفظ وتقديم تاريخ وثقافة ومساهمات العرب الأمريكيين، حيث إنه يقع في ديربورن ميشيغان، وسط واحدة من أكبر تجمعات الأمريكيين العرب في الولايات المتحدة، كما تقدم (AANM) المعارض الأصلية والفنون المتطورة وعروض الأفلام والبرامج التعليمية وجولات المشي في الطهي والعروض في ميشيغان، وفي المدن الكبرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويوثق باستمرار تاريخ وتجارب العرب الأمريكيين.

المصدر
كتاب "الموجز فى علم الأثار" للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب"علم الآثار بين النظرية والتطبيق" للمؤلف عاصم محمد رزعبد الفتاح مصطفى غنيمة-كتاب المتاحف والمعارض والقصوركتاب تحف مختارة من المتاحف الأثرية للمؤلف للمؤلف أحمد عبد الرزاق وهبة يوسف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى