الجغرافيامعالم ومدن أثرية وسياحية

باسكارسييا الأثرية في البوسنة

“Bascarsija” وتعتبر منطقة الجذب السياحي الرئيسية في سراييفو في البوسنة، يقع هذا البازار في قلب المدينة، وهو أحد أقدم مناطق سراييفو، كما يعتبر رمزاً للتنوع الثقافي والديني في المدينة.

 

تاريخ باسكارسييا

 

اتبعت العديد من المدن والبلدات في البوسنة نفس النمط التاريخي، حيث تحول سكان المدينة والحرفيون والتجار الذين اعتمدت سبل عيشهم بشكلٍ كبير، على التجارة البعيدة والعلاقات الجيدة مع السلطة الحاكمة إلى الإسلام، بينما ظل الريف أرثوذكسياً إلى حدٍ كبير، ومثل العديد من المدن الشرقية، تم تقسيم سراييفو إلى منطقة سكنية أو “محل” ومنطقة تجارية أو “كارشي” (“سارسييا” باللغة البوسنية / الكرواتية / الصربية.)

 

بمعايير البلقان، سراييفو هي مدينة جديدة نسبياً، تأسست بعد الفتح العثماني، ويبدأ تاريخ باسكارسييا في عام 1462، عندما بنى عيسى بك إيشاكوفيتش، الحاكم العثماني للبوسنة، كارافانسيراي، وهو نوع من محطات الخدمة الشرقية على جانب الطريق، حيث يمكن للمسافرين العثور على سكن وعلف للخيول وتبادل النقود وإصلاح عرباتهم.

 

جاءت الفترة الذهبية لمدينة باسكارسييا في القرن السابع عشر، عندما احتوت على أكثر من ألف متجر تمارس أكثر من ثمانين حرفاً مختلفة، وفي القرن التاسع عشر، تعرض السوق لحريقٍ مدمر أدى إلى قطع مساحته إلى النصف تقريباً، وفي ذلك الوقت كانت البوسنة إحدى مقاطعات الإمبراطورية النمساوية المجرية، وأرادت السلطات الإمبراطورية تحويل سراييفو إلى مدينة أوروبية حديثة، وبناءً عليه، لم يفعلوا الكثير للحفاظ على ما اعتبروه بازاراً شرقياً متخلفاً، وبعد الحرب العالمية الثانية، أعيد تقييم الأهمية الثقافية والتاريخية لمدينة باسكارسييا، وأصبحت تدريجياً رمزاً للمدينة مرة أخرى.

 

المعالم الأثرية في باسكارسييا

 

تضم باسكارسييا العديد من الهياكل ذات الأهمية التاريخية، والتي تنتمي إلى المجموعات الدينية الرئيسية الأربع في المدينة، بما في ذلك مسجد غازي خسرو بك والكنيسة القديمة والمعبد القديم والمعبد الجديد، والعديد من الهياكل الأخرى مثل “sahat-kula” و “Morica Han” و “Vijecnica” (قاعة المدينة) وغيرها، حيث كان غازي خسرو بيك أحد أهم المستفيدين من سراييفو، وكان مسؤولاً عن تشييد العديد من المباني المتبقية في السوق المركزي في سراييفو، بما في ذلك العديد من المباني العامة التي استفاد منها السكان المحليون في سراييفو.

 

بغض النظر عن الأهمية التاريخية، لا يزال باسكارسييا اليوم سوقاً يعمل بكامل طاقته، مكتمل بمحلات الحرف اليدوية المستقلة، والتي لا يزال العديد منها يصنع سلعاً وفقاً للطرق التقليدية، تنتقل من جيلٍ إلى آخر على مدى مئات السنين، وفي شارع “Kazandziluk”، يمكن رؤية الكثير من الفنانين الذين ينتمون إلى نقابة النحاس في المدينة، كما كان الحال منذ مئات السنين، وعادةً ما يصنع هؤلاء الفنانون الموهوبون قطع المجوهرات والديكور والهدايا التذكارية يدوياً، حتى أن العديد منهم يحولون أغلفة القذائف وأغلفة الرصاص التي خلفها حصار سراييفو (أطول حصار في التاريخ العسكري الحديث)، إلى أعمالٍ فنية.

المصدر
كتاب الموجز في علم الآثار للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب موجز تاريخ علم الآثار للمؤلف الدكتور عباس سيد أحمد محمد عليكتاب عجائب الآثار في التراجم والأخبار للمؤلف عبد الرحمن الجبرتيكتاب علم الآثار بين النظرية والتطبيق للمؤلف الدكتور عاصم محمد رزق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى