الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحر الفلبين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو بحر الفلبين
  • جغرافية بحر الفلبين

ما هو بحر الفلبين؟

 

بحر الفلبين هو بحر هامشي في غرب المحيط الهادي شرق أرخبيل الفلبين (ومن هنا جاء الاسم)، ويحتل مساحة تقدر بـ 5 ملايين كيلومتر مربع (2 × 106 ميل مربع)، حيث تشكل لوحة بحر الفلبين قاع البحر، وحدودها الغربية هي أول سلسلة جزر إلى الغرب، وتضم جزر ريوكيو في الشمال الغربي وتايوان في الغرب.

 

وتتألف حدودها الجنوبية الغربية من جزر لوزون وكاتاندوانيس وسمار وليتي ومينداناو الفلبينية، وحدودها الشمالية تتألف من جزر هونشو وشيكوكو وكيوشو اليابانية، وحدودها الشرقية هي سلسلة الجزر الثانية إلى الغرب، وتضم جزر بونين وإيو جيما في الشمال الشرقي وجزر ماريانا (بما في ذلك غوام وسايبان وتينيان) في الشرق وهالماهيرا وبالاو وياب وأوليثي (من جزر كارولين) في الجنوب الشرقي، وحدودها الجنوبية هي جزيرة موروتاي الإندونيسية.

 

البحر له تضاريس معقدة ومتنوعة تحت سطح البحر، حيث تتكون الأرضية من حوض هيكلي من خلال سلسلة من الصدوع الجيولوجية ومناطق التصدع، وأقواس الجزر التي هي في الواقع نتوءات ممتدة بارزة فوق سطح المحيط؛ وذلك بسبب النشاط التكتوني للصفائح في المنطقة تحيط بحر الفلبين إلى الشمال والشرق والجنوب، ومن الأمثلة على ذلك الأرخبيل الفلبيني وجزر ريوكيو وجزر ماريانا. من السمات البارزة الأخرى لبحر الفلبين وجود خنادق في أعماق البحار، من بينها خندق الفلبين وخندق ماريانا، الذي يحتوي على أعمق نقطة على هذا الكوكب.

 

جغرافية بحر الفلبين:

 

يقع على بحر الفلبين من الغرب الفلبين وتايوان ومن الشمال اليابان ومن الشرق جزر ماريانا ومن الجنوب بالاو، حيث تشمل البحار المجاورة بحر سيليبس الذي تفصله مينداناو وجزر أصغر في الجنوب، بحر الصين الجنوبي الذي تفصله الفلبين وبحر الصين الشرقي الذي تفصله جزر ريوكيو.

 

كما تشكل لوحة البحر الفلبينية أرضية بحر الفلبين، حيث ينزل تحت الحزام المحمول الفلبيني الذي يحمل معظم أرخبيل الفلبين وشرق تايوان، وبين الصفيحتين يوجد خندق الفلبين، حيث تبلغ مساحة بحر الفلبين الإقليمي أكثر من 679800 كيلومتر مربع (262،500 ميل مربع) والمنطقة الاقتصادية الخالصة 2.2 مليون كيلومتر مربع.

 

تُعزى الفلبين إلى تباينات واسعة النطاق وتكامل الجزر، وتحتوي على أكبر عدد من الأنواع البحرية لكل وحدة مساحة مقارنة بالدول الموجودة داخل أرخبيل الهند والمالاي والفلبين، وقد تم تحديدها على أنها مركز للتنوع البيولوجي البحري، حيث يشمل بحر الفلبين بإدراجه في المثلث المرجاني أكثر من 3212 نوعًا من الأسماك و486 نوعًا من المرجان و800 نوعًا من الأعشاب البحرية و820 نوعًا من الطحالب القاعية، حيث يُطلق على ممر الجزيرة الخضراء اسم “مركز مركز التنوع البيولوجي للأسماك البحرية” .

 

وداخل أراضيها تم تحديد ثلاثة وثلاثين نوعًا مستوطنًا من الأسماك بما في ذلك ملائكية البحر الزرقاء (Chaetodontoplus caeruleopunctatus) وسمك السلور البحري (Arius manillensis)، حيث أصبحت الأراضي البحرية الفلبينية أيضًا أرضًا خصبة لتكاثر وتغذية الأنواع البحرية المهددة بالانقراض مثل: قرش الحوت (Rhincodon typus) وأطوم البحر (Dugong dugon)، وسمك القرش الضخم (Megachasma pelagios)، وداخل بحر الفلبين الغربي اكتشف العلماء الفلبينيون كمية وفيرة من الحياة البحرية والأنواع التي من المحتمل أن تكون تقدمًا طبيًا حيويًا للفلبين أيضًا.

 

يعتبر المثلث المرجاني (ويُسمَّى أيضًا المثلث الهندي الماليزي) المركز العالمي للتنوع البيولوجي البحري، حيث تبلغ مساحتها المحيطية الإجمالية حوالي 2 مليون كيلومتر مربع، وهي تشمل المياه الاستوائية لماليزيا وإندونيسيا والفلبين وتيمور الشرقية وبابوا غينيا الجديدة وجزر سليمان، وتشكل الجزر الفلبينية التي تقع في ذروتها 300 ألف كيلومتر مربع (120 ألف ميل مربع) منها.

 

الجزء من منطقة الشعاب المرجانية في المثلث المرجاني الذي يقع داخل الفلبين يتراوح من 10.750 كيلومتر مربع (4150 ميل مربع) إلى 33500 كيلومتر مربع (12900 ميل مربع)، حيث يحتوي على أكثر من 500 نوع من الشعاب المرجانية الصلبة أو الصخرية، وما لا يقل عن 12 نوعًا مستوطنًا من الشعاب المرجانية.

 

يحتوي (The Coral Triangle) على 75٪ من أنواع الشعاب المرجانية في العالم (حوالي 600 نوع)، فهي موطن لأكثر من 2000 نوع من أسماك الشعاب المرجانية وستة من الأنواع السبعة من السلاحف البحرية في العالم (صقر المنقار، ضخمة الرأس، جلد الظهر، السلحفاة الخضراء، ريدلي الزيتون والسلاحف البحرية)، ولا يوجد تفسير سببي واحد للتنوع البيولوجي المرتفع غير المعتاد الموجود في مثلث المرجان، ولكن معظم الباحثين نسبوه إلى عوامل جيولوجية مثل الصفائح التكتونية.

 

يؤثر تغير المناخ على النظام البيئي الساحلي الموجود في (Coral Triangle)، ويساهم في ارتفاع مستويات سطح البحر وتحمض المحيطات، ممَّا يعرض للخطر الحيوانات البحرية مثل الأسماك والسلاحف، وهذا له تأثير سلبي على مصادر الرزق المحلية، مثل صيد الأسماك والسياحة.

 

كما أنه يجعل المياه أكثر دفئًا مما يعرض الشعاب المرجانية للخطر، ويتسبب الماء الأكثر دفئًا في امتصاص الشعاب المرجانية للمزيد من ثاني أكسيد الكربون، وهذا يغير توازن درجة الحموضة في الماء، ممَّا يجعله حامضيًا وهي حالة لا تتكيف معها الشعاب المرجانية، وتكون غير مجهزة للبقاء على قيد الحياة.

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى