الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بركة العرائس

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي بركة العرائس
  • أهمية البركة

ما هي بركة العرائس؟

إن بركة العرائس تعرف بأنها بركة موجودة في قرية ملكا التي تتبع لواء بني كنانة داخل محافظة إربد، وتقع قريبة من الحمة الأردنية وسد الوحدة الأردني، كما توجد بالاتجاه المقبال للبحيرة هضبة الجولان، ويقوم بالفصل بينها وبين هضبة الجولان نهر اليرموك، حيث إن هذه البركة من أجمل البرك التي توجد داخل الدولة الأردنية، إذ تتواجد بين عدد من الجبال الموجودة في قرية ملكا مكونة منظراً جميلاً في الربيع، وتعد من أهم البرك الموجودة داخل الأردن بل وفي الوطن العربي إذ تضم عدد من الحيوانات المهمة، مثل: السلحفاة المائية المهددة بالإنقراض والبط والطيور المهاجرة إلى أوروبا.


ويوجد هناك العديد من الحكايات التي قالها السكان المحليون عن سبب تسمية البركة، فهناك من يقول أنه كانت العرائس تأتي إلى البركة قبل الزفاف من أجل أن تقوم بمسح يديها وشعرها بماء البركة وتتبرك فيه، وهناك من يقول أنه في يوم من الأيام كان هناك في البركة حفل زفاف وأتى العريس لكي يأخذ العروس من البركة وكانت العروس في ملكا في الزمن الماضي تركب على فرس أو حصان، وفي هذا الوقت عندما أتى العريس لكي يأخذ العروس أتت مياه وفيضانات شديدة من منطقة اليرموك قامت بقتل كل من العريس والعروس ومن كان موجود بجانب بركة العرائس، ولكي لا ينسوهم أبناء المنطقة قاموا بتسمية البركة ببركة العرائس.

أهمية البركة:

إن هذا الموقع يُعد من أهم المواقع السياحية الموجودة في الأردن؛ وذلك بسبب وقوعه في القسم الدافئ من إقليم البحر الأبيض المتوسط على ممر الطيور المهاجرة، وعلى مسافة 500 متر يكون بقربها نهر اليرموك الخالد وتحتضن هذه البركة أنواعاً من حيوانات قلية الوجود وأيضاً الطيور، مثل كل من: ثعلب الماء وبومة السمك والسلاحف النهرية والمائية، وهي من الأنواع النادرة جداً، كما أنها محطة إستراتيجية لإستراحة العديد من أنواع الطيور خاصة الطيور المائية، إضافة أنها تمثل امتداداً طبيعياً لشرق النهر وموقعاً آمنا يعمل على توفير الغذاء المناسب للكائنات التي تسكن نهر اليرموك.


كما توجد داخل المنطقة أشجار كثيرة مثل كل من أشجار البلوط والزعرور والعبهر والقيقب وغيرها، وأيضاً يوجد أكثر من 2000 نوع من الأنواع النباتية العشبية التي تمثل إقليم البحر الأبيض المتوسط، وكان أهالي قرية ملكا يتجمعون أثناء موسم قطف الزيتون وأثناء موسم الربيع ويجلسون مع بعضهم البعض ويتبادلون الحديث، فكان من أساسيات موسم الربيع لعائلات الملكاوي الجلوس أمام البركة والقيام بقطف الزيتون، وتقع بحيرة العرائس على خاصرة الوطن الشمالية، حيث أنها مكاناً طبيعياً لمحبي البيئة، وصومعة لهم تخلصهم من التوترات والإضطرابات، وأضيفت مؤخراً إلى المحميات الطبيعية القائمة على ثرى الأردن.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى