الجغرافياجُزر حول العالم

جزيرة هوكايدو

اقرأ في هذا المقال
  • الموقع الجغرافي لجزيرة هوكايو
  • مناخ جزيرة هوكايدو
  • أهم المناطق السياحية في جزيرة هوكايدو

“Hokkaaido”وهي ثاني أكبر جزيرة في اليابان بعد جزيرة هونشو، تعتبر أكبر مصدر للفحم في اليابان ومصدراً للكثير من المواد الغذائية فيها، من أجمل جزر اليابان التي تتمتع بمناظرها الخلّابة والتزلج على الجليد.

 

الموقع الجغرافي لجزيرة هوكايو:

 

تقع جزيرة هوكايدو شمال اليابان غرب بحر اليابان جنوب شرق المحيط الهادئ، يوجد فيها منطقتان بركانيتان على طولهما العديد من البراكين والينابيع الساخنة، يبلغ عدد سكانها ما يقارب 5 مليون نسمة عاصمتها مدينة سابورو، تتكون من العديد من المظاهر الطبيعية كالجبال والأراضي الرطبة الواسعة والبحيرات والمستنقعات والأنهار، بالإضافة إلى الأراضي الزراعية الواسعة، حيث تعتبر جزيرة هوكايدو سلة الخبز في اليابان وتنتج مجموعات متنوعه من المنتوجات والمحاصيل كالأرز.

 

مناخ جزيرة هوكايدو:

 

يعتبر المناخ في جزيرة هوكايدو مناخ بارد ورطب شتاءً ومعتدل صيفاً (بارد في الشمال، حيث يسود الثلج والجليد ومعتدل في المناطق الوسطى) أي مشابه لمناخ مدن وسط أوروبا، يتسم بتساقط الأمطار على مدار العام، تعتبر هوكايدو أبرد منطقة في اليابان، تصل متوسط درجات الحرارة فيها إلى 11 درجة مئوية، يعتبر شهر يناير أبرد شهور السنة تصل درجات الحرارة فيه إلى -4 درجة مئوية، حيث تتساقط الثلوج وتتراكم بغزارة؛ وذلك بسبب تأثرها في فصل الشتاء بالتيارات الباردة القادمة من الشمال الغربي.

 

أكثر الشهور سخونة هو شهر أغسطس، حيث تصل درجات الحرارة فيه إلى 22 درجة مئوية، حيث تتأثر الجزيرة بالتيارات المدارية الرطبة التي تعمل على ارتفاع درجات الحرارة ويعتبر فصل الصيف الأكثر تساقطاً للأمطار وتشكل الأعاصير التي عادةً ما تكون عنيفة وتسبب أضراراٌ كبيرة.

 

أهم المناطق السياحية في جزيرة هوكايدو:

 

1. حديقة دايسيتسوزان الوطنية:

 

وتعتبر أكبر متنزه محمية في هوكايدو، حيث تعد ملاذاً لمحبي الحيوانات والطبيعة، تحتوي على العديد من الغابات الورقية والجبال البرية وتتميز قمم الجبال بانها مغطاة بالثلوج بالإضافة إلى البراكين الطبقية. يوجد فيها العديد من الشلالات التي تتدفق بين الصخور التي تتخذ شكل الدرج المذهل.

 

2. حديقة شريتوكو الوطنية:

 

تقع هذه الحديقة في واحدة من أكثر المناطق المعزولة في اليابان، حيث يمكن الوصول إليها سيراً على الأقدام أو من خلال القوارب لعدة أيام، تعتبر موطناً لأعداد كبيرة من الحيوانات كالدببة والغزلان والثعالب، حيث لا توجد هذه الحيوانات في حدائق إنما منتشرة في المحيط الطبيعي والجبال، تعتبر إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو لأهميتها للتنوع الطبيعي والنظام البيئي.

 

3. جزيرتي ريشيري و ريبون:

 

تقعان على الطرف الشمالي لجزيرة هوكايدو وتعتبران منطقة صيد هادئة التي تحتوي على العديد من المناظر الخلّابة، يمكن لزوارها ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة ومشاهدة الزهور البرية والمنحدرات المليئة بزهور جبال الألب.

 

4. بحيرة تويا:

 

وتم اعتبارها مكاناً لاجتماع قادة الدول الأكثر تصنيعاً في العالم، تعتبر هذه البحيرة رائعة الجمال، حيث تحتوي على العديد من الينابيع الساخنة القريبة من بركان نشط ويمكن استمتاع الزوار فيها من خلال التجديف وصيد الأسماك والتخييم وتتميز مياهها بالشفافية، حيث يمكن رؤية قاع البحيرة والحيوانات الموجودة فيها، في فصل الشتاء يتشكل الجليد ويطفو فوقها بمنظرٍ رائع.

المصدر
كتاب هوستيل رحلة أوروبية للمؤلف شيرين عادلكتاب المعالم السياحية الدولية للمؤلف محمد بن ناصر العبوديكتاب تحديات الأمن الإنساني للمؤلف الدكتورة سميرة سالمكتاب أيام من شرق آسيا، جولة في أرض الحب والجمال للمؤلف سومية سعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى