الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

جغرافية نهر الدانوب

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي جغرافية نهر الدانوب
  • خصائص نهر الدانوب
  • هيدرولوجية نهر الدانوب

ما هي جغرافية نهر الدانوب؟

يعرف هذا النهر بنهر الدانوب ودوناو بالألمانية بالسلوفاكية دوناج، الدونا المجرية، الصربية الكرواتية والبلغارية دوناف، الرومانية دونريا، الأوكرانية دوناي، نهر دونا، وهو ثاني أطول نهر في أوروبا بعد نهر الفولغا.

خصائص نهر الدانوب:

يشمل الصرف الواسع لنهر الدانوب حوالي 315000 ميل مربع (817000 كيلومتر مربع) مجموعة متنوعة من الظروف الطبيعية التي تؤثر على أصول وأنظمة مجاريها المائية، حيث أنهم يفضلون تشكيل شبكة نهرية متفرعة وكثيفة وعميقة تضم حوالي 300 رافد، أكثر من 30 منها صالحة للملاحة، ويتوسع حوض النهر بشكل غير متساو على طوله.


تغطي حوالي 18000 ميل مربع (47000 كيلومتر مربع في ملتقى النزل، و81000 ميل مربع (210،000 كيلومتر مربع) بعد الانضمام إلى (Drava) و228،000 ميل مربع (590،000 كيلومتر مربع) أسفل ملتقى روافده الأكثر ثراءً سافا و(Tisza)، وفي الدورة المنخفضة ينخفض ​​معدل نمو الحوض، كما يتم تجفيف أكثر من نصف حوض الدانوب بأكمله من خلال روافده على الضفة اليمنى، والتي تجمع مياهها من جبال الألب والمناطق الجبلية الأخرى وتساهم بما يصل إلى ثلثي إجمالي جريان النهر أو المصبات.


يمكن تمييز ثلاثة أقسام في حوض النهر، حيث يمتد المسار العلوي من منبعه إلى المضيق المُسمَّى بوابات المجر، وفي جبال الألب النمساوية وجبال الكاربات الغربية، يمتد المسار الأوسط من مضيق البوابات المجرية إلى البوابة الحديدية في منطقة الكاربات الجنوبية الرومانية، ويتدفق المسار السفلي من البوابة الحديدية إلى مصب نهر دلتا في البحر الأسود.


ينبع نهر الدانوب العلوي على شكل مجريين صغيرين (بريج وبريجاش) من المنحدرات الشرقية لجبال الغابة السوداء في ألمانيا، والتي تتكون جزئيًا من الحجر الجيري ومن دوناوشينغن، حيث تتحد الممرات الرئيسية، يتدفق نهر الدانوب باتجاه الشمال الشرقي في قاع صخري ضيق، وإلى الشمال ترتفع المنحدرات المشجرة لجبال (Swabian وFranconian)، وبين إنغولشتات وريغنسبورغ، يشكل النهر وادياً خلاباً يشبه الوادي.


وإلى الجنوب من مجرى النهر، تمتد الهضبة البافارية الكبيرة المغطاة بطبقات سميكة من رواسب النهر من روافد جبال الألب العديدة، وإن البنك منخفض وموحد، ويتكون بشكل أساسي من الحقول والجفت والمستنقعات، وفي ريغنسبورغ يصل نهر الدانوب إلى أقصى نقطة في الشمال، ومنه ينحرف جنوباً ويعبر دولة واسعة وخصبة ومستوية.


وقبل فترة وجيزة من وصوله إلى باساو على الحدود النمساوية، يضيق النهر ويمتلئ قاعه بالشعاب المرجانية والمياه الضحلة، ويتدفق نهر الدانوب بعد ذلك عبر الأراضي النمساوية، حيث يتقاطع في منحدرات الغابة البوهيمية ويشكل واديًا ضيقاً، ومن أجل تحسين الملاحة، يتم بناء السدود وحماية السدود بالقرب من باساو ولينز وأرداغر، ويبلغ طول نهر الدانوب العلوي حوالي 600 ميل (965 كم)، ويمتلك متوسط ​​ميل كبير لمجرى النهر (0.93 في المائة) وتيار سريع من ميلين إلى خمسة أميال في الساعة.


كما تختلف الأعماق من 3 إلى 26 قدماً (1 إلى 8 أمتار)، ويتضخم نهر الدانوب بشكل كبير في باساو، حيث يحمل نهر إن أكبر رافد له في المنبع مياهاً أكثر من النهر الرئيسي، وتشمل الروافد الرئيسية الأخرى في مسار نهر الدانوب العلوي أنهار إيلر وليخ وإيزار وتراون وإين ومورافا، ويبدو نهر الدانوب في مساره الأوسط أشبه بنهر الأرض المسطحة، مع ضفاف منخفضة وسرير يصل عرضه إلى أكثر من ميل واحد.


فقط في قطاعين في (Visegrád) (المجر) وعند البوابة الحديدية يتدفق النهر عبر الوديان الضيقة الشبيهة بالوادي، حيث يُظهر حوض نهر الدانوب الأوسط ميزتين رئيسيتين: الأرض المنبسطة لسهول (Little Alfold و Great Alfold) والقمم المنخفضة لجبال الكاربات الغربية وجبال (Transdanubian)، ويدخل نهر الدانوب سهل الفولد الصغير مباشرة بعد الخروج من مضيق البوابات المجرية بالقرب من براتيسلافا، سلوفاكيا هناك يتباطأ مجرى النهر بشكل مفاجئ ويفقد قدرته على النقل، بحيث تستقر كميات هائلة من الحصى والرمل في القاع.


كانت النتيجة الرئيسية لهذا الترسب هي تكوين جزيرتين، واحدة على الجانب السلوفاكي من النهر والأخرى على الجانب المجري، والتي تبلغ مساحتها مجتمعة حوالي 730 ميلاً مربعاً أي (1900 كيلومتر مربع) والتي تدعم حوالي 190 ألف نسمة في أكثر من 100 مستوطنة، ويعيق الطمي الملاحة ويقسم النهر أحياناً إلى قناتين أو أكثر.


وفي شرق كومارنو، يدخل نهر الدانوب إلى مضيق (Visegrád)، محصوراً بين سفوح جبال الكاربات الغربية وجبال (Transdanubian) المجرية، كما يتوج الضفة اليمنى شديدة الانحدار بالحصون والقلاع والكاتدرائيات من سلالة أرباد المجرية من القرن العاشر إلى الخامس عشر، ويتدفق نهر الدانوب بعد ذلك عبر بودابست، وعبر سهل ألفولد العظيم، ويمر عبر كرواتيا وصربيا ورومانيا حتى يصل إلى مضيق البوابة الحديدية.


وإن مجرى النهر ضحل ومستنقعي، وتمتد المدرجات المنخفضة على طول كلا الضفتين، حيث أدى تراكم الأنهار إلى بناء عدد كبير من الجزر بما في ذلك جزيرة سيبيل بالقرب من بودابست، وفي هذا الامتداد الطويل يأخذ النهر مياه روافده الرئيسية وهي (درافا، تيسزا، السافا)، ممَّا أحدث تغييرات جوهرية في نظام النهر، كما يزيد متوسط ​​الجريان السطحي من حوالي 83000 قدم مكعب (2400 متر مكعب) في الثانية شمال بودابست إلى 200000 قدم مكعب (5600 متر مكعب) عند البوابة الحديدية.


يبدو وادي النهر أكثر فرضاً هناك، ويتقلب عمق النهر وسرعته الحالية على نطاق واسع، حيث أن منحدرات وشعاب البوابة الحديدية جعلت النهر غير قابل للملاحة في يوم من الأيام حتى سمحت قناة الملاحة الجانبية والسكك الحديدية الموازية بسحب المركب المركب مقابل التيار القوي، وبعد البوابة الحديدية يتدفق نهر الدانوب السفلي عبر سهل عريض.


يصبح النهر أكثر ضحالة وأوسع نطاقاً ويتباطأ تياره، وإلى اليمين فوق الضفاف شديدة الانحدار، تمتد مائدة سهل الدانوب في بلغاريا، وإلى اليسار يقع السهل الروماني المنخفض، والذي يفصله عن التيار الرئيسي شريط من البحيرات والمستنقعات، كما تعتبر الروافد في هذا القسم صغيرة نسبيًا ولا تمثل سوى زيادة متواضعة في إجمالي الجريان السطحي.


وهي تشمل (Olt وSiret وPrut)، فقد تم إعاقة النهر مرة أخرى بواسطة عدد من الجزر، وإلى الجنوب مباشرة من سيرنافودو، يتجه نهر الدانوب شمالاً حتى يصل إلى جالاتي، حيث ينحرف بشكل مفاجئ شرقاً، ويمر ضفته اليسرى لفترة وجيزة أراضي مولدوفا، وبالقرب من تولسيا ورومانيا، على بعد حوالي 50 ميلاً (80 كم) من البحر، بدأ النهر بالانتشار في دلتا.


كما ينقسم النهر إلى ثلاث قنوات: نهر تشيليا، الذي يحمل 63 في المائة من إجمالي الجريان السطحي، سولينا، والتي تمثل 16 في المائة، و(Sfântu Gheorghe) (القديس جورج)، الذي يحمل الباقي، ولا يمكن التنقل إلا عن طريق قناة سولينا، التي تم تقويمها وتجريفها بطول 39 ميلاً (63 كم)، وبين القنوات متاهة من الجداول والبحيرات الأصغر مفصولة بشرائط مستطيلة من الأرض تُسمَّى جريندوري.


ومعظم غريندوري صالحة للزراعة ومزروعة وبعضها مليء بغابات البلوط الطويلة، كما يتم استخدام كمية كبيرة من القصب الذي ينمو في مناطق المياه الضحلة في صناعة الورق وألياف النسيج، وتغطي دلتا الدانوب مساحة تبلغ حوالي 1660 ميلاً مربعاً (4300 كيلومتر مربع) وهي تشكل حديثاً نسبياً، ومنذ حوالي 6500 عام، كان موقع الدلتا عبارة عن خليج صغير ضحل لساحل البحر الأسود، ولكنه امتلأ بالتدريج بالطمي الذي يحمله النهر، حيث تستمر الدلتا في النمو باتجاه البحر بمعدل 80 إلى 100 قدم (24 إلى 30 متراً) سنوياً.

هيدرولوجية نهر الدانوب:

تؤثر السمات الفيزيائية المختلفة لحوض النهر على كمية جريان المياه في أقسامه الثلاثة، ففي نهر الدانوب العلوي يتوافق الجريان السطحي مع روافد جبال الألب، حيث يحدث الحد الأقصى في شهر يونيو عندما يكون ذوبان الجليد والجليد في جبال الألب هو الأكثر كثافة، وتنخفض الجريان السطحي إلى أدنى نقطة له خلال أشهر الشتاء.


وفي الحوض الأوسط، تستمر المراحل حتى أربعة أشهر مع ذروتين للجريان في يونيو وأبريل، فتنبع ذروة يونيو من ذروة الدورة العليا، حيث وصلت إلى الحد الأقصى بعد 10 إلى 15 يوماً، كما أن ذروة أبريل محلية وهو ناتج عن إضافة المياه من ذوبان الثلوج في السهول ومن أمطار الربيع المبكرة في الأراضي المنخفضة والجبال المنخفضة في المنطقة، حيث أن هطول الأمطار مهم.


وتبدأ فترة انخفاض المياه في أكتوبر وتعكس فترات الجفاف في الصيف والخريف التي تتميز بها السهول المنخفضة، حيث تختفي جميع سمات جبال الألب في الحوض السفلي تماماً من نظام النهر، والحد الأقصى للجريان السطحي يحدث في أبريل، وتمتد النقطة المنخفضة إلى سبتمبر وأكتوبر، كما يحمل النهر كميات كبيرة من الجسيمات الصلبة، والتي تتكون جميعها تقريباً من حبيبات الكوارتز.


كما يشكل التحول المستمر للرواسب في أجزاء مختلفة من مجرى النهر المياه الضحلة، ففي الامتدادات بين براتيسلافا وكومارنو وفي قناة سولينا، تعمل خطوط السحب باستمرار للحفاظ على العمق المطلوب للملاحة، كما أدى بناء السدود إلى تغيير الطريقة التي يتم بها نقل الرواسب وترسيبها، حيث تفقد المياه المحتجزة بواسطة الخزانات حمولتها الطميية بشكل عام، كما أن المياه المتدفقة من السد (الخالية نسبيًا من الطمي) تؤدي إلى تآكل الضفاف في اتجاه مجرى النهر.


تعتمد درجة حرارة مياه النهر على مناخ أجزاء الحوض المختلفة، ففي الدورة العليا حيث تنبع مياه الصيف من ثلوج جبال الألب والأنهار الجليدية، تكون درجة حرارة الماء منخفضة، في الروافد الوسطى والدنيا، كما تتراوح درجات الحرارة في الصيف بين 71 و 75 درجة فهرنهايت (22 و 24 درجة مئوية)، بينما تنخفض درجات الحرارة في الشتاء بالقرب من الضفاف وعلى السطح إلى ما دون درجة التجمد.


لا يتجمد نهر الدانوب من لينز تماماً أبداً؛ وذلك لأن التيار مضطرب، ومع ذلك تصبح الدورات الوسطى والسفلية مقيدة بالجليد خلال فصول الشتاء القاسية، وبين كانون الأول (ديسمبر) وآذار (مارس)، تتحد فترات الانجراف الجليدي مع ذوبان الجليد في الربيع، ممَّا يتسبب في تراكم كتل الجليد العائمة في جزر النهر، ممَّا يؤدي إلى تشويش مجرى النهر، وغالباً ما يتسبب في فيضانات كبيرة.


ويتغير النظام الطبيعي لجريان النهر باستمرار نتيجة إدخال معدات تنظيم التدفق، بما في ذلك السدود، ويكون المحتوى المعدني للنهر خلال الشتاء أكبر منه في الصيف، حيث أن محتوى المادة العضوية منخفض نسبياً، لكن التلوث يزداد مع تدفق المياه عبر المناطق الصناعية، تتغير أيضاً كيمياء النهر، حيث تجد مياه الصرف الصحي في المدينة والجريان السطحي الزراعي طريقهما إلى النهر.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى