الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

خصائص نهر الأمازون

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي خصائص نهر الأمازون
  • جغرافية مجرى النهر

ما هي خصائص نهر الأمازون؟

اشتد الجدل حول موقع المصدر الحقيقي لغابات الأمازون وطول النهر الدقيق خلال النصف الثاني من القرن العشرين، حيث أتاح التقدم التكنولوجي استكشاف أعمق في المواقع النائية للغاية لممرات الأمازون الرئيسية، وبشكل أكثر دقة قياس أطوال التيار، وبدءً من الخمسينيات من القرن الماضي استشهد المستكشفون في المنطقة بجبال مختلفة في بيرو كمصادر محتملة، لكنهم فعلوا ذلك دون أخذ قياسات دقيقة أو تطبيق أبحاث هيدرولوجية.


حددت بعثة استكشافية في عام 1971 برعاية الجمعية الجغرافية الوطنية كارهاسانتا كريك الذي يمتد من المنحدر الشمالي لجبل ميسمي في جنوب بيرو كمصدر للنهر، وأصبح هذا الموقع مقبولاً على نطاق واسع في المجتمع العلمي وظل كذلك حتى منتصف التسعينيات، على الرغم من أن بعثة بولندية عام 1983 زعمت أن مصدر النهر كان في الواقع مجرى آخر بالقرب من أباتشيتا كريك.


(تشكل مجاري Carruhasanta وApacheta نهر Lloqueta امتدادًا لنهر Apurímac) مع إدخال تقنية نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) في التسعينيات حاول الباحثون مرة أخرى التنقل على طول الأمازون بالكامل، استخدم الجغرافي الأمريكي أندرو جونستون من متحف الجو والفضاء التابع لمعهد سميثسونيان بواشنطن العاصمة معدات (GPS)؛ لاستكشاف مختلف أنهار الأنديز التي تصب في الأمازون.


باستخدام تعريف مصدر النهر على أنه أبعد نقطة يمكن أن تتدفق منها المياه إلى المحيط، وحيث تتدفق تلك المياه على مدار السنة (وبالتالي القضاء على تلك الأنهار التي تتجمد في الشتاء)، خلص إلى أن المصدر كان كاروهاسانتا كريك على جبل ميسمي، وبحلول أوائل القرن الحادي والعشرين سمحت تقنية صور الأقمار الصناعية المتقدمة للباحثين بمطابقة أبعاد النهر بشكل أكثر دقة.


وفي عام 2007 سافرت بعثة استكشافية ضمت أعضاء من المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء ومنظمات أخرى إلى منطقة جداول كارهاسانتا وأباتشيتا في محاولة لتحديد أيهما كان المصدر الحقيقي لغابات الأمازون، وكشفت بياناتهم أن (Apacheta) كان أطول بمقدار 6 أميال (10 كم) من (Carruhasanta) ويحمل المياه على مدار السنة وخلصوا إلى أن (Apacheta Creek) كان بالفعل مصدر نهر الأمازون، ثم شرع الفريق في قياس طول النهر.


كجزء من هذه العملية كان عليهم تحديد أي من منافذ الأمازون الثلاثة الرئيسية إلى البحر لبدء القياس القنوات الشمالية أو الجنوبية، والتي تتدفق شمال جزيرة ماراجو أو قناة بريفيس التي تتدفق جنوباً حول الحافة الغربية الجزيرة للانضمام إلى مصب نهر بارا على طول الساحل الجنوبي للجزيرة، فاختاروا استخدام القناة الجنوبية والمصب؛ لأن ذلك يشكل أطول مسافة من مصدر النهر إلى المحيط (في خليج ماراجو)، ووفقًا لحساباتهم أدى المنفذ الجنوبي إلى إطالة النهر بمقدار 219 ميلاً (353 كم).


كان قياسهم النهائي لطول الأمازون من أباتشيتا كريك إلى مصب خليج ماراجو حوالي 4345 ميلاً (6992 كم)، قام فريق الباحثين هذا باستخدام نفس التقنية والمنهجية بقياس طول نهر النيل الذي حددوه بنحو 4.258 ميلاً (6،853 كم)، كانت هذه القيمة أطول بحوالي 125 ميلاً (200 كم) من الحسابات السابقة لنهر النيل، لكنها أقصر بنحو 90 ميلاً (145 كم) من الطول الذي أعطته المجموعة لمنطقة الأمازون، وتشير هذه القياسات إلى أنه قد يتم التعرف على نهر الأمازون باعتباره أطول نهر في العالم ليحل محل نهر النيل، ومع ذلك فإن نهراً مثل الأمازون له مجرى شديد التعقيد والمتغير يزداد بسبب العوامل المناخية الموسمية، ممَّا يعقد عملية الحصول على قياس دقيق، وبالتالي يظل الطول النهائي للنهر مفتوحاً للتفسير والنقاش المستمر.

جغرافية مجرى النهر:

المنافذ الرئيسية لنهر الأمازون هما القناتان شمال جزيرة ماراجو، وهي أرض منخفضة أكبر حجماً إلى حد ما من الدنمارك من خلال مجموعة من الجزر نصف المغمورة والضفاف الرملية الضحلة، وهناك مصب النهر بعرض 40 ميلاً (64 كم) وتقع مدينة بيليم الساحلية بالبرازيل على المياه العميقة لمصب نهر بارا جنوب ماراجو، ويتغذى نهر بارا بشكل رئيسي من نهر توكانتينز الذي يدخل منطقة بارا جنوب غرب بيليم.


إن ارتباط المدينة الساحلية بقناة الأمازون الرئيسية، هو إما شمالاً على طول واجهة المحيط في (Marajó) أو بعد فورو (قنوات) بريفز العميقة، ولكن الضيقة التي تربط الجزيرة في الغرب والجنوب الغربي وتربط نهر بارا بمنطقة الأمازون، كما أن هناك أكثر من 1000 من روافد الأمازون التي تتدفق إليها من مرتفعات غيانا والمرتفعات البرازيلية وجبال الأنديز، ستة من هذه الروافد (Japurá) (كاكيتا في كولومبيا)، (Juruá)، ماديرا،(NegroPurus)، وXingu) يبلغ طول كل منها أكثر من 1000 ميل (1600 كم)، يتجاوز نهر ماديرا 2000 ميل (3200 كيلومتر) من المصدر إلى الفم.


يمكن لأكبر السفن العابرة للمحيطات أن تصعد النهر مسافة 1000 ميل إلى مدينة ماناوس بالبرازيل، بينما يمكن أن تصل سفن الشحن والركاب الأقل إلى إكيتوس وبيرو على بعد 1300 ميل (2090 كم) بعيداً عن المنبع في أي وقت من السنة، فيتألف المحور الرسوبي لحوض الأمازون من مجموعتين متميزتين من التضاريس الأرضية وهي: فارزيا أو السهول الفيضية للطمي في عصر الهولوسين (أي ما يصل إلى 11700 سنة) وتيرا فيرمي أو أسطح المرتفعات من مواد البليوسين والبليستوسين (تلك من 11700 إلى 5300000 سنة) التي تقع فوق أعلى مستوى فيضان.


يبلغ عرض السهول الفيضية للنهر الرئيسي من 12 إلى 30 ميلاً (19 إلى 50 كم) يحدها بشكل غير منتظم منحدرات منخفضة ارتفاعها من 20 إلى 100 قدم (6 إلى 30 متراً)، والتي بعدها تمتد المرتفعات القديمة المتموجة شمالاً وجنوباً في الأفق، في بعض الأحيان يتم تقويض هذه الخدع بواسطة النهر، حيث يتأرجح ذهاباً وإياباً عبر الطمي ممَّا ينتج عنه تيرا كايدا أو الأرض الساقطة، كما يصفها غالباً مسافرو أمازون.


وفي مدينة أوبيدوس بالبرازيل، حيث يبلغ عرض النهر حوالي 1.25 ميل (2 كم) يضيق نطاق منخفض من الصخور الصلبة نسبياً السهول الفيضية العريضة، تصنف الجداول التي ترتفع في المرتفعات البلورية القديمة إمَّا على أنها مياه سوداء (Jari وNegro وTocantins-Araguaia) أو مياه صافية (Trombetas وXingu وTapajós)، وتحتوي روافد المياه السوداء على مستويات أعلى من الأحماض الدبالية (التي تسبب لونها الداكن) وتنشأ في المرتفعات التي تفتقر إلى المغذيات وغالباً ما تكون رملية، لذا فهي تحمل القليل من الطمي أو المواد الصلبة الذائبة أو لا تحمل على الإطلاق.


تحتوي روافد كليرووتر على محتوى معدني أعلى ومستويات أقل من الأحماض الدبالية، فتتدفق بعض الأنهار كمياه صافية خلال موسم الأمطار والمياه السوداء خلال موسم الجفاف، فعندما تدخل روافد المياه السوداء إلى النهر الرئيسي يتم حظرها أحياناً؛ لتشكيل بحيرات أو مصبات مياه عذبة على شكل قمع، كما هو الحال عند مصب (Tapajós) في المقابل نهر ماديرا الذي ينضم إلى نهر الأمازون على بعد 50 ميلاً (80 كم) في اتجاه مجرى نهر ماناوس وأثرياءه الرئيسيين بوروس وجورو وأوكايالي وهوالاجا على الضفة اليمنى أو الجنوبية وجابورا بوتومايو (إيكا في البرازيل) ونابو من الشمال الغربي، ينبع من جبال الأنديز الشابة جيولوجياً والنشطة التكتونية.


هناك يلتقطون أحمال الرواسب الثقيلة التي تمثل المياه البيضاء الخاصة بهم، عندما تلتقي مياه الأمازون المليئة بالطمي (Solimões في البرازيل) المستمدة من هذه الجداول بمياه الزنوج في ماناوس، تميل مياه الأمازون إلى اجتياح مياه الأمازون الأغمق، وبالتالي الأكثر دفئاً والخالية من الرواسب، ممَّا يخلق حداً لونيًا ملفتاً تم محوه بالاضطراب في اتجاه مجرى النهر، والنهر الأم مارانيون فوق إيكيتوس يرتفع في جبال الأنديز في بيرو على ارتفاع 15870 قدماً (4840 متراً) في بحيرة صغيرة في كورديليرا هوايهواش فوق سيرو دي باسكو.


كما أن كل من (Huallaga وUcayali) هم الأثرياء الرئيسيون من الضفة اليمنى لمارانيون ينشأون إلى أقصى الجنوب، وتصل منابع (Apurímac وUrubamba) الراسخة بعمق وهي روافد عند التقاء (Ucayali) إلى مسافة 100 ميل (160 كم) من بحيرة تيتيكاكا، وهي الأبعد من أي تيار في النظام من مصب النهر العظيم، يمثل نهر نيغرو أكبر روافد الأمازون حوالي خمس إجمالي تصريف الأمازون، ويقاس 40 في المائة من حجمه الكلي أسفل ملتقى ماناوس.


تبلغ مساحة الصرف الخاصة بها حوالي 292.000 ميل مربع (756،000 كيلومتر مربع)، وتشمل منطقة برانكو رافدها الرئيسي على الضفة اليسرى ومصدرها في مرتفعات غيانا، ومن بين الأثرياء الزنوج الآخرين (Casiquiare) تشعب نهر أورينوكو، فإنها تشكل رابطاً بين الأمازون ونظام الصرف الصحي في أورينوكو.


يشمل مستجمعات المياه في برانكو الذي يتزامن تقريباً مع ولاية رورايما مساحات شاسعة من التربة الرملية المتسربة التي تدعم غطاءاً عشبياً شجريًا متوقفاً (كامبوس)، روافد الزنجي الأخرى مثل (Vaupés وGuainía) تستنزف شرقاً من المشرق الكولومبي، يمر النهر ببعض الأجزاء الأقل اكتظاظاً بالسكان والأقل اضطراباً في حوض الأمازون، بما في ذلك العديد من المتنزهات الوطنية والغابات الوطنية والمحميات الأصلية.


في روافده السفلية يصبح الزنجي عريضاً ومملوءاً بالجزر ويصل عرضه إلى 20 ميلاً (32 كم) في مواقع معينة، نهر ماديرا ثاني أكبر ثراء في الأمازون لديه ما يقرب من ثلثي تصريف نهر الزنجي، فتسبب الطمي من مياهه العكرة بخنق الوادي السفلي بالرواسب، حيث تنضم إلى الأمازون أسفل ماناوس فقد ساهمت في تكوين جزيرة توبينامبارانا التي يبلغ طولها 200 ميل (320 كم).


ما وراء الشلال الأول 600 ميل (970 كم) فوق النهر توفر الأثرياء الثلاثة الرئيسية (مادري دي ديوس وبيني وماموري) الوصول إلى الغابات الغنية بالمطاط في المشرق البوليفي، كما يعتبر نهرا بوروس وجورو المتعرجان اللذان يحيطان بنهر ماديرا في الغرب روافد مهمة تؤدي إلى تلك الغابات، ينفتح رافد ماموري (Guaporé) على هضبة ماتو جروسو.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى