الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة تشافيس في البرتغال

مدينة تشافيس هي واحدة من المدن التي تقع في دولة البرتغال في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة تشافيس في شمال البرتغال، بجوار شواطئ نهر (Tâmega) وعلى بعد بضعة كيلومترات فقط من إسبانيا، مدينة تشافيس هي مدينة تتمتع بجمال طبيعي وإرث تاريخي وثقافي لا يضاهى.

 

مدينة تشافيس

 

تشافيس تعني “المفاتيح”، هي مدينة صغيرة ومنتجع صحي يسكنها حوالي 18000 شخص في منطقة (Trás-os-Montes) في شمال البرتغال، حيث تقع مدينة تشافيس على بعد حوالي 10 كم جنوب الحدود الإسبانية وعلى بعد 30 كم بالسيارة من مدينة فيرين الجاليكية الجاليكية، ويبلغ عدد سكان مدينة تشافيس بأكملها حوالي 40.000 نسمة، ومن الناحية التاريخية كان لمدينة تشافيس أهمية استراتيجية منذ فترة طويلة، حيث يقع على نهر ريو تاميغا ويسيطر على السهل المحيط.

 

أسس الرومان المدينة باسم (Aquae Flaviae) في عام 78 بعد الميلاد ثم تنازع عليها القوط الغربيون والمور والإسبان والفرنسيون، ومن هنا جاءت الجدران الحجرية القوية والأبراج الشاهقة والحصن المهيب في المدينة، وخلال فترة احتلالها من قبل الرومان عُرفت مدينة تشافيس باسم “أكوا فلافيا”، الذي أطلقه عليها الإمبراطور تيتوس فلافيوس فيسباسيانوس (فيسباسيان)، الذي أدرك الجودة الممتازة للينابيع الحرارية الموجودة هنا، ولا تزال الخصائص العلاجية لهذه المياه وهي الأكثر دفئًا في أوروبا مع درجة حرارة تصل إلى حوالي 73 درجة مئوية عند منبعها موضع تقدير كبير، كما أن المنتجع الصحي يتمتع بشعبية كبيرة.

 

نظرًا لوقوفه على ضفاف نهر (Tâmega) وبالقرب من الحدود مع إسبانيا، كانت مدينة تشافيس دائمًا مهمًا للغاية من وجهة النظر العسكرية والاستراتيجية، حيث قاومت المدينة ببطولة ضم قشتالة في القرن السادس عشر، وبعد ذلك في القرن التاسع عشر عانت قوات نابليون الغازية من هزيمتها الأولى على الأراضي البرتغالية، وما تبقى من شواهد على الأهمية الدفاعية للمدينة هي القلعة والمحافظة عليها، بالإضافة إلى حي القرون الوسطى الموجود داخل أسوار المدينة.

 

تاريخ مدينة تشافيس

 

تعود أصول مدينة تشافيس إلى عصور ما قبل التاريخ إلى العصر الحجري القديم، كما تُظهر الأدلة الأثرية من بينها النقوش الصخرية والمنشآت الصخرية وبقايا “ثقافة كاسترو” التي كانت موجودة في شمال غرب شبه الجزيرة الأيبيرية بين العصر الحجري القديم، والقرنين العاشر والثامن قبل الميلاد، وبعد ذلك استقر أيضًا في المنطقة تاركين إرثهم، ومع ذلك خلال الحكم الروماني الذي وصلت جحافلهم إلى شبه الجزيرة في القرن الثالث قبل الميلاد، عرفت أرضنا مكانة تميز تاريخها حتى يومنا هذا.

 

الموقع الجغرافي المتميز للأرض إلى جانب مياهها الحرارية ذات الخصائص النادرة، من العوامل الرئيسية للوصول إلى وضع البلدية، بالإضافة إلى لقب العائلة الحاكمة فلافيا، وهكذا تمت إعادة تسمية (Ad Aquas) باسم (Aquae Flaviae) ومن هنا جاء اسم سكانها (flavienses)، وخلال هذه الفترة يتم تنفيذ الأشغال العامة الهامة، مثل (libris) السابق لمدينتنا أو الجسر الروماني أو جسر تراجان، حيث يعود تاريخه إلى زمن هذا الإمبراطور، والذي مر من خلاله “طريق أوغوستو”، الذي يربط براكارا أوغوستا، مدينة براغا إلى مدينة أستورجا في إسبانيا.

 

بعد غزوات البرابرة في القرن الخامس والعرب في القرن الثامن، فقد أكوي فلافيا تدريجياً الأهمية التي حققتها في الإمبراطورية الرومانية، ولذلك في وقت الاستعمار المسيحي عندما غزا ألفونسو الثالث ملك ليون مدينة تشافيس، كان من الضروري إعادة بنائه، وفي عهد الملك بهذه المهمة إلى الكونت أوداريو، الذي يُنسب إليه المبنى البدائي لقلعتنا، ومع ذلك فإن المنطقة ستقع مرة أخرى تحت السيطرة المغاربية، واستعاد ألفونسو السادس ملك ليون وقشتالة مدينة تشافيس وأدرجها في مهر الأميرة تيريزا عندما تزوجت من هنري بورغندي، وبهذه الطريقة تصبح المنطقة جزءًا من مقاطعة البرتغال.

 

حوالي عام 1160 ميلادي ضمت مدينة تشافيس الأراضي البرتغالية، بفضل الأداء البطولي للأخوين روي وغارسيا لوبيز، فرسان أفونسو هنريكس الذي ترقد بقاياه في كنيسة سانتا ماريا مايور، وبعد عهد أفونسو الثالث تم تحديد اسم مكان مدينة تشافيس، وهناك أعمال مهمة تم القيام بها من أجل استعادة بعض المجد السابق لهذه المنطقة، مثل (Keep of the Castle) في زمن (D. Dinis)، وفي عهد الملك مانويل الأول حصلت القرية على ميثاق جديد وتم إنشاء (Misericórdia de Chaves) حيث سيعمل أول مستشفى.

 

في بداية القرن العشرين بعد الأوقات المضطربة للغزو الإسباني والفرنسي والحروب الليبرالية البرتغالية، بدأت مدينة تشافيس في النمو وأصبح مركزًا حضريًا مرجعيًا، وبهذه الطريقة يتم ترقيتها إلى فئة المدينة في عام 1929 ميلادي في 12 من شهر مارس، وتقدم المدينة حاليًا لزوارها مختلف المجالات ذات الاهتمام السياحي للترفيه والثقافة والصحة والرفاهية.

 

أهمية مدينة تشافيس

 

يأتي اسم تشافيس (حرفيا “مفتاح”) من موقعه “بوابة” تاريخية إلى البرتغال، على بعد 10 كيلومترات من الحدود الإسبانية، ونظرًا لموقعها الاستراتيجي ومحيطها الخصب، يتميز تاريخ مدينة تشافيس بمعارك مع الرومان والقوط الغربيين والمور والفرنسيين والإسبان، وبالتالي يمكن رؤية عوامل الجذب الرئيسية في تحصينات المدينة العظيمة والآثار التاريخية، حيث يكمن سحر مدينة تشافيس اليوم في المنتجعات الحرارية الشهيرة.

 

اشتهرت الكالدا (الينابيع الساخنة) منذ العصر الروماني ويعتقد أن لها خصائص علاجية، والمياه الحرارية (73 درجة مئوية) ظاهرة جيولوجية نادرة لعدم وجود دليل على نشاط بركاني في هذه المنطقة، وبعد التجديدات الأخيرة تطورت الينابيع إلى مجمع حراري حديث مع حديقة خضراء مورقة في الجوار والعديد من الحانات الشهيرة خلال فصل الصيف، والموقع التاريخي الأكثر ديمومة في مدينة تشافيس هو الجسر الروماني الذي يعبر نهر (Tâmeg)، الذي بني حوالي 100 بعد الميلاد.

 

تم بناء قلعة تشافيس في الأصل في القرن الرابع عشر، ولكن تم تدميرها خلال العصور الوسطى وسقطت في النهاية في حالة خراب، وبرج الحراسة الطويل هو كل ما تبقى اليوم وهو موقع المتحف العسكري، ويحيط بالبرج حديقة ملونة ويتمتع بإطلالة رائعة على نهر (Tâmega) من ساحاته، ولا تزال حصنتان من القرن السابع عشر قائمتين على التلال خارج المدينة، فورتي ساو فرانسيسكو وفورتي ساو نيوتل، كلاهما مستوحى من المهندس العسكري الفرنسي كونت دي فوبان، حيث تم تجديد فندق (Forte São Francisco) مؤخرًا كفندق ويوفر إطلالة بانورامية جميلة على المدينة.

 

تشتهر مدينة تشافيس بالبريسنتو المنتج محليًا ونقانق لحم الخنزير المدخن، وتنتج قرية (Boticas) القريبة نبيذًا ممتازًا بطريقة غير عادية، وعندما غزا الجيش الفرنسي دفن السكان المحليون نبيذهم لإخفائه، حيث تم استرجاعها لاحقًا ووجد أنها تحسنت في الجودة، والملقب بـ (vinho dos mortos) حرفيًا “نبيذ الموتى”، لا يزال يتم اتباع هذه الممارسة حتى يومنا هذا، من الآثار التابعة للإمبراطورية الرومانية إلى الينابيع الحرارية المريحة، تقدم مدينة تشافيس للمسافرين نظرة ثاقبة لتاريخ البرتغال، ضمن خلفية مذهلة من الغابات الطبيعية والزراعة المحلية وبساتين لا نهاية لها من أشجار الزيتون واللوز.

 

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى