الجغرافيامدن أثرية وسياحية

مدينة تورنتو في كندا

اقرأ في هذا المقال
  • مدينة تورنتو
  • موقع مدينة تورنتو

مدينة تورنتو:

 

تورنتو هي عاصمة مقاطعة أونتاريو، جنوب شرق كندا، حيث إنها المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في كندا، وهي مدينة متعددة الثقافات، والمركز المالي والتجاري للبلاد. إن موقعها على الشاطئ الشمالي الغربي لبحيرة أونتاريو، والتي تشكل جزءًا من الحدود بين كندا والولايات المتحدة، وإمكانية وصولها إلى المحيط الأطلسي عبر طريق سانت لورانس البحري والمراكز الصناعية الأمريكية الرئيسية عبر البحيرات العظمى.

 

تمكنت تورنتو من أن تصبح مركز تجاري دولي مهم، علاوة على ذلك تقع المدينة على حافة بعض من أفضل الأراضي الزراعية في كندا، مع مناخ ملائم لزراعة مجموعة واسعة من المحاصيل، مما يجعل تورنتو مركزًا للنقل والتوزيع والتصنيع. والأهم من ذلك موقعها المركزي، جنبًا إلى جنب مع مجموعة من السياسات السياسية التي تفضل التجارة الدولية، يضع هذه المدينة مع أكبر الروابط الاقتصادية والتأثير من الولايات المتحدة.

 

منذ النصف الثاني من القرن العشرين نمت المدينة بشكل هائل، من مدينة ريفية هادئة إلى حد ما – “تورنتو الطيبة” – إلى منطقة حضرية عالمية نابضة بالحياة ومزدهرة.

 

موقع مدينة تورنتو:

 

أدى ذوبان الجليد من العصر الجليدي الماضي إلى تغيير المناظر الطبيعية لمنطقة تورنتو بشكل عميق. منذ ما يقرب من 11000 عام، كان هناك جسم مائي أكبر بكثير (حوالي 130 قدمًا [40 مترًا] أعلى) من بحيرة أونتاريو الحالية – بحيرة جليدية يشار إليها باسم بحيرة إيروكوا.

 

ومع انفتاح نهر سانت لورانس انحسرت مياه البحيرة، وانخفضت بما يزيد عن 300 قدم (90 مترًا) تحت المستوى الحالي، وبمرور الوقت ارتفع منسوب المياه إلى الوضع الحالي، تاركًا خطًا ساحليًا مستنقعيًا ولكن ميناءًا طبيعيًا رائعًا. موقع المدينة مسطح بشكل موحد تقريبًا، على الرغم من أن هناك ارتفاعًا حادًا إلى حد ما يبلغ حوالي 40 قدمًا (12 مترًا) – ارتفاع الخط الساحلي للبحيرة الجليدية السابقة.

 

كانت موارد الأرض المحيطة مهمة أيضًا لتطوير تورنتو. قدمت التربة الرسوبية الغنية في جنوب أونتاريو أراضي زراعية ممتازة، ولم تكن الصخور القديمة للدرع الكندي في الشمال مصدرًا للثروة المعدنية القيمة فحسب، بل كانت أيضًا غنية بغابات التنوب والصنوبر. ميزة مادية أخرى هي موقع تورنتو عند مصب نهر هامبر، وهو نهر سهّل طريقًا تجاريًا شمالًا إلى بحيرة سيمكو وطريقًا مختصرًا إلى الخليج الجورجي على بحيرة هورون.

 

تخطيط مدينة تورنتو:

 

أثرت الزيادة الكبيرة في عدد سكان تورنتو (ما يقرب من أربعة أضعاف من 1.3 مليون في عام 1951 إلى أكثر من 5 ملايين بحلول عام 2006) والنمو الاقتصادي الوطني على أفق المدينة، الذي يهيمن عليه برج سي إن (برج الاتصالات والمراقبة 1،815 قدمًا [ 553 مترًا]) وكذلك بالقرب من فيرست كنديان بليس وبنك مونتريال و(Scotia Plaza وCanada Trust Tower وManulife Center وCommerce Court وToronto-Dominion Center وBay Adelaide Center)، كل منها يتكون من أكثر من 50 طابقًا عالي.

 

كما تشمل المباني البارزة الأخرى (City Hall) ومركز (Eaton) (مجمع تسوق داخلي كبير) و(Royal Bank Plaza) المطلي بالذهب، ومكتبة تورونتو المرجعية ومركز أونتاريو للعلوم ومتحف أونتاريو الملكي بواجهته البلورية الشكل وروي قاعة طومسون، تشتهر بصوتياتها الممتازة.

 

تتميز المدينة أيضًا بنظام واسع من الأنفاق تحت الأرض والالتقاء مع المتاجر والمطاعم والمسارح. من خلال بناء مساكن جديدة ومشاريع متعددة الاستخدامات، جنبًا إلى جنب مع ترميم وإعادة تأهيل المباني التراثية، تم جلب حيوية غير عادية إلى القلب الحضري.

 

يتم فصل واجهة البحيرة في المدينة عن منطقة وسط المدينة بواسطة خطوط السكك الحديدية وطريق (Gardiner Expressway)، ومع ذلك هناك العديد من نقاط الوصول إلى الواجهة البحرية، وهي عبارة عن مساحة عامة بالكامل تقريبًا وتشمل (Sunnyside Pool وBalmy Beach Park وWaterfront Bike Trail).

 

شرق وسط المدينة والمحيطة بحدائق كيو هي المنطقة المعروفة باسم الشاطئ (أو الشواطئ)، والتي تبدو كمنتجع أكثر من كونها حي في مدينة كبيرة. في حي هاربورفرونت تربط خدمة العبّارات منطقة الرصيف بجزر تورنتو، على بعد حوالي نصف ميل (أربعة أخماس كيلومتر) من الشاطئ، والتي تضم نوادي لليخوت ومطارًا ومرافق ترفيهية ومجتمعًا سكنيًا.

 

تورنتو هي مدينة بها عشرات الأحياء، بعضها له هويات فرضها عليها سماسرة العقارات، في حين أن البعض الآخر ذو مكانة أطول بكثير وله طابع أكثر تميزًا. غرب منطقة الأعمال المركزية بعد شارع كوين دبليو، حيث تقع ويست كوين ويست، التي كانت ذات يوم قسمًا بوهيميًا عصريًا، وهي الآن منطقة تسوق أكثر شيوعًا. شمال شرق هذه المنطقة هما من أشهر الأحياء في تورنتو؛ وهي الحي الصيني وسوق كينسينغتون.

 

ويتميز الأخير بمزيج انتقائي من المتاجر والمطاعم التي تعكس تنوع المدينة متعدد الثقافات، وفي أقصى الشمال ما وراء حرم جامعة تورنتو يوجد الملحق، وهي منطقة سكنية تضم العديد من الطلاب، وهي موقع لعدد من المنازل الجذابة التي تعود إلى القرن التاسع عشر. شمال الملحق، على تل يطل على طريق دافنبورت يوجد كاسا لوما، القصر ذو الأبراج الشبيهة بالقلعة الذي بني في 1911-1914 مقابل 3.5 مليون دولار (كندي) من قبل السير هنري بيلات. شرق الملحق هي منطقة تسوق بوتيك يوركفيل-كمبرلاند العصرية إلى الجنوب منها كوينز بارك ومبنى برلمان أونتاريو.

 

كما أن هناك مساحات شاسعة من العشب وأشجار الظل الطويلة تجعل هذه المنطقة ممتعة، تكمل الوديان التي تشكل عنصرًا مهمًا للغاية في نظام الحدائق الحضرية.

 

المصدر
كتاب الموسوعة الأثرية العالمية لنخبة من المؤلفينكتاب مدن جديدة ومواقع أثرية للمؤلف نائل حنونكتاب حول العالم في 200 يوم للمؤلف أنيس منصوركتاب رحلاتي في مشارق الأرض ومغاربها للمؤلف محمد ثابت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى