الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة غواردا في البرتغال

مدينة غواردا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة البرتغال في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة غواردا على هضبة يبلغ ارتفاعها 1،075 مترًا على الجانب الشمالي الشرقي من جبال إستريلا في وسط البرتغال، وتعد مدينة غواردا مدينة ذات أهمية تاريخية كبيرة وأعلى مكان في البلاد، حيث ترتفع مثل الحارس على قاعدتها الصخرية، وتشترك مع أفيلا في إسبانيا المجاورة لكونها الأرفع في شبه الجزيرة الأيبيرية.

 

مدينة غواردا

 

تقع مدينة غواردا في أعلى هضبة في البرتغال في منطقة جبال إستريلا، حيث يقول البرتغاليون في هذه النقطة المرتفعة التي أسسها الملك سانشو الأول في 1197 “للحماية” من المغاربة، حيث يعكس اسمها الدور المهم الذي لعبته المدينة ذات يوم في الدفاع عن الحدود الشرقية للبلاد، وبمجرد أن تُحاط بجدران شديدة الانحدار، حيث تعود أصول هذا المعقل السابق إلى ما بعد الاحتلال الروماني (وفقًا لبعض البقايا الموجودة في ضواحي المدينة)، في حين أن شعبها يمكن أن يتباهى بأنهم تحدوا الجيوش لفترة طويلة، وفي النهاية استسلموا فقط ليوليوس قيصر نفسه.

 

مدينة غواردا مهجورة منذ فترة طويلة، حيث استعادت مدينة غواردا ازدهارها بفضل الحماية اليقظة التي قدمها لها الملوك البورغنديون الأوائل، الذين كانوا حريصين على الحفاظ على برج المراقبة البارز هذا على حدود مملكتهم، ولا تزال العديد من جدران مدينة غواردا الأصلية قائمة، بما في ذلك ثلاثة من المداخل الرئيسية، وهي بوابة الشمس وبوابة الحداد وبوابة الملك، والتي سميت على اسم الملك دينيس الأول وزوجته الشابة بعد شهر العسل في ترانكوسو المجاورة.

 

يكون هواء هذه المدينة الجبلية منعشًا في الصيف وغنيًا بشكل خاص بالعطور البلسمية لجبال إستريلا، بينما في أشهر فصل الشتاء يكون المركز التاريخي أبيضًا بالثلج في تناقض صارخ مع البرد القاسي لواجهاته الجرانيتية، وتعد مدينة غواردا غنية بمفروشات مانويل وأبرز المعالم الأثرية في مدينة غواردا هي الكاتدرائية المذهلة ذات الطراز القوطي، والتي بدأ تشييدها في عام 1390 ميلادي في عهد جواو الأول واكتمل في عام 1550 ميلادي، ويشبه مظهر القلعة وتم تصميمها على غرار الدير الواسع في (Batalha)، يتميز هذا المبنى الجرانيت الضخم بسقف مقبب مرتفع بنسب رائعة محمولة على أعمدة غريبة ملتوية مثل الحبل، وبينها مجموعة كبيرة من عصر النهضة.

 

تاريخ مدينة غواردا

 

إن قربها من الحدود مع إسبانيا يعني أن هذه المنطقة بأكملها من منطقة بيرا مليئة بالتحصينات وقرى التلال، مدينة غواردا ليست استثناء، وبالفعل فإن اسمها يشير إلى دورها في “الحراسة”، لقد خدم غرضه جيدًا في عهد دوق ولينغتون ضد الفرنسيين في حرب شبه الجزيرة في القرن التاسع عشر، وهي أعلى مدينة في البرتغال على ارتفاع يزيد عن 1000 متر فوق مستوى سطح البحر، حيث تم وضع جدرانها الدفاعية في مكانها بواسطة الملك سانشو الأول في القرن الثاني عشر ولا يزال هناك الكثير لنرى اليوم، بما في ذلك ثلاث بوابات أصلية، وقد أكسبها موقعها أيضًا سمعة كونها واحدة من أبرد المدن في البلاد، وأشهر أبناءها الشاعر أوغوستو جيل.

 

ربما أيضًا بسبب وظيفتها التاريخية المهمة وموقعها، فإن الإحساس العام بالهندسة المعمارية هنا هو أحد البساطة الصارمة والصلبة إلى حد ما، ومع ذلك فإن الكاتدرائية تعرض بعض ازدهار مانويل المثير للاهتمام بشكل مريح في أسلوبها القوطي العام، ويعد التصميم الداخلي أكثر جاذبية، حيث يوجد مذبح مزخرف يعود للقرن السادس عشر منحوت من الرخام الأبيض، وتحتوي ساحة (Praça Velha) الساحة الرئيسية، على بعض الأقواس على مستوى الأرض النموذجية للمنطقة مع أعمدة الجرانيت القوية، ويقدم متحف المدينة عروضاً للاكتشافات الأثرية المحلية والمتصلة بـ (Augusto Gil)، وتقع مدينة غواردا أيضًا على بُعد مسافة مدهشة مريحة من (Serra da Estrela) وهي أعلى الجبال وأكثرها روعة في البر الرئيسي البرتغالي.

 

أماكن يجب رؤيتها في مدينة غواردا

 

كاتدرائية مدينة غواردا

 

تقع هذه الكاتدرائية في قلب مدينة غواردا وتعتبر أهم جاذبية في المنطقة، وعلى الرغم من أن بناء الكاتدرائية قد بدأ في نهاية القرن الثاني عشر تحت حكم د.جواو الأول، إلا أنه تم الانتهاء من بناء الكاتدرائية في القرن السادس عشر فقط، ونتيجة السنوات التي استغرقها بناء الهيكل، يمتلك النصب مزيجًا من العمارة القوطية والمانويلية، وفي القرن التاسع عشر قام المهندس المعماري البرتغالي روزندو كارفاليرا بترميم أجزاء من الكاتدرائية، وهي بعض من أفضل أعمال الإحياء التي شوهدت في البلاد اليوم.

 

متحف مدينة غواردا

 

ضع كتب السفر جانبًا واكشف النقاب عن أقدم أصول مدينة غواردا في هذا المتحف الجذاب، حيث تم تنظيم هذا المتحف في عدة أقسام وفقًا للموضوع من الجغرافيا والاقتصاد إلى الأمثلة الجذابة للزي التقليدي والحرف والفنون، وسوف يعلمك هذا المتحف كل ما يمكن معرفته عن التراث التاريخي لهذه المنطقة الرائعة.

 

الأحياء اليهودية في مدينة غواردا

 

خلال العصور الوسطى كانت مدينة غواردا موطنًا لمجتمع يهودي مجتهد ساهم إلى حد كبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة، وفي القرن الخامس عشر أصبح اليهود البرتغاليون ضحايا الاضطهاد الوحشي الذي أثارته محاكم التفتيش وأجبروا على التحول إلى الكاثوليكية أو الفرار من البلاد، تجول في الشوارع الصامتة المرصوفة بالحجارة في الأحياء اليهودية في مدينة غواردا وابحث عن منازل نموذجية منخفضة الارتفاع وبقايا جدران من العصور الوسطى وممرات ضيقة يبدو أنها تقودك إلى الماضي، وفي ترانكوسو قم بزيارة (Casa do Gato Negro)، وهو مبنى قديم يُعتقد أنه كان موطنًا لحاخام أو ربما كنيسًا يهوديًا.

 

Corgas da Matança Dolmen (Fornos de Algodres)

 

المعروف أيضًا باسم (Orca de Corgas da Matança) هذا الدولمين (قبر البوابة) هو بقايا غير عادية زودت زوارها بفهم أعمق لأولئك الذين عاشوا في شبه الجزيرة الأيبيرية خلال العصر الحجري الحديث، وتسعة أحجار على شكل أعمدة (بعضها مع نقوش) تحمل حجر أفقي كبير تشكل هذا النصب التذكاري الصخري المثير للإعجاب والذي يبلغ ارتفاعه 4 أمتار.

 

مقابر العصور الوسطى المحفورة (Fornos de Algodres)

 

غالبًا ما يبحث عشاق التاريخ عن بلدية فورنوس دي ألغودريس بسبب قبورها المحفورة، وهو أثر مثير للإعجاب ترك من العصور الوسطى، والسمة المشتركة التي تشترك فيها هذه المقابر هي حقيقة أنها وجدت في مجموعات مما يبدو أنها مقابر، حيث تعد مدينة (Vila Ruiva e Forcadas) موطنًا لموقع شهير ومكانًا للزيارة إذا كنت مسافرًا فضوليًا.

 

المنتزه الأثري

 

المنتزه الأثري هو موقع محمي رسميًا معروف بكونه أحد أكبر وأهم مجموعات فن العصر الحجري القديم في أوروبا، ومنذ اكتشافها الأول في عام 1991 ميلادي، تم العثور على أكثر من 20 مجموعة من الصخور مع صور منقوشة بدقة للإنسان والطبيعة في جميع أنحاء وادي (Côa) وهو تمثيل مذهل للقدرات الفنية المبكرة للبشرية.

 

20 جولة في القلاع الحدودية في غواردا

 

جرب رحلة لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر إلى أيام مدينة غواردا في العصور الوسطى واستمتع بهذه الجولة المثيرة حقًا، ومع أكثر من 20 قلعة حدودية يمكنك رؤيتها، بالإضافة إلى العديد من القرى والآثار التاريخية، ستتاح لك الفرصة لاستكشاف مدينة غواردا بعمق وزيارة بعض القلاع الحدودية في المناطق المجاورة لها مدينة كاستيلو برانكو ومدينة كويمبرا.

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى