العمارة القوطية أو الطراز القوطي ظهر نتيجة للتطوّر الذي حدث في الطراز الرومانسكي، حيث جميع التطورات التي تم إنشاؤها أو إدخالها على الطراز الرومانسكي أدت إلى ظهور طراز جديد يُسمّى الطراز القوطي، حيث تشمل هذه التطورات استعمال العقد المدبب، استعمال الأقبية للأسقف بدلاً من استعمال الأسقف الخشبية أو بتقسيم القبو المستمر إلى عدة أقسام بواسطة عقود عرضية وطولية، وغيرها من التعديلات التي أدت إلى ظهور الطراز القوطي الذي يُعتبر امتداد للطراز الرومانسكي.


ظهر الطراز القوطي في الفترة ما بين 1000 و 1500 ميلادي، أي بفترة العصور الوسطى وتم ربط الطرازين القوطي والرومانسكي في فترة واحدة سميت طراز العصور الوسطى، أول من استعمل أو استخدم اسم الطراز القوطي كان كريستوفورن في القرن السابع عشر ميلادي.

العوامل التي ساعدت على نمو الطراز القوطي:

أولاً: من الناحية الجغرافية

انقسمت أوروبا في نهاية القرن الثاني عشر إلى عدة مناطق ودول وانفصلت عن حكم روما، حيث استقلّت فرنسا وإيطاليا وإسبانيا إلى دول مستقلة، أما ألمانيا بقيت مركزاً للإمبراطورية الرومانية المقدسة، أما إنجلترا ظلت تحت حكم ملوك النورمان.

ثانياً: من الناحية الجيولوجية

بسبب تعدد أطراف هذه المنطقة تختلف طبيعية أراضي كل منها عن الأخرى، مع ذلك كان هناك عوامل ثابتة اشتركت كلها في تحديد معالم هذا الطرازالقوطي مثل مواد البناء الأساسية كالرخام الأبيض والملون من محاجر إيطاليا والأحجار في فرنسا وإنجلترا والطوب في ألمانيا.

ثالثاً: من الناحية المناخية

هناك اختلاف في الطبيعة والمناخ والجو من شمال إلى جنوب أوروبا ومن شرق ومن غرب أوروبا، الذي ساعد على تحديد المعالم المعمارية والإنشائية، كتحديد الفتحات وسقوط الظل على الحوائط الخارجية باستعمال الكرانيش، كذلك الأسقف المائلة لتصريف مياه المطر والثلوج.

رابعاً: من الناحية الدينية

كان لرجال الدين والكنائس تأثير كبير جداً في تحديد المعالم المعمارية لهذا الطراز، حيث كان معظم رؤساء الدول من رجال الدين، مثلاً البابا في روما، ملوك وأمراء ألمانيا من خدام الكنيسة ورجال الدين، والتعمق في عبادة العذراء ماري في إنجلترا، كل هذه الأمور أدت إلى انتشار بناء الكنائس والأديرة.

خامساً: من الناحية الإجتماعية

في تلك الفترة كان هنالك حاجة كبيرة إلى إنشاء المدن ومدّها بالخدمات اللازمة خصوصاً بعد ظهورالثروات التي أُمكن من خلالها سرعة الإنشاء والتعمير في المدن، كما أنه كان هنالك تنافس كبير بين دول أوروبا في إنشاء المدن.