الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

مناخ الولايات المتحدة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مناخ الولايات المتحدة
  • مناخ الساحل الغربي في الولايات المتحدة

ما هو مناخ الولايات المتحدة؟

 

كونها دولة ضخمة فإن الولايات المتحدة التي تكون متقاربه هي موطن لمجموعة متنوعة من المناخات، ومع ذلك بشكل عام تتمتع بمناخ قاري، مع شتاء بارد (غالبًا شديد البرودة) وصيف حار (أحيانًا شديد الحرارة) مع اختلاف مدة الموسم اعتمادًا على خط العرض والمسافة من البحر.

 

ومع ذلك يوجد هناك بعض الاستثناءات، فعلى الساحل الغربي المطل على المحيط الهادئ، يكون المناخ باردًا ورطبًا في الجزء الشمالي والبحر الأبيض المتوسط ​​في الجزء الجنوبي، على ساحل خليج المكسيك المناخ معتدل شتاء وحار ورطب في الصيف، بينما في فلوريدا يكون المناخ شبه استوائي والمناطق الجبلية باردة شتاء وباردة الى باردة حتى في الصيف، وأخيراً هناك صحاري معتدلة في الشتاء وحارة في الصيف.

 

نظرًا لعدم وجود عوائق أمام الكتل الهوائية الباردة من كندا، يمكن أن تعاني جميع أنحاء البلاد تقريبًا من موجات البرد المفاجئة في الشتاء، لكن لها شدة ومدة مختلفة حسب المنطقة، حيث تستمر نوبات البرد بضعة أيام في الجنوب، حيث تنخفض درجة الحرارة بضع درجات إلى ما دون الصفر (0 درجة مئوية أو 32 درجة فهرنهايت) في الشتاء، بينما تكون شديدة وطويلة في بعض الأحيان في المناطق الداخلية في المرتفعات وفي الشمال- الشرق.

 

يمكن أن تكون موجات حر الصيف شديدة أيضًا، خاصة في المناطق الداخلية، وبشكل عام النصف الغربي من البلاد أكثر جفافاً من النصف الشرقي، باستثناء الساحل الشمالي الأوسط للمحيط الهادئ وهو ماطر، وفي حين أن غرب الولايات المتحدة تحتلها في الغالب الجبال والهضاب مع وجود مناطق قاحلة وصحراوية شاسعة، فإن الجزء الأوسط الشرقي منبسط أو مغطى بالتلال والجبال المنخفضة ومناخه عمومًا أكثر رطوبة وممطرًا، فنظرًا لاتساع المنطقة فإن الاختلافات المناخية ملحوظة هنا أيضًا.

 

في الجزء الأوسط الشرقي تكون اشتباكات الكتل الهوائية ملحوظة ومتكررة، ممَّا يجعل المناخ غير مستقر في معظم الأراضي، وقد تكون ظواهر الأرصاد الجوية عنيفة (عواصف، بَرَد، عواصف ثلجية، أعاصير)، وتكون الكتل الهوائية القادمة من كندا باردة وجافة (لكنها تلتقط الرطوبة عند المرور فوق البحيرات العظمى)، بينما تكون الكتل الهوائية القادمة من خليج المكسيك دافئة ورطبة، كما تشهد السهول الكبرى اختلافات أعلى في درجات الحرارة، ولكنها أيضًا أقل رطوبة وأمطارًا من الساحل الشرقي خاصة في فصل الشتاء.

 

مناخ الساحل الغربي في الولايات المتحدة:

 

في الولايات الشمالية الغربية (واشنطن، أوريغون) يكون الطقس باردًا وممطرًا على طول الساحل الغربي وعلى طول المنحدرات المواجهة للغرب في مدن مثل سياتل وبورتلاند ويوجين، حيث يبلغ متوسط ​​درجات الحرارة في الشتاء حوالي 3/5 درجة مئوية (37/41 درجة فهرنهايت)، ولكن في كثير من الأحيان يمكن أن تصل كتل الهواء الباردة من ألاسكا إلى هنا.

 

سياتل تقع في الشمال الغربي في ولاية واشنطن، على بعد 150 كيلومترًا (90 ميلًا) جنوب الحدود الكندية، حيث يكون هطول الأمطار غزيرًا من نوفمبر إلى يناير، على الرغم من أنه شائع في معظم العام، باستثناء فصل الصيف، وفي الواقع في شهري يوليو وأغسطس يكون الطقس لطيفًا ومشمسًا إلى حد ما، مع ليالي باردة وبعض الضباب في الصباح.

 

في حين أن المطر متكرر في سياتل نادرًا ما يتساقط الثلج، ففي المتوسط ​​يتساقط 15 سم (6 بوصات) من الثلج سنويًا، وفي سياتل هناك حوالي 2000 ساعة من أشعة الشمس في السنة، وبالقرب من سياتل يكون البحر باردًا طوال العام، وبالانتقال جنوبًا يظل الساحل الغربي باردًا حتى في شمال كاليفورنيا وصولًا إلى سان فرانسيسكو، لكن الشتاء يصبح أكثر اعتدالًا بشكل تدريجي وتصبح نوبات البرد أكثر ندرة.

 

في سان فرانسيسكو والمدن الواقعة في الخليج الذي يحمل نفس الاسم، يكون المناخ معتدلًا وممطرًا في أشهر الشتاء ومشمسًا في بقية العام، والصيف بارد بشكل خاص وغالبًا ما يكون ضبابيًا في الصباح، ودرجات الحرارة مماثلة لتلك الموجودة في لندن، لكن لحسن الحظ تشرق الشمس في وقت متأخر من الصباح، وعادة ما تشرق لبقية اليوم، ومع ذلك في بعض الأحيان يمكن أن يصبح الجو حارًا حتى في سان فرانسيسكو عندما تهب الرياح من الداخل.

 

بالقرب من سان فرانسيسكو يكون البحر باردًا طوال العام، وتختلف درجة حرارة الماء قليلاً بين الشتاء والصيف، واستمرارًا جنوبًا على طول ساحل كاليفورنيا، تستمر درجة الحرارة في الارتفاع، ويصبح المناخ أكثر اعتدالًا ولطيفًا للغاية وشبيه بالربيع ومشمسًا طوال العام، وصولاً إلى الحدود مع المكسيك.

 

كما يحدث هذا لأن تيارًا باردًا يتدفق على طول ساحل كاليفورنيا، وهو قادر على جعل المناخ معتدلًا وإعاقة تكوين السحب الممطرة، على الرغم من أنه يمكن أن يولد سحبًا منخفضة وضبابًا ساحليًا، ولكن بعيدًا عن الساحل تكون الحرارة في الصيف أكثر حدة، وعلى سبيل المثال تكون درجات الحرارة في الصيف أعلى بكثير في وادي ساكرامنتو منها على الساحل، ففي شهري يوليو وأغسطس تبلغ درجات الحرارة المرتفعة في مدن مثل (Redding وStockton وFresno وBakersfield) حوالي 34/36 درجة مئوية (93/97 درجة فهرنهايت)، بينما على الساحل لا تتجاوز درجات الحرارة 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت).

 

بالذهاب إلى الجنوب في منطقة لوس أنجلوس، يكون المناخ دافئًا بشكل ممتع معظم العام: ربما يكون هذا أحد أفضل المناخات في العالم، على الرغم من أنه ينطبق فقط على الساحل والمناطق المحيطة به، أما في الشتاء تكون درجات الحرارة القصوى معتدلة للغاية، حوالي 18/20 درجة مئوية (64/68 درجة فهرنهايت).

 

في يوليو كان متوسط ​​درجة الحرارة القصوى 24 درجة مئوية (75 درجة فهرنهايت) في سانتا باربرا (على الساحل إلى الغرب من لوس أنجلوس) وهي بالفعل 28 درجة مئوية (82 درجة فهرنهايت) في وسط مدينة لوس أنجلوس، بينما 40 كيلومترًا ( 25 ميلاً) إلى الشرق، في بومونا التي لا تزال في منطقة لوس أنجلوس الحضرية (الممتدة للغاية)  تصل إلى 33 درجة مئوية (91 درجة فهرنهايت).

 

في سان برناردينو 45 كم (30 ميل) إلى الشرق، يصل المتوسط ​​إلى 36 درجة مئوية (97 درجة فهرنهايت)، بينما في بالم سبرينغز 70 كم (45 ميل) إلى الجنوب الشرقي، وتقع في الصحراء تصل إلى 42 درجة مئوية (108 درجة فهرنهايت)، وعلى الساحل بالقرب من لوس أنجلوس، يكون البحر باردًا جدًا حتى في الصيف، ومع ذلك تصل درجة الحرارة إلى 19 درجة مئوية (65 درجة فهرنهايت) في شهري أغسطس وسبتمبر.

 

في لوس أنجلوس تشرق الشمس طوال العام ما عدا الفترات القصيرة من الطقس السيئ الذي يمكن أن يحدث في الشتاء، فإن العنصر الوحيد المزعج في مناخ هذه المنطقة يتمثل في سانتا آنا، وهي رياح حارة وجافة جدًا، يمكن أن تؤثر على المناطق الساحلية في جنوب كاليفورنيا، وغالبًا ما تكون هذه الرياح مصحوبة بالغبار، كما أنها قادرة على إحداث حرائق، وتزداد تكراره في الخريف والشتاء، ويمكن أن تحدث في جميع الفصول، وعادة ما تستمر بضعة أيام.

 

الجزر الواقعة قبالة جزر كاليفورنيا (جزر القنال) معتدلة جدًا ومشمسة وشبه صحراوية، ففي الشتاء تكون معتدلة مثل الجزر الصغيرة في البحر الأبيض المتوسط، بينما في الصيف تكون باردة جدًا مع ارتفاع يبلغ حوالي 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت)، بالإضافة إلى ذلك نظرًا للتيار البارد يمكن أن تتشكل البنوك السحابية فوق البحر في الصيف، لذلك يمكن أن تكون السماء ملبدة بالغيوم.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى