الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

مناخ ميانمار

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مناخ ميانمار
  • كوارث ميانمار
  • تأثيرات المناخ على ميانمار

ما هو مناخ ميانمار؟

 

يختلف مناخ ميانمار باختلاف الموقع، وفي المرتفعات على الارتفاع، حيث أن المناخ شبه استوائي أو استوائي وله ثلاثة فصول، وهو شتاء بارد من نوفمبر إلى فبراير وموسم صيفي حار في مارس وأبريل وموسم ممطر من مايو إلى أكتوبر، وتهيمن عليه الرياح الموسمية الجنوبية الغربية.

 

يقع البلد بين مدار السرطان وخط الاستواء وتقع كل الدولة في منطقة الرياح الموسمية في آسيا، حيث تستقبل مناطقها الساحلية أكثر من خمسة آلاف ملم (196.9 بوصة) من الأمطار كل عام، ويبلغ معدل هطول الأمطار السنوي في منطقة الدلتا حوالي ألفان وخمسمائة ملم (98.4 بوصة)، في حين أن متوسط ​​تساقط الأمطار السنوي في المنطقة الجافة في وسط ميانمار أقل من ألف ملم (39.4 بوصة).

 

المرتفعات العالية عرضة لتساقط الثلوج بكثافة خاصة في الشمال، والمناطق الشمالية من ميانمار هي الأبرد، حيث يبلغ متوسط ​​درجات الحرارة 21 درجة مئوية (70 درجة فهرنهايت)، كما يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة العليا للمناطق الساحلية والدلتا 32 درجة مئوية (89.6 درجة فهرنهايت)، ومناخ ميانمار له تأثير كبير على السياح الوافدين، حيث يميل السائحون إلى تجنب موسم الأمطار والسفر في موسم الجفاف الذي يمتد بين نوفمبر وأبريل مع ذروة التدفقات الوافدة بين ديسمبر وفبراير.

 

كوارث ميانمار:

 

أدى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الجفاف في ميانمار إلى تقلص مصادر المياه في القرى في جميع أنحاء البلاد، وتدمير المحاصيل الزراعية من البازلاء وقصب السكر والطماطم والأرز، ومن المتوقع أن تستمر الآثار السلبية على الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي من خلال المزيد من تدمير الزراعة والأرز وتعرية التربة على المدى الطويل.

 

هناك اعتماد كبير على الزراعة البعلية، حيث يعتمد أكثر من 70٪ منها على رأس المال الطبيعي، ويعتمد 40٪ من الناتج المحلي الإجمالي على الزراعة والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك والغابات، وفي المنطقة الجافة في ميانمار يتسبب الجفاف الشديد الأطول وفقدان خدمات النظم البيئية الطبيعية التي تلعب دورًا في الاحتفاظ بالرواسب في إجبار أولئك الموجودين في المناطق الريفية على السفر أميالاً بحثًا عن المياه، حيث لم تجف البحيرات ممَّا يشكل تحديات كبيرة لكسب الرزق.

 

في أغسطس 2015 تسببت الفيضانات الشديدة الناتجة عن الأمطار الموسمية في قتل 27 شخصًا وتضرر أكثر من 150.000 شخص في منطقة ساغاينج، وفي يوليو من عام 2018 تم تهجير أكثر من 120.000 شخص في سبع مناطق من منازلهم أيضًا بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة.

 

تأثيرات المناخ على ميانمار:

 

إن عدد من الباحثين والمنظمات توقعوا أن تأثيرات المناخ يمكن أن تشكل خطرًا، فلمكافحة أي صعوبات محتملة أبدت حكومة ميانمار اهتمامًا بتوسيع استخدامها للطاقة المتجددة وخفض مستوى انبعاثات الكربون، حيث تشمل المجموعات المشاركة في مساعدة ميانمار في الانتقال والتقدم للأمام برنامج الأمم المتحدة للبيئة وتحالف ميانمار لتغير المناخ ووزارة الموارد الطبيعية والحفاظ على البيئة.

 

في أبريل 2015 أُعلن أن البنك الدولي وميانمار سيدخلان في شراكة كاملة تهدف إلى تحسين الوصول إلى الكهرباء والخدمات الأساسية الأخرى لحوالي 6 ملايين شخص، ومن المتوقع أن يستفيد منها 3 ملايين امرأة حامل وطفل من خلال تحسين الخدمات الصحية.

 

حصلت ميانمار كذلك على التمويل والتخطيط المناسب، والذي يهدف إلى تجهيز البلاد بشكل أفضل لتأثيرات تغير المناخ من خلال سن البرامج التي تعلم شعبها طرق زراعية جديدة، وإعادة بناء بنيتها التحتية بمواد قادرة على الصمود أمام الكوارث الطبيعية وتحويل مختلف القطاعات نحو الحد.

 

ولهذه الغاية دخلت البلاد أيضًا في اتفاقية باريس للأمم المتحدة في عام 2016، وأنشأت سياسة ميانمار الوطنية لتغير المناخ في عام 2017 وقدمت خطة العمل المناخية الجديدة إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، بشأن تغير المناخ وطوروا استراتيجية وخطة عمل تغير المناخ في ميانمار.

 

في الوقت نفسه لا تزال القدرة التقنية لدولة ميانمار على إجراء مفاوضات دولية بشأن تغير المناخ وتنفيذ الاتفاقيات البيئية محدودة وتحتاج الدولة إلى مساعدة خارجية في تحسين قدراتها التقنية، فتنفذ حكومة ميانمار وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية وصندوق التكيف برامج لتزويد المزارعين بالموارد والمعرفة والأدوات التي يجب وجودها لدعم المحاصيل الجيدة على الرغم من تغير أنماط الطقس.

 

من المتوقع أن يحد مشروع معالجة مخاطر تغير المناخ على الموارد المائية والأمن الغذائي في المنطقة الجافة في ميانمار من انعدام الأمن الغذائي والخسائر الناجمة عن الظواهر المناخية الشديدة في 42000 أسرة، ويوفر بقوليات مطورة خصيصًا مقاومة للمناخ ومحاصيل أخرى، فضلاً عن الحرارة الخاصة سلالات مقاومة من الخنازير والماعز والدواجن للمزارعين والعمال.

 

وفي الماضي كانت المجتمعات المنكوبة بالفقر تقطع الأشجار للحصول على الوقود والأخشاب، لذلك تشارك المجتمعات الآن بنشاط في إنشاء وإدارة الغابات من أجل تحسين ظروف التربة وتقليل الجريان السطحي وبطء التعرية، وقد استفاد ما يقرب من 30.000 أسرة في المنطقة من تحسين القدرة على التقاط المياه وتخزينها في شكل أحواض مجتمعية موسعة، وبناء على قنوات التحويل وإعادة تأهيل وحماية أكثر من 4000 هكتار من مستجمعات المياه الصغيرة.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى