العلومعلوم الأرض والفلك

البيئة الجيولوجية القديمة في العصر الكربوني

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو العصر الجيولوجي الكربوني
  • البيئة الكربونية والجيولوجيا القديمة
  • المناخ القديم في العصر الجيولوجي الكربوني

ما هو العصر الجيولوجي الكربوني؟

 

العصر الكربوني هو عبارة عن الفترة الخامسة من العصر الباليوزويك، وقد برز بعد العصر الديفوني وفترة ما قبل العصر البرمي، لكن من ناحية الوقت المطلق بدأت فترة العصر الكربوني منذ 358.9 مليون سنة تقريباً وانتهت قبل 298.9 مليون سنة، وقد كانت تقدر بـ 60 مليون سنة تجعلها أطول فترة من حقب الحياة القديمة وثاني أطول فترة من دهر الحياة القديمة، كما أن الصخور التي تشكلت أو ترسبت خلال هذه الفترة تشكل النظام الكربوني، ويشير الاسم (Carboniferous) إلى الطبقات الحاملة للفحم التي تميز الجزء العلوي من السلسلة في جميع أنحاء العالم.

 

تنقسم الفترة الكربونية رسمياً إلى قسمين فرعيين أساسيين (المسيسيبي منذ 358.9 إلى 323.2 مليون سنة مضت والبنسلفاني منذ 323.2 إلى 298.9 مليون سنة مضت)، وتم التعرف على صخورهم كرونوستراتيغرافي على أنها نظم فرعية بموجب اتفاق دولي، لكن في أوروبا تم تقسيم الفترة الكربونية إلى دينانتيان وأنظمة سيليزيا الفرعية التالية لكن الحدود بين هذه التقسيمات أقل من حدود ميسيسيبي بنسلفانيا المقبولة دولياً.

 

البيئة الجيولوجية في العصر الكربوني:

 

يتميز العالم الكربوني المبكر (المسيسيبي) بلوروسيا وهي سلسلة من الكتل الصغيرة التي احتلت نصف الكرة الشمالي وجندوانا، وهي مساحة هائلة تتكون من أمريكا الجنوبية الحالية وأفريقيا وأنتاركتيكا وأستراليا بالإضافة إلى شبه القارة الهندية في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، ومن مميزات البيئة في العصر الكربوني القديم:

 

  • قد تسببت حركة الصفائح الحجرية بجعل القارات قريبة من بعضها البعض وأن تكون على جانب واحد من الكرة الأرضية.

 

  • قد تم تكوين الجبال (أحداث بناء الجبال) والتي حصلت خلال العصر الديفوني وتكونت قارة الحجر الرملي الأحمر القديم.

 

  • يوجد جزء كبير من (Laurussia) واقع بالقرب من (paleoequator) على الرغم من أن (cratons) في سيبيريا وكازاخستان وأغلب الصين كانت موجودة كقارات منفصلة تحتل مواقع عند خطوط العرض العالية، وخلال هذه الفترة فصل بحر تيثيس الحافة الجنوبية لقارة الحجر الرملي الأحمر القديم تماماً عن جوندوانا.

 

  • خلال أوقات العصر الكربوني المتأخر (بنسلفانيا) جعلت حركات الصفائح أغلب (Laurussia) في اتصال مع (Gondwana) وأغلقت (Tethys).

 

  • تم صهر (Laurussia وGondwana) من قبل جبال الأبلاشيان هيرسينيان (حدث بناء الجبال) والتي تواجدت في العصر البرمي.

 

  • بقي موقع الكتلة الأرضية والتي سوف تصبح شرق الولايات المتحدة وشمال أوروبا استوائياً في حين استمر هراوات الصين وسيبيريا في الإقامة عند خطوط العرض العالية في نصف الكرة الشمالي.

 

  • إن توزيع البر والبحر تكون متبوعة بحدود يمكن التنبؤ بها إلى حد ما، وكانت المناطق الداخلية القارية برية ولم يكن هناك أي دفعات بحرية أساسية على ما يبدو.

 

  • إن المناطق المرتفعة متميزة عن المناطق الداخلية القارية خضعت لتآكل عظيم خلال العصر الكربوني.

 

  • احتلت البحار الضحلة مواقع الجرف القاري المحيطة بالقارات، ومن المحتمل أنها أصبحت المناطق الفرعية في القارات الكربونية هي المناطق الداخلية القارية في يومنا هذا.

 

المناخ القديم في العصر الجيولوجي الكربوني:

 

أثناء العصر الكربوني تم السيطرة على مناخ مختلف الكتل الأرضية من خلال موقع خط العرض، ونظراً لأن أنماط الرياح المنتشرة كانت مشابهة لتلك الموجودة على الأرض اليوم فقد ميزت الظروف الاستوائية المناطق الاستوائية، حيث كانت خطوط العرض الوسطى جافة وكانت خطوط العرض الأعلى باردة ورطبة، وعلى الرغم من أن كل من أوروبا الغربية و(Balto Scandinavia) أقاموا في خطوط عرض منخفضة بدرجة كافية لتصدير المتبخرات (المعادن في رواسب الصخور الرسوبية للأملاح القابلة للذوبان الناتجة عن تبخر الماء)، رواسب في البيئات القارية الضحلة احتلت أمريكا الشمالية بيئة استوائية خلال المسيسيبي.

 

بدأت المناطق الأكثر رطوبة في الكتل القارية الأخرى في خطوط العرض البارزة من نصف الكرة الشمالي في تكوين مستنقعات الفحم أثناء هذا الوقت، وفي المقابل كان الجزء الكبير من (Gondwana) أقل من خط عرض 30 درجة جنوباً ووجدت ظروفاً أكثر برودة سمحت بتشكيل الأنهار الجليدية القارية، كما كانت هذه التجمعات الجليدية مشابهة لتلك التي حدثت في نصف الكرة الشمالي خلال عصر البليستوسين، ولم يعثر على التكتلات الجليدية القارية (الموازية) في مناطق خطوط العرض العليا في نصف الكرة الشمالي ربما لأن كتل اليابسة كانت صغيرة جداً بحيث لا يمكنها الحفاظ على حقول جليدية كبيرة.

 

استمرت الجيولوجيا القديمة في السيطرة على المناخات في العصر البنسلفاني، وعندما أصبحت دورية مستوى سطح البحر أكثر وضوحاً تبدلت الإعدادات الاستوائية من أرفف الكربونات إلى أحواض الفحم، ثم زاد التجلد القاري في جندوانا، مما سمح للأنهار الجليدية بالامتداد إلى خطوط العرض الفرعية، والتي ربما تكون لولا ذلك مستنقعات من الفحم، ومع تقدم الجبال قرب نهاية ولاية بنسلفانيا أصبحت تأثيرات ظل المطر أكثر تأثيراً.

 

مما تسبب في تثبيط عملية ترسب الفحم في أحواض أوروبا الغربية، واتبعت (Flora of the Carboniferous) التدرجات المناخية ذاتها مثل الرواسب الجليدية، لكن النباتات الأحفورية الموجودة في المناطق الواقعة في خطوط العرض العالية خلال العصر الكربوني تظهر حلقات نمو موسمية، بينما تفتقر تلك الموجودة في مستنقعات الفحم الاستوائية المفترضة إلى مثل هذه الحلقات مثل الأشجار الاستوائية الحديثة.

 

 

المصدر
الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية\إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا\2014اساسيات علم الجيولوجيا\العيسوى الذهبى\2000علم الجيولوجيا .. الإنسان والطبيعة والمستقبل\و.ج. فيرنسيدز\2020الجيولوجيا عند العرب\ʻAlī Sukkarī, ‏سكري، علي\1986

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى