الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر فيستولا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر فيستولا
  • خصائص نهر فيستولا

ما هو نهر فيستولا؟

إن نهر فيستولا يعرف باللغة البولندية (Wisła)، حيث أنه يعد أكبر أنهار بولندا وحوض تصريف بحر البلطيق، حيث يصل طوله إلى 651 ميلاً أي (1047 كيلومتراً) تقريباً، وحوض تصريف يبلغ حوالي 75100 ميل مربع أي (194500 كيلومتر مربع)، وهو أيضاً ممر مائي ذو أهمية كبيرة لدول أوروبا الشرقية، ومع ذلك يقع أكثر من 85 في المائة من حوض تصريف النهر في الأراضي البولندية.


كما يرتبط نهر فيستولا بمنطقة الصرف الصحي في أودر بقناة بيدغوز، ومن الجهة الشرقية، يربط نهرا (Narew و Bug وقناة Dnieper-Bug) مع أنظمة الممرات المائية الداخلية الواسعة في بيلاروسيا وأوكرانيا وروسيا، حيث تم العثور على مصدر فيستولا على بعد حوالي 15 ميلاً جنوب بيلسكو بياوا على المنحدرات الشمالية لسلسلة بيسكيد الغربية في جنوب بولندا، على ارتفاع 3629 قدماً أي (1106 متراً).


كما يتدفق النهر بشكل عام من الجهة الجنوبية إلى الجهة الشمالية عبر الجبال وسفوح جنوب بولندا وعبر المناطق المنخفضة من سهل شمال أوروبا العظيم، حيث أنه ينتهي بمصب دلتا الذي يدخل بحر البلطيق بالقرب من ميناء غدانسك، وإن متوسط ​​ارتفاع حوض فيستولا يصل إلى 590 قدماً تقريباً فوق مستوى سطح البحر، كما أن متوسط ​​انحدار النهر هو 0.10٪، والسرعة المتوسطة في قناة النهر تصل إلى 2.6 قدم في الثانية.


بالإضافة إلى العاصمة البولندية وارسو، حيث يوجد عدد من المدن الكبيرة والمراكز الصناعية على ضفاف نهر فيستولا، حيث تشمل هذه كراكوف التي كانت عاصمة بولندا من القرن الحادي عشر حتى نهاية القرن السادس عشركل من نوا هوتا، ساندوميرز، بوك، تورو، مالبورك وجدانسك، كما يوجد العديد من مراكز السياحة والاستجمام وكذلك العديد من المنتجعات الصحية تحيط بوادي فيستولا، وهنا وهناك على طول النهر ترتفع أنقاض معاقل العصور الوسطى، والتي تم ترميم بعضها.

خصائص نهر فيستولا:

إن النمط المكاني الحالي لنظام الروافد والدلتا لنهر فيستولا هو نتيجة للتغييرات في التضاريس التي حدثت منذ حوالي 30 مليون سنة، وأيضاً في الجبال اتخذ وادي فيستولا شكله الحالي قبل ذلك بكثير ولا يزال يكشف الطريقة التي تكيف بها مع البنية الجيولوجية، وفي الأراضي المنخفضة من ناحية أخرى، كان تطور الوادي متوقفاً على تاريخ التكتلات الجليدية المتعاقبة، وعلى وجه الخصوص، على التغيرات خلال الفترة بين الجليدية التي تخلى فيها فيستولا عن الوادي الغربي الشرقي السابق وأسس مساره الحالي باتجاه الشمال.


كما تم تثبيت الجزء النهائي من نهر فيستولا السفلي أخيراً في أوقات ما بعد العصر الجليدي، بعد تكوين بحر البلطيق، ومن السمات المميزة لحوض تصريف فيستولا هي عدم تناسقه، مع غلبة الضفة اليمنى على روافد الضفة اليسرى، هذا هو نتيجة الميل العام لسهل شمال أوروبا في اتجاه الشمال الغربي، ممَّا مكّن الأنهار الأكثر قوة في منطقة تصريف البلطيق من اعتراض التيارات الجليدية المتدفقة إلى أقصى الشرق.


وإن مسار نهر فيستولا يتكون من ثلاثة أقسام رئيسية قام بتحديدها نهرا سان وناريو، حيث أنهما الروافد الأبرز، كما أن الامتداد العلوي يمتد من المصدر إلى حيث يلتقي سان بنهره الأصلي بالقرب من (Sandomierz) وطوله حوالي 240 ميلاً، كما أن طول الامتداد الأوسط، من مصب نهر سان إلى نهر نارو، شمال غرب وارسو، يصل إلى حوالي 170 ميلاً.


وأخيراً فإن الامتداد السفلي، الذي يمتد إلى بحر البلطيق، يعمل على تغطية 240 ميلاً من مصب نهر نارو إلى مصب المصب في خليج غدانسك، وفي مساره العلوي، فإن فيستولا هو تيار جبلي ذو انحدار حاد يصل إلى 5 في المائة، حيث أن مصادره الرئيسية هي (Czarna Wisełka و Biała Wisełka)، وهما جدولان يلتقيان لتشكيل (Mała Wisła) (الزورق الصغير)، والذي يتدفق بعد ذلك إلى الشمال.


وعلى بعد حوالي 25 ميلاً، يتناقص تدرج النهر فجأة إلى حوالي 0.04 في المائة، ومن هناك، بعد تحوله إلى الشرق، يدخل نهر فيستولا إلى بحيرة جوتشاكوفيتسه، وهو حوض تخزين اصطناعي تم بناؤه في عام 1955 ميلادي، وعند الخروج من البحيرة، يفترض فيستولا طابع مجرى منخفض، مع انخفاض انحداره إلى 0.03-0.02 في المائة في الروافد الوسطى وإلى 0.02-0.002 في المائة في مراحله النهائية.


وعلى مسافة 65 ميلاً من المصدر، ينضم نهر برزمسزا، وهو رافد على الضفة اليسرى إلى نهر فيستولا، وبعد ذلك لمسافة 585 ميلاً من الممكن الملاحة فيه، وبعد انضمام سوكا وسكاوا إلى النهر، حيث أنهما رافدان على الضفة اليمنى، يشق فيستولا طريقه عبر فجوة محفورة عبر مجموعة من التلال قبل مدينة كراكوف مباشرة.


كما أدت تحسينات القناة في هذا القسم إلى حرمان (Vistula) من الكثير من طابعه الأصلي، حيث تم إنشاء العديد من خطوات قناة تصريف المياه، ممَّا أدى إلى إنشاء قناة قابلة للملاحة بواسطة صنادل 300 طن، وبعد المرور عبر كراكوف، فيتجه فيستولا إلى الشرق، ثم يتجه بعد ذلك إلى الشمال الشرقي، ويمر من خلال حوض ساندوميرز الواسع، حيث يتم إدخال الوادي على التوالي من قبل روافد الضفة اليسرى (Szreniawa وNida وCzarna وKoprzywianka) ومن اليمين عن طريق الأنهار (Raba وDunajec وWisłoka وSan).


حيث يمثل تدفق نهر سان إلى الداخل بداية الروافد الوسطى لفيستولا، والتي تتجه بعد ذلك إلى الشمال، مخترقة فجوة أخرى عبر منطقة مرتفعة، حيث يمتص فيستولا في منتصفه من جهة اليسار، رادومكا وبليكا، ومن جهة اليمين أنهار ويبرز وويلجا وشويدر وناريو، وإن أسفل نقطة التقاء نهر ناريو، حيث يبدأ الامتداد السفلي للنهر، يتجه فيستولا أولاً إلى الغرب ثم بعد استلامه بزورا، وهو رافد على الضفة اليسرى، في اتجاه شمالي غربي، وفي هذه الأثناء من اليمين، ينضم (Skrwa وDrwęca) إلى النهر.


في جزء من الوادي، من مصب نهر (Wieprz إلى Toruń)، تسود الطبيعة الجامحة لفيستولا، وهناك يمر النهر في قناة بعرض 2000 إلى 4000 قدم، حيث أنها خالية عملياً من الهياكل المسيطرة، ففي أجزاء يصل الوادي إلى عرض يصل إلى ستة إلى تسعة أميال، مع ارتفاع الضفاف من 200 إلى 330 قدماً، كما يجعل الانحدار المنخفض لقناة النهر ووفرة الشواطئ الرملية عملية الملاحة صعبة، وفي فصل الربيع عندما ينكسر الغطاء الجليدي ويطفو في اتجاه مجرى النهر، من الممكن أن تتشكل سدود جليدية خطيرة، ممَّا يتسبب في فيضانات المناطق المحيطة ويدمر السدود والجسور في كثير من الأحيان بدأت خطوة مجرى تصريف المياه التي تم بناؤها في (Włoclawek) في عام 1968 ميلادي سلسلة من التحسينات التي استمرت خلال الثمانينيات.


ومن (Toruń) إلى دخوله إلى بحر البلطيق، تم تحويل (Vistula) إلى ممر مائي محسن بالكامل، كما تربط قناة بيدغوز التي تعود للقرن التاسع عشر، والتي تتبع وادياً جليدياً قديماً، نهر فيستولا بنهر أودر، الذي يعد ثاني أكبر الأنهار البولندية، وبالقرب أيضًا من بيدجوسزكس قد استقبلت فيستولا، بعد أن استقبلت رافداً من الضفة اليسرى في نهر بردا، نحو الشمال الشرقي في قسم الفجوة الثالث، وقطع مرتفعات بوميرانيا.


وفوق (Grudziądz)، يتجه النهر أخيراً نحو الشمال ليقترب من بحر البلطيق، وبعد أن تلقي ثلاثة روافد أخرى وهي (Osa من اليمين وWda وWierzyca) من اليسار يدخل (Vistula Żuławy Wiślane) منطقة دلتا، التي تشتهر بتربتها الخصبة الرائعة، كما أن (uawy) هو سهل بلا غابات، ويكون جزئياً تحت مستوى سطح البحر، حيث يرتبط بواسطة فيستولا وفروعه، إلى جانب عدد كبير من القنوات وقنوات الصرف.


كما يعود تاريخ بعض السدود والسدود المحلية إلى القرن الثالث عشر، وخلال الحرب العالمية الثانية، تم غمر جزء كبير من مدينة (uławy)، ولكن تم إجراء تحسينات في سنوات ما بعد الحرب، وفي الماضي عبرت نهر فيستولا دلتاها ودخلت البحر عن طريق قناتين فرعيتين أو أكثر، لا سيما قناة نوجات، التي صدرت في فيستولا لاغون، لينيوكا (التي تُسمّى في الوقت الحالي مارتوا ويسلا)، التي اتبعت قناة نهر فيستولا الحقيقية إلى الخليج غدانسك.


كما بدأت التحسينات، التي كان الهدف النهائي منها هو التحكم في منفذ نهر فيستولا إلى البحر وجعل منطقة الدلتا بأكملها منتجة اقتصادياً، وفي نهاية القرن التاسع عشر قد تم بالبداية حفر شق باتجاه البحر المفتوح بالقرب من (Świbno)؛ وذلك من أجل تسهيل مياه الفيضان الجريان السطحي وإزالة الأنقاض والجليد الذي يقوم بحمله النهر، وفيما بعد تم فصل جميع المجاري المائية الجانبية بأقفال، ممَّا جعلها صالحة للملاحة، مع تدفقات متحكم فيها تم تمديد قطع (Świbno) إلى البحر المفتوح عن طريق إطالة السدود المسيطرة، حيث كان الهدف من هذا التغيير الأخير منع تراكم أكثر من مليوني طن من الرواسب التي يحملها نهر فيستولا كل عام عند مصب النهر.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى