الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر كلوثا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر كلوثا
  • جغرافية نهر كلوثا
  • تاريخ نهر كلوثا

ما هو نهر كلوثا؟

نهر كلوثا ويُسمى أيضاً ماتا، وهو يعتبر ثاني أطول نهر في نيوزيلندا والأطول في الجزيرة الجنوبية، حيث يتدفق من الجنوب إلى الجنوب الشرقي 338 كيلومتراً؛ أي (210 ميل)، عبر وسط وجنوب أوتاجو من بحيرة واناكا في جبال الألب الجنوبية إلى المحيط الهادي، و75 كيلومتراً؛ أي (47 ميلاً) جنوب غرب دنيدن، كما أنه النهر الأكبر حجماً في نيوزيلندا والأسرع، حيث تبلغ مساحته 21960 كيلومتراً مربعاً تقريباً أي (8480 ميلاً مربعاً)، ويتدفق متوسط ​​التدفق 614 متراً مكعباً في الثانية (21700 قدم مكعب / ثانية).


كما يشتهر نهر كلوثا بمناظره الطبيعية وتاريخ اندفاع الذهب ومياهه الفيروزية السريعة، وتعمل مجموعة (Clutha Mata-Au River Parkway Group) للحفاظ على النهر على إنشاء ممر نهر إقليمي مع مساره على طول ممر النهر بأكمله، وقد تم تغيير اسم النهر إلى اسم مزدوج بموجب قانون تسوية مطالبات نجاي تاهو لعام 1998 ميلادي.

جغرافية نهر كلوثا:

إن المصدر النهائي للنهر يقع على رأس نهر ماكارورا بالقرب من سرج ممر هاست، الذي يتدفق إلى الطرف الشمالي لبحيرة واناكا، حيث يصب الطرف الجنوبي من البحيرة في كلوثا الوليدة بالقرب من مدينة ألبرت، حيث يقابلها أول رافد رئيسي لها وهو نهر هاويا، وتدفق توأم بحيرة واناكا بحيرة هاويا، كما يلتقي هنا أيضاً بنهر كاردونا.


من هنا يتدفق النهر بشكل أسرع عبر وادي (Clutha) العلوي بين المدرجات الجليدية القديمة، متفاوضاً على مقطع طويل يُسمَّى (الأفعى) قبل الوصول إلى ميزة انعكاس نادرة تُسمَّى (Devil’s Nook) بالقرب من بلدة Luggate، وسرعان ما يضيق النهر؛ وذلك لأنه يمر من خلال (Maori Gorge في Queensberry).


وبعد ذلك بوقت قصير انضم إليه رافد آخر وهو نهر لينديس قبل أن يتسع عند دخوله بحيرة دونستان، وهي بحيرة اصطناعية تم إنشاؤها خلف السد الهائل للطاقة الكهرومائية في كلايد، وعلى بعد خمسين كيلومتراً جنوب بحيرة واناكا يصل نهر كلوثا إلى بلدة كرومويل، والتي تم تغييرها بشكل كبير عندما تم تشغيل مشروع سد كلايد في عام 1992 ميلادي.


وهنا ينضم النهر إلى مياه كاوارو التي تتدفق من بحيرة واكاتيبو، وقبل بناء سد كلايد اشتهر تقاطع النهر هذا الذي يعرف باسم تقاطع كرومويل بالاختلاف في اللون بين مياه النهرين، ويتدفق النهر بعد ذلك إلى الجنوب الشرقي عبر مضيق كرومويل الذي غمرته المياه إلى كلايد وألكسندرا القريبة، حيث تنضم إليه مياه نهر مانوهريكيا، كما يتسع النهر مرة أخرى جنوب ألكسندرا ليشكل كل من بحيرة روكسبيرج وبحيرة اصطناعية أخرى خلف سد روكسبيرج الذي تم إنشاؤه في عام 1956 ميلادي.


كما غمر الخزان الكهرومائي مضيق روكسبيرج، والعديد من المنحدرات الكبيرة بما في ذلك شلالات مولينو والشلالات الذهبية، حيث تقع بلدة روكسبيرغ بالقرب من النهر على بعد 120 كيلومتراً أي (75 ميلاً) من بحيرة واناكا، فمن هنا يستمر النهر جنوباً وشرقاً متجاوزاً مدن (Ettrick وMillers Flat وBeaumont) قبل أن يتدفق عبر مضيق (Rongahere Gorge) الذي يحظى بالإعجاب لممر الأدغال الأصلي والمحمية الأصلية لجزيرة (Birch).


وأبعد من هنا يلتقي النهر بنهر (Tuapeka) في (Tuapeka Mouth)، فعند هذه النقطة يتحول النهر باتجاه الجنوب قبل أن يقابله آخر رافد رئيسي له وهو نهر بوماهاكا، الذي ينضم إلى كلوثا على بعد 30 كيلومتراً؛ أي (19 ميلاً) من الساحل، كما يمر النهر ببلدة بالكلوثا قبل أن يتسع إلى دلتا كلوثا التي تحتوي على جزيرة إنش كلوثا المسطحة الكبيرة.


وهنا ينقسم النهر إلى فرعين وهما: ماتاو (شمال) الذي يتدفق عبر كايتانغاتا وكواو (جنوب)، حيث يتدفق كلا الفرعين إلى المحيط الهادي في خليج مولينو، ويقدر متوسط ​​تصريف كلوثا بـ 614 متر مكعب في الثانية؛ أي (21700 قدم مكعب / ثانية) مقارنة بالعديد من الأنهار الأكبر بكثير، حيث أن هذا التدفق الكثيف جنباً إلى جنب مع الحجم الصغير نسبياً للنهر من الناحية العالمية ويجعل كلوثا سريع التدفق وغالباً ما يتم إدراجه كواحد من أكثر أنهار العالم تدفقاً بسرعة إلى جانب نهري ماكلي وفيتزروي الأستراليين والأمازون و أنهار أتراتو في أمريكا الجنوبية ونهر تيستا في جبال الهيمالايا.


وإن أعلى تدفق مسجل على (Clutha) كان خلال العواصف الشديدة في يونيو عام 2015 وبلغت ذروتها عند 1621 متر مكعب في الثانية أي (57200 قدم مكعب / ثانية)، حيث تتميز مياه (Upper Clutha) بلون فيروزي صافٍ نتيجة ترشيح الأنهار الجليدية وذوبان الجليد عندما تتدفق المياه عبر بحيرة واناكا، وإن هذه خاصية نادرة لنهر كبير الحجم.


وأسفل كرومويل حيث يدخل كاوارو المليئة بالطمي تكون المياه أقل فيروزية، وهذه هي طبيعة جيولوجيا منطقة نيوزيلندا لدرجة أن النهر الحقيقي لا يروي سوى نصف قصة مسار كلوثا، وما وراء فم النهر يمتد نظام الوادي الغاطس لأكثر من 100 كيلومتر أي (62 ميل) في جنوب المحيط الهادي ليصبح في النهاية حوض باونتي.


يحمل نظام الوادي تشابهاً ملحوظاً مع نمط النهر والروافد المرئية على اليابسة لدرجة أن العديد من الأنهار التي تصب في البحر على طول ساحل أوتاجو يمكن اعتبارها تقريباً روافد لنظام غواصة كلوثا، حيث تشمل هذه الأنهار توكومايرارو وتايري وويكوايتي وشاج وحتى وايتاكي، وتؤدي جيولوجيا الكوارتز والشيست في معظم مستجمعات نهر كلوثا إلى نقل النهر مادة الكوارتز البيضاء في اتجاه مجرى النهر وإيداعها على الشواطئ الساحلية.


يؤدي التيار الشمالي العام في المحيط الهادي إلى نقل هذه الرمال وترسبها في النهاية على الشواطئ شمالاً إلى شبه جزيرة أوتاجو وما وراءها، وأوقف مشروع روكسبيرج المائي إمداد الرمال الجديدة من النهر، ممَّا تسبب في تآكل الشواطئ في الشمال مثل شاطئ سانت كيلدا وشاطئ سانت كلير ودونيدين، وعلى طول الطريق الساحلي في كاكانوي.

تاريخ نهر كلوثا:

عُرف النهر من قبل الماوريين باسم ماتا أو ويعني التيار أو الدوامة في مساحة من المياه وهذا الاسم الذي يتم تقديمه الآن بشكل متكرر باسم (Matau) لا يزال يستخدم لإحدى القناتين الرئيسيتين لدلتا (Clutha)، حيث يأخذ النهر اسمه باللغة الإنجليزية من (Cluaidh)، وهو الاسم الاسكتلندي الغالي لنهر كلايد في اسكتلندا الذي يمر عبر غلاسكو.


خلال التاريخ الاستعماري المبكر لنيوزيلندا كانت تُعرف باسم (Molyneux)، وهذا الاسم أطلق عليها الكابتن كوك، حيث كانت الروافد العليا للنهر تكثر في السابق في موا بدون طيران وسبقتها نسر هاست، وفي الأيام الأولى للاستكشاف الأوروبي كانت هناك مستوطنة واحدة على الأقل لحوالي 250-300 ماوري بالقرب من ضفاف النهر.


وأثناء الاستيطان الأوروبي المبكر تم إنشاء محطة لصيد الحيتان بالقرب من مصب النهر في بورت مولينو، وخلال هذه الفترة كان البحر مصدراً لكل اقتصاد المنطقة تقريباً، حيث ظهر النهر بشكل كبير في وسط أوتاجو جولد، وتم اكتشاف أول رواسب الذهب الرئيسية في أوتاجو حول نهر (Tuapeka في Gabriel’s Gully) بواسطة (Gabriel Read) في عام 1861، وفي العام التالي تم اكتشاف كميات كبيرة من المعدن الثمين بالقرب من موقع كرومويل الحديث.


بحلول عيد الميلاد عام 1861 كان هناك 14000 منقبين في حقلي (Tuapeka وWaipori)، ولم يدم اندفاع الذهب طويلاً، حيث ظهر معظم الذهب الغريني بحلول عام 1863، لكن المنقبين استمروا في الوصول وتضخم عدد عمال المناجم بحد أقصى 18000 في شهر فبراير عام 1864، وحدثت عدة فيضانات كبرى على نهر كلوثا أبرزها فيضانات المائة عام في 14-16 أكتوبر 1878 و13-15 أكتوبر عام 1978.


يعتبر فيضان 1878 أعظم فيضان معروف لنيوزيلندا، وخلال هذا تم غسل جسر في (Clydevale) في اتجاه مجرى النهر، حيث اصطدم بجسر (Balclutha Road Bridge) ممَّا أدى إلى تدمير الأخير، وتأثر مجرى النهر بالقرب من مصبه بشكل كبير، حيث تحرك الفم شمالاً من مخرجه السابق لإنشاء منفذين جديدين عند مصبه الحالي.


تضاءلت مدينة بورت مولينو المزدهرة التي كانت تقع عند مصب النهر (السابق) نتيجة لذلك ولم تعد موجودة اليوم، واخترق فيضان الذي كان عام 1978 ضفاف الأنهار من نهر أوريتي في الجنوب إلى توكومايرارو، وغمرت المياه أكثر من 12000 هكتار أي (30000 فدان) من الأراضي مع فقدان أكثر من 21000 من الماشية، وامتدت المدن والمناطق المتضررة من مكارورة في الشمال إلى إنفيركارجيل في الجنوب.


تم إخلاء بلدة ويندهام بالكامل وتأثرت بلدات بالكلوثا وميلتون وماتورا بشكل خطير مع انتقال العديد من السكان، وتم التخلي تماماً عن مستوطنة كيلسو الصغيرة على ضفاف نهر بوماهاكا ولم تتم إعادة بنائها بمجرد انحسار المياه، وفي ذروته في الساعة 6.00 صباحاً في الخامس عشر تم قياس تدفق (Clutha) بما يزيد قليلاً عن 4500 متر مكعب في الثانية (160.000 قدم مكعب / ثانية).


تسبب فيضان كبير في عام 1999 في أضرار جسيمة لمجتمعات الأنهار وخاصة الكسندرا، ويُعزى الفيضان في ألكسندرا إلى ارتفاع مجرى النهر الناتج عن تحميل الطمي في خزان روكسبيرغ خلف سد روكسبيرغ أسفل النهر من المدينة، وكان لفيضان 1999 مستويات مياه أعلى بكثير في الكسندرا من فيضان 1878 ،على الرغم من كونه 80٪ فقط من حجم الأخير.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى