الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر ليا – Lea

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر ليا
  • مسار النهر
  • تاريخ النهر

ما هو نهر ليا؟

إن نهر ليا هو نهر يقع في جنوب شرق إنجلترا، حيث أنه ينشأ في بيدفوردشير جزء من تلال تشيلتيرن، ويتدفق جنوب شرق هيرتفوردشاير ثم لندن الكبرى، وفي بعض الأحيان عبر عدة قنوات ليقابل في النهاية نهر التايمز وهو القسم الأخير من الحلقات المعروف باسم (Bow Creek)، حيث أنه أحد أكبر الأنهار في لندن والرافد الشرقي الرئيسي لنهر التايمز.


يخلق واديها سلسلة طويلة من أراضي المستنقعات بطولها المنخفض، وقد استخدم الكثير منها لاستخراج الحصى والمعادن والخزانات والصناعة، وأسفل هيرتفورد تم إجراء تعديلات على النهر منذ العصور الوسطى لجعله صالحاً للملاحة تدريجياً للقوارب بين نهر التايمز وشرق هيرتفوردشاير وإسيكس المعروفين باسم لي للملاحة، حيث حفز هذا الكثير من الصناعة على طول ضفافها.


ينضم إليها نهر ستورت القابل للملاحة، وهو رافد رئيسي في هوديسدون، وفي حين أن الجزء السفلي من (Lea) لا يزال ملوثاً إلى حد ما، فإن امتداده العلوي وروافده المصنفة على أنها تيارات طباشيرية تعد مصدراً رئيسياً لمياه الشرب في لندن، وقد تم افتتاح ممر مائي اصطناعي يُعرف بالنهر الجديد في عام 1613، حيث يتم استخراج المياه النظيفة بعيداً عن الامتداد العلوي للنهر بالقرب من هيرتفورد للشرب، كما يتم استخراج الأجزاء السفلية من النهر.


يساهم أصل (Lea في Chilterns) في الصلابة الشديدة (المحتوى المعدني العالي) لمياه الصنبور في لندن، وقد
تم تسجيل اسم نهر ليا لأول مرة في القرن التاسع على الرغم من أنه يعتقد أنه أقدم بكثير، وتشمل التهجئات من الفترة الأنجلو ساكسونية (Lig (e) an) في عام 880 و(Lygan) في عام 895 وفي أوائل فترة العصور الوسطى عادة ما تكون (Luye أو Leye) ويبدو أنه مشتق من عروة جذر سلتيك (بريثوني) بمعنى (مشرق أو خفيف) وهو أيضاً اشتقاق لاسم للإله، لذلك قد يكون المعنى (نهراً مشرقاً) أو (نهراً مخصصاً للإله لوغوس).


قد يكون الاشتقاق الأبسط هو الكلمة البريثونية المتشابهة مع الكلمة الويلزية الحديثة (Li) التي تنطق (Lea) والتي تعني التدفق أو التيار، ويسود تهجئة (Lea) غرب (منبع) هيرتفورد ولكن كلا التهجئة (Lea and Lee) تستخدم من هيرتفورد إلى نهر التايمز، وتم تأسيس (Lee Navigation) بواسطة قوانين صادرة عن البرلمان ويتم استخدام هذا الإملاء فقط في هذا السياق.


تستخدم هيئة حديقة لي فالي الإقليمية أيضًا هذا التهجئة للمرافق الترفيهية، ومع ذلك يتم استخدام تهجئة (Lea) لأسماء الطرق والمواقع والبنية التحتية الأخرى في العاصمة مثل (Leamouth وLea Bridge وLea Valley Walk وLea Valley Railway Lines)، يستخدم هذا التهجئة أيضاً في الجيولوجيا وعلم الآثار وما إلى ذلك للإشارة إلى وادي ليا، وتنعكس التهجئات المتباينة للنهر أيضاً في أسماء الأماكن، بما في ذلك (Leagrave) وضاحية (Luton) حيث يقع منبع النهر (وLuton وLeyton): كلاهما يعني مزرعة على نهر (Lea).

مسار النهر:

يُقال عادةً أن المصدر موجود في (Well Head) داخل بنك (Waulud’s Bank في Leagrave)، ولكن هناك أيضاً نهر (Lea) يغذيه (Houghton Brook) وهو تيار يبدأ على بعد ميلين (3.2 كم) غرباً في هوتون ريجيس، ويتدفق النهر عبر (أو بجانب) لوتون، هاربيندين، ويتامستيد، ويلوين جاردن سيتي إلى هيرتفورد، حيث يتحول من نهر صغير ضحل إلى قناة عميقة في هيرتفورد كاسل وير، والذي يتدفق بعد ذلك إلى كل من وير، ستانستيد أبوتس، هوديسدون، بروكسبورن و(Cheshunt) و(Waltham Abbey) و(Enfield Lock) و(Ponders End) و(Edmonton) و(Chingford) و(Tottenham) و(Walthamstow) و(Upper Clapton) و(Leyton) و(Hackney Wick) و(Stratford) و(Bromley-by-Bow) (الماضي فيش آيلاند) و(Poplar) و(Canning Town) وأخيراً (Leamouth) ومثل (Bow Creek) يلتقي نهر التايمز.


وهي تشكل الحدود التقليدية بين مقاطعات ميدلسكس وإسيكس واستخدمت لجزء من حدود دانيلو، كما أنها تشكل جزءاً من الحدود بين إسكس وهيرتفوردشاير، ونهر ستورت هو رافد مهم من روافد ليا وهي نفسها صالحة للملاحة حتى (Bishop’s Stortford)، كما تنضم إلى (Lea) في (Feildes Weir ،Hoddesdon)، حيث يمكن للقوارب الوصول إليها من النهر الرئيسي عبر قفل.


يمتد النهر لمسافة كبيرة داخل حديقة لي فالي أو كحدود لها، وذلك بين توتنهام وهاكني تغذي ليا توتنهام مارشز والتهامستو مارشز وهاكني مارشز (الأخير مستنزف الآن)، ففي أيامهم الأولى لعب توتنهام هوتسبر وليتون أورينت مبارياتهم كهواة كرة القدم في الأهوار، كما أن جنوب هاكني ويك مجرى النهر مقسم يعمل بشكل شبه كامل في قنوات من صنع الإنسان (تم إنشاؤها أصلاً لتزويد طواحين المياه بالطاقة وأنهار Bow Back)، والتي تتدفق عبر منطقة كانت ذات يوم منطقة صناعية مزدهرة.


داخل لندن الكبرى أسفل (Enfield Lock) يشكل النهر الحدود مع مصنع (Royal Small Arms) السابق المعروف الآن باسم (Enfield Island Village) وهو مشروع سكني، وفي اتجاه مجرى النهر تنضم إليه قناة (River Lee Flood Relief)، حيث يُعرف المجرى المائي المصنوع من الخرسانة والخرسانة باسم (River Lee Diversion) في هذه المرحلة لأنه يمر شرق زوج من الخزانات: خزان الملك جورج الخامس في (Ponders End /Chingford وWilliam Girling Reservoir في Edmonton) المعروفين مجتمعين باسم خزانات شينجفورد وإلى الغرب من خزان بانبري في والثامستو، ويوجد في توتنهام هيل مجموعة متصلة من الخزانات وهي خزان لوكوود، خزان ماينارد العالي، خزان ماينارد المنخفض، خزان والتهامستو، خزان إيست وارويك وخزان ويست وارويك، كما أنه يمر بثري ميلز وهي طاحونة مدية تم ترميمها بالقرب من (Bow).

تاريخ النهر:

في العصر الروماني كانت فورد القديمة، كما يوحي الاسم بأنها أقدم نقطة عبور لنهر ليا في اتجاه مجرى النهر، حيث كان هذا جزءاً من طريق ما قبل العصر الروماني الذي اتبع شارع أكسفورد الحديث والشارع القديم عبر بيثنال جرين إلى فورد القديمة، ومن ثم عبر جسر عبر المستنقعات، كما يُعرف باسم وانستيد سليب (الآن في ليتون)، ثم استمر الطريق عبر إسكس إلى كولشيستر.


في هذا الوقت كانت ليا نهراً أوسع وامتد مصب المد والجزر حتى هاكني ويك، وقد تم العثور على أدلة على مستوطنة رومانية متأخرة في (Old Ford) تعود إلى القرنين الرابع والخامس، وفي مكان ما بين عامي 878 و890 تم وضع معاهدة ألفريد وجوثروم، والتي استخدمت من بين أشياء أخرى مسار ليا لتحديد الحدود بين الدنماركيين والإنجليز.


وفي عام 894 أبحرت قوة من الدنماركيين عبر النهر إلى هيرتفورد، وفي حوالي عام 895 قاموا ببناء معسكر محصن في الروافد العليا من ليا، على بعد حوالي 20 ميلاً (32.2 كم) شمال لندن، فقد رأى ألفريد العظيم فرصة لهزيمة الدنماركيين وحفر قناة جديدة لخفض مستوى النهر تاركاً الدنماركيين عالقين، وفي عام 1110، كما زُعم أن ماتيلدا زوجة هنري الأول تعثرت في فورد في طريقها إلى دير باركينغ، وأمرت ببناء جسر مميز على شكل قوس وثلاثة أقواس على نهر ليا (الذي مثله لم ير من قبل) في (Bow).


خلال العصور الوسطى كانت (Temple Mills وAbbey Mills وOld Ford وBow) مواقع طواحين المياه (خاصة في الملكية الكنسية) التي زودت الخبازين في (Stratforde-atte-Bow) بالدقيق، وبالتالي الخبز إلى المدينة، كما كانت القنوات التي تم إنشاؤها لهذه المطاحن هي التي تسببت في قطع أنهار (Bow Back) عبر الجسر الحجري الروماني السابق في ستراتفورد (التي اشتق منها الاسم).


كما تم إجراء تحسينات على النهر من عام 1424 مع فرض رسوم لتعويض مالكي الأراضي، وفي عام 1571 ميلادي كانت هناك أعمال شغب بعد الترويج لتمديد النهر في مشروع قانون خاص تم تقديمه إلى مجلس العموم، وبحلول عام 1577 ميلادي تم إنشاء أول قفل في والثام أبي وبدأت إدارة النهر بنشاط للملاحة، كما تم بناء النهر الجديد عام 1613 لنقل المياه النظيفة إلى لندن من نهر ليا ومناطق مستجمعات المياه في هيرتفوردشاير وتجاوز الصناعات الملوثة التي تطورت في مجرى نهر ليا.


قللت القناة الاصطناعية من التدفق إلى النهر الطبيعي، وبحلول عام 1767 ميلادي تم تثبيت أقفال أسفل (Hertford Castle Weir) على الجزء المغطى بالقناة من (Lea) والآن (Lee Navigation) مع مزيد من الأقفال والقنوات التي تحدث خلال القرون التالية، وفي عام 1766 ميلادي بدأ العمل أيضاً في (Limehouse Cut) لربط النهر في (Bromley-by-Bow) بنهر التايمز في (Limehouse Basin) يتدفق نهر ليا عبر مركز التخمير والتخمير القديم في وير، وبالتالي كان النقل بالمياه لسنوات عديدة صناعة مهمة تتمركز هناك.


وتم نقل الشعير إلى وير والشعير عبر النهر على وجه الخصوص إلى لندن، حيث تم منح (Bargmen) المولود في وير (حرية نهر التايمز) مع تجنب متطلبات دفع رسوم التأمين؛ نتيجة لنقلهم للمياه العذبة والطعام إلى لندن خلال الطاعون العظيم من 1665-1666، وتقول أسطورة محلية أنه تم إحضار جثث الموتى من لندن في ذلك الوقت عبر النهر لدفنها في وير ولكن لا يوجد دليل على ذلك.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى