الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر ميكونغ

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر ميكونغ
  • خصائص نهر ميكونغ
  • هيدرولوجية نهر ميكونغ

ما هو نهر ميكونغ؟

نهر ميكونغ ويُسمَّى ميكونج الكمبودي ولاوس مينام خونج وتاي ماي نام خونج وبالفيتنامية سونج تيان جيانج، الصينية (بينيين) لانسانج جيانج أو (واد جايلز) لان تسانج تشيانج، وهو أطول نهر في جنوب شرق آسيا، حيث يحتل المرتبة السابعة في آسيا والثاني عشر على مستوى العالم، كما يبلغ طوله حوالي 2700 ميل (4350 كم) ويرتفع في مقاطعة تشينغهاي الجنوبية الشرقية الصين ويتدفق عبر الجزء الشرقي من منطقة التبت ذاتية الحكم ومقاطعة يونان، وبعد ذلك يُشكل جزءاً من الحدود الدولية بين ميانمار (بورما) ولاوس وكذلك بين لاوس وتايلاند.


يتدفق النهر بعد ذلك عبر لاوس وكمبوديا وفيتنام قبل أن يصب في بحر الصين الجنوبي جنوب مدينة هوشي منه (سايغون سابقاً)، تقف فينتيان (فيانجشان) عاصمة لاوس وبنوم بنه عاصمة كمبوديا على ضفتيها، ويقع حوالي ثلاثة أرباع منطقة الصرف في نهر ميكونغ ضمن البلدان الأربعة، والتي يمر بها النهر في مساره السفلي لاوس وتايلاند وكمبوديا وفيتنام.

خصائص نهر ميكونغ:

يستنزف نهر ميكونغ أكثر من 313 ألف ميل مربع (810 آلاف كيلومتر مربع) من الأرض، وتمتد من هضبة التبت إلى بحر الصين الجنوبي، ومن بين الأنهار الآسيوية، فقط نهر اليانغتسي والغانج لهما حد أدنى أكبر من التدفقات، كما أن التناقض بين الظروف المادية السائدة فوق وتحت منحدر ميكونغ من مرتفعات يونان يقسمها إلى قسمين رئيسيين.


يتدفق نهر ميكونغ العلوي بمقدار 1.215 ميلاً (1955 كم) عبر واد طويل وضيق، يضم ما يقرب من ربع المساحة الإجمالية ويقطع الجبال والهضاب في جنوب غرب الصين، فنهر ميكونغ السفلي أسفل النقطة التي تشكل فيها الحدود بين ميانمار ولاوس هو تيار بطول 1485 ميلاً (2390 كم) يستنزف هضبة خورات في شمال شرق تايلاند، والمنحدرات الغربية من أناميس كورديليرا في لاوس وفيتنام، ومعظمها كمبوديا قبل أن تصل إلى البحر عبر قنوات التوزيع لدلتاها في جنوب فيتنام.


يرتفع نهر ميكونغ في أعالي هضبة التبت بين نهري سالوين ويانغتسي، حيث قطع مجرى النهر بعمق في المناظر الطبيعية الوعرة التي يتدفق من خلالها، على طول مساره بين ميانمار ولاوس يستنزف نهر ميكونغ حوالي 8000 ميل مربع (21000 كيلومتر مربع) من الأراضي في ميانمار، والتي تضم تضاريس وعرة ولا يمكن الوصول إليها نسبياً وفي امتداداته السفلية اللطيفة، حيث تشكل الحدود بين لاوس وتايلاند لمسافة كبيرة يلهم نهر ميكونغ الصراع والتعاون بين كمبوديا ولاوس وتايلاند وفيتنام.


ترتفع مصادر نهر ميكونغ بما في ذلك منبعه الرئيسي نهر تشو على ارتفاع يزيد عن 16000 قدم (4900 متر) على المنحدر الشمالي لجبال تانجولا في مقاطعة تشينغهاي، حيث يتدفق كل منهما إلى الجنوب الشرقي عبر منطقة تشامدو (تشامدو) في التبت، كما تُضم تشو إلى تيارات رئيسية أخرى لتشكيل التيار الرئيسي المُسمَّى لانسانغ باللغة الصينية.


تنحدر جنوباً عبر مرتفعات يونان والتي من خلالها تقطع واداً عميقاً إلى نقطة جنوب جينغهونغ، حيث تحدد لفترة وجيزة الحدود بين ميانمار والصين، ثم ينحني النهر باتجاه الجنوب الغربي وعلى مدى أكثر من 125 ميلا (200 كم) تشكل الحدود الميانمارية اللاوسية، فعلى الرغم من وجود طريقين كبيرين يقطعانها طريق القوافل من الجنوب الشرقي إلى لاسا والطريق من كونمينغ إلى ميانمار، فإن معظم وادي النهر في مرتفعات التبت ويونان نائي تكون قليل ةالكثافة السكانية.


أسفل ميانمار يمكن تقسيم حوض النهر إلى ستة أقسام رئيسية على أساس التضاريس والنباتات والتربة: المرتفعات الشمالية وهضبة خورات والمرتفعات الشرقية والأراضي المنخفضة الجنوبية والمرتفعات الجنوبية والدلتا، معظم الغطاء النباتي في الحوض السفلي هو من الأنواع الاستوائية عريضة الأوراق على الرغم من أن حدوث الأنواع الفردية يختلف باختلاف خطوط العرض والتضاريس.


تحتوي المرتفعات الشمالية على نطاقات مطوية للغاية تصل إلى ارتفاعات تبلغ حوالي 9000 قدم (2700 متر) فوق مستوى سطح البحر والعديد منها ذات منحدرات شديدة، ففي أقصى الجنوب مثل فينتيان هذه المرتفعات المقطوعة، (أي المقطوعة عن طريق التآكل في التلال والوديان) مغطاة بغابات كثيفة نفضية تدهورت نتيجة القطع والحرق المتكرر للزراعة المتنقلة.


أما عن التربة والنباتات المتساقطة على التلال رقيقة، فقد تم استبدال جزء كبير من الغابة الأصلية بالأراضي العشبية نتيجة للرعي والحرق المتكرر، ويصرف نهر سونغكرام الجزء الشمالي من الهضبة ويدخل نهر ميكونغ فوق ثا أوثين في تايلاند، نهر مون أحد أهم روافد نهر ميكونغ يستنزف غالبية الهضبة وينضم إلى نهر ميكونغ في بان دان وتايلاند.


تشكل المرتفعات الشرقية جزءاً من أناميس كورديليرا والتي تصب منها الجداول غرباً في نهر ميكونغ، طوال معظم المسافة بين (Ky Son (Muong Sen) في شمال فيتنام و(Ban Hèt) في جنوب لاوس، تشكل مستجمعات المياه الحدود بين فيتنام من الشرق ولاوس من الغرب، وهناك ارتياح أكبر في الأجزاء الشمالية من مستجمعات المياه ولكن تتميز المرتفعات بشكل عام بالتيارات السريعة التي تتدفق عبر الوديان الضيقة قبل دخول الأراضي المنخفضة التي تحد نهر ميكونغ.


أهم روافد نهر ميكونغ في هذه المنطقة هي (Kading وBangfai وBanghiang وKong) والتي مع ثراءها تستنزف مساحة كبيرة من جنوب لاوس ووسط فيتنام وشرق كمبوديا، تدهور الغابات الذي نتج عن قطع الأشجار وتغيير الزراعة والرعي منتشر في هذه المنطقة، تقع الأراضي المنخفضة الجنوبية على جانبي نهر ميكونغ أسفل باكسي (باكس) في لاوس، ويدخل نهر ميكونغ إلى كمبوديا ويغرق بشكل مفاجئ في شلالات خون.


بين الشلالات و(Krâchéh) هناك منحدرات تتخللها السهول الغرينية، وتحت كامبونغ تشام يصبح انحدار النهر لطيفاً ويتدفق عبر امتدادات واسعة من الطمي في سهله الفيضي، بالقرب من بنوم بنه يوجد تقاطع بين نهر ميكونغ ونهر ساب، والذي يربطه بنهر تونلي ساب الذي يُطلق عليه أحياناً البحيرة العظمى، يختلف اتجاه تدفق نهر ساب حسب الموسم.


خلال موسم ذروة الفيضان عندما يكون مستوى نهر ميكونغ مرتفعاً، حيث تتدفق المياه عبر نهر ساب إلى البحيرة والتي تمتد بعد ذلك من أكثر من 1000 ميل مربع (2600 كيلومتر مربع) إلى حد أقصى يبلغ حوالي 4000 ميل مربع (10.400 كيلومتر مربع)، في موسم الجفاف عندما تهدأ الفيضانات يعكس (Sab) تدفقه ليصرف باتجاه الجنوب الشرقي في نهر ميكونغ، تعتبر (Tonle Sap) منطقة صيد عالية الإنتاجية.


تشكل جبال (Dâmrei) (الفيل) و(Krâvanh (Cardamom) في جنوب غرب كمبوديا المرتفعات الجنوبية، تتدفق عدة تيارات من هذه المرتفعات إلى (Tonle Sap) وينقسم النهر إلى فرعين أسفل بنوم بنه: نهر ميكونغ الصحيح وباساك (باساك)، تحت هذه النقطة تنتشر الدلتا إلى البحر وتبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 25000 ميل مربع (65000 كيلومتر مربع) ويمكن تقسيمها إلى ثلاثة أقسام رئيسية.


يحتوي الجزء العلوي فوق (Chau Doc) (Chau Phu) على سدود طبيعية قوية (سدود مبنية على جانبي النهر بواسطة رواسب متراكمة من الطمي) خلفها منخفضات منخفضة وواسعة، ويحتوي القسم الأوسط على بعض المناطق التي يتم تصريفها جيداً والبعض الآخر ضعيف الصرف والمستنقعات، على طول الجزء السفلي الذي يتكون من مصبات النهر والمنطقة الواقعة إلى الجنوب الغربي يتم ترسيب الرواسب المنقولة من أعلى النهر ويكون الفيضان أقل حدة، ممَّا هو عليه في الأجزاء العليا من الدلتا، والمنطقة الواقعة شمال شبه جزيرة كا ماو مليئة بالغابات والمستنقعات.

هيدرولوجية نهر ميكونغ:

يأتي تدفق نهر ميكونغ بشكل رئيسي من هطول الأمطار في حوضه السفلي والذي يتقلب موسمياً مع الرياح الموسمية، في أبريل يكون التدفق عادة عند أدنى مستوياته، وفي مايو أو يونيو مع وصول الرياح الموسمية الجنوبية الحاملة للأمطار بدأ التدفق في الزيادة مع زيادة سريعة بشكل خاص في المرتفعات الشرقية والشمالية، تحدث أعلى مناسيب للمياه في نهر ميكونغ في أغسطس أو سبتمبر في الروافد العليا وحتى أكتوبر في الروافد الجنوبية.


تبدأ الرياح الموسمية الشمالية الشرقية عادة في نوفمبر في المناطق الجنوبية وتجلب الطقس الجاف حتى مايو، فخلال فترة الجفاف الطويلة تصبح زراعة الأرز مستحيلة بدون الري وتعتبر مياه النهر حيوية للإنتاج الزراعي، درجات الحرارة في حوض ميكونغ السفلي دافئة بشكل موحد طوال العام، الارتفاعات اليومية في بنوم بنه متوسط ​​89 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية) ومتوسط ​​أدنى 74 درجة فهرنهايت (23 درجة مئوية)، وفي الحوض العلوي تكون درجات الحرارة معتدلة إلى حد ما عن طريق الارتفاع وتكون عموماً أقل وتظهر تغيرات موسمية أكثر من تلك الموجودة في أقصى الجنوب.


يبلغ متوسط ​​التدفق السنوي للنهر في كراشيه في كمبوديا حوالي 500000 قدم مكعب (14200 متر مكعب) في الثانية وهو ما يعادل ضعف تدفق نهر كولومبيا في أمريكا الشمالية، والحد الأدنى المسجل في (Krâchéh) هو حوالي واحد على اثني عشر من المتوسط ​وتدفق الذروة السنوية حوالي أربعة أضعاف المتوسط، تحت كراتشيه تتناقص تدفقات الذروة مع انتشار المياه في القنوات التوزيعية والمستنقعات الخلفية، ويبلغ حمل الرواسب السنوي المسجل أعلى مستوياته في باكسي، حيث يبلغ حوالي 187 مليون طن وهو يمثل حوالي نصف هذا المبلغ على الحدود مع ميانمار وحوالي ثلثي مثيله في بنوم بنه.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى