الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر نيكار

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر نيكار
  • خصائص نهر نيكار

ما هو نهر نيكار؟

 

نهر نيكار هو أحد روافد الضفة اليمنى لنهر الراين في جنوب غرب ألمانيا، حيث يبلغ طولها 228 ميلاً (367 كم)، وترتفع في الغابة السوداء (شوارزوالد) بالقرب من شوينينغين آم نيكار، بالقرب من منابع نهر الدانوب، ويتدفق نهر نيكار شمالًا وشمال شرقًا على طول الحافة الشمالية الغربية لجبال شوابين جورا (شوبيشي ألب)، ويمر توبنغن ومدن صغيرة أخرى.

 

وفي بلوشينجن يتحول إلى مسار شمالي غربي ويتدفق عبر شتوتغارت، ومع استمرار النهر باتجاه الشمال يصبح واديه الخلاب أوسع وأعمق، ويمر بين التلال المكسوة بالكروم التي تتوجها القلاع الإقطاعية، حيث يتدفق النهر من (Heilbronn) إلى (إيبرباخ)، حيث يأخذ مسارًا غربيًا متعرجًا ويقطع التلال المشجرة في جنوب (أودنوالد)، وتتعرج بواسطة (Neckarsteinach وNeckargemünd)، تحت قمة كونيغستول 1،857 قدمًا [566 م] تمر هايدلبرغ، وتدخل نهر الراين من اليمين في مانهايم، ويتم شق قناة نيكار حتى بلوشينجن ويمكن ملاحتها لصنادل تزن 1000 طن.

 

خصائص نهر نيكار:

 

تقع منطقة منابع نهر نيكار في شوينينجر موس بين شوينينغين وباد دورهايم، حيث يقع ربيع النهر المميز تقليديًا في حديقة مدينة (Möglingshöhe) في (Schwenningen)، قبل Landesgartenschau Villingen-Schwenningen) 2010) تدفق نهر نيكار في وسط مدينة شوينينجن تحت الأرض في الغالب، ومن أجل حماية المدينة بشكل أفضل من الفيضانات المتكررة من خلال تدفق مجرى الهواء، حصل النهر على مساحة أكبر من خلال قاع نهر جديد مفتوح في الغالب، كما يمتد مجرى النهر هذا إلى حد كبير على أرض عرض البستنة المشيدة حديثًا، والتي تم استخدامها كمناسبة لإعادة البناء.

 

حتى قبل فترة وجيزة من روتويل، فإن نيكار ليس سوى مجرى صغير على هضبة بار، وفي (Deißlingen-Lauffen)، يبلغ ارتفاع الشلال 4 أمتار فقط، والذي يتم تصريفه اليوم، وبعد ذلك تنضم (Neckar) إلى (Eschach) القادمة من المنحدرات الشرقية للغابة السوداء التي تحمل المزيد من المياه، ورافده الرئيسي هو غلاسباخ، الذي ينبع من بروجين ويُرى هيدروغرافياً النهر الرئيسي لنظام نهر نيكار.

 

مع هذا التقاطع فوق روتويل تدخل نيكار إلى واد ضيق مشجر وعلى مدى 80 كيلومترًا القادمة تتجه نحو الشمال بين نطاقات الغابة السوداء و(Swabian Jura)، ولقد خلقت اثنين من قطع التعرج المتعرجة في نيكاربورغ التي تمتد من قبل نيكاربورغبروكي، وإلى أسفل النهر تقع بلدة أوبرندورف القديمة فوق النهر على شرفة كالكيريوس المتكلسة، والتي تملأ أحد الوديان الجانبية التي تشبه الوعاء.

 

وعند هورب تنعطف من هضبة (Gäu) باتجاه الشمال الشرقي ثم تتبع الجانب الغربي من (Swabian Jura Albtrauf)، وبالقرب من (Weitingen) يمر الوادي بواسطة جسر نيكار الذي يبلغ ارتفاعه 127 مترًا من الطريق السريع (A 81)، وفي روتنبورغ يدخل الوادي الأوسع نطاقًا في توبنغن، وبعد توبنغن يضيق الوادي مرة أخرى، ومن هنا أصبحت الأراضي المرتفعة المحيطة أكثر كثافة سكانية.

 

وفقط حول منحنى وادي كانشتاتر لمسافة قصيرة تتخللها مناطق حديقة كبيرة، وهنا مرة أخرى تظهر جوانب الوادي تلبيد من الحجر الجيري، وبين شتوتغارت ولافن يقطع نيكار مناظر خلابة ومتعرجة، وفي العديد من الأماكن شديدة الانحدار يتحول الوادي إلى الحجر الجيري الترياسي الأحفوري والترافرتين البليستوسيني.

 

وبعد شتوتغارت يستدير مرة أخرى نحو الاتجاه الشمالي العام، وفي قسم وادي متعرج وضيق عبر (Ludwigsburg) (منطقة)، يدخل ريمز من اليمين عند ريمسيك ثم مرة أخرى من شمال مارباخ الأيمن، وبعد اجتياز (Hessigheimer Felsengärten)، يدخل انز الغني بالمياه من اليسار في بيسيجهايم.

 

وإن السرعة السابقة في انحراف لافينر للتعرج هي اليوم تحت الماء بسبب القناة، وفي الأراضي المنخفضة حول هايلبرون، يمر نيكار مرة أخرى عبر مرج واسع ومنظر طبيعي مفتوح، وفي (Bad Friedrichshall) لا يستغرق سوى كيلومترين اثنين آخرين من روافده الكبيرين: أول روافدها الأغنى بالمياه (Kocher)، ثم أطول روافدها رسميًا (Jagst)، ممَّا أدى إلى مضاعفة تصريفه تقريبًا.

 

بين باد ويمبفن مع ستوفيربفالز وموسباخ، يدخل نهر نيكار إلى (Odenwald)، حيث مرة أخرى في وادي يشبه المضيق، تصطف منحدرات عالية ومرتفعة حرجية على ضفاف النهر وخاصة على الجانب الأيمن، تدخل الوديان المقطوعة بعمق، وفي آخر ركبتيه المميزة في إيبرباخ يتجه غربًا، ويدخل في هيرشورن لمسافة قصيرة في إقليم هيس، ثم يصل إلى نيكارستيناخ في أجزاء طويلة من الحدود بين بادن فورتمبيرغ وهيسن.

 

وفي نيكارجيموند يدخل (Elsenz) من اليسار، حيث يستخدم الجزء السفلي من حلقة نهر نيكارس السابقة التي امتدت إلى أقصى الجنوب، وفي مدينة هايدلبرغ التي يحدها شمالاً أودنفالد وفي الجنوب كونيغستول (أودنفالد)، يتم قطع نيكارفالي في أعمق ما يزيد عن 400 متر عبر الجبال، وبعد اجتياز مدينة هايدلبرغر التاريخية يدخل النهر في سهل الراين الأعلى الواسع وبعد حوالي 25 كيلومترًا في مانهايم تقريبًا في منتصفه يدخل نهر الراين من اليمين.

 

أكبر روافد نيكار هي (Enz) مع أكبر منطقة تصريف (Kocher) مع أعلى متوسط ​​لتصريف المياه والأطول (Jagst)، وإن رافد كوشر لين في نهايته ليس فقط أطول من (Kocher)، ولكن أيضًا أكثر وفرة بالمياه، ولذلك وفقًا للاتفاقية الهيدروغرافية يجب اعتبار نهر لين على أنه النهر الرئيسي لنظام مياه كوتشير، ممَّا يجعله بطول 201 كيلومترًا أطول رافد لنهر نيكار.

 

بدأ نيكار البدائي كنهر جرف بسبب الارتفاع البطيء للغابة السوداء والتراجع التآكلي البطيء المتصل بجنوب ألمانيا، تدفق لفترة طويلة على السهول المرتفعة لهضاب (Gäu) المختلفة التي تم إنشاؤها من خلال الطباشير الصلبة في (Muschelkalk)، وفي هورب تم إعادة توجيه النهر إلى الشمال الشرقي؛ بسبب الهيكل المتصدع لما يُسمَّى بـ (Swabian Lineament)، والذي يقع تقريبًا بالتوازي مع جرف شوابيان جورا.

 

وبعد ذلك قطع نيكار هضبة (Muschelkalk) بين (Rottweil وRottenburg) وكذلك طبقات كوبر و جورا الأصغر في الشمال الشرقي، وخلق فجوات مائية ضيقة في منطقة الطباشير الصلبة شكليًا والأحجار الرملية، وكان سبب تعمق النهر أيضًا هو زيادة ارتفاع الغابة السوداء، بالإضافة إلى تآكل تراجع مسار نيكار الأصغر المهاجم، واستغل مسار نيكار الأصغر هذا نظام نيكار الأولي في بلوشينجين (ومن هنا نيكاركني)، والذي كان يتدفق إلى نهر الدانوب الأساسي، وتأثير آخر على هذه المنطقة النهرية كان شوروالد، وهو عبارة عن كويستا تم تشريحه من صدع الملفوف يعمل كدليل توجيهي للنهر.

 

تتناوب الوديان الضيقة والمتسعة على طول مسار نيكار، حيث تتعمق الأضيق في الغالب في هضبة (Muschelkalk وBuntsandstein) أدناه، وتطورت التوسعات في مجال الطين الناعم شكليًا والمارل، كما تطورت مروج الوادي العريضة من خلال الردم القوي بطين (Aue) منذ بداية الاستقرار في العصر الحجري الحديث وما صاحب ذلك من إزالة الغابات وتآكل التربة.

 

في منطقة الضيق تبرز نتوءات التعرج والقطع المتعرجة، وتشكلت التعرجات من خلال نيكار البدائية، والتي كانت تتدفق ببطء عبر هضبة (Muschelkalk) المتساوية تقريبًا، لتشكل الهياكل الأساسية خلال مراحل التعمق وتقطع في (Muschelkalk) الصعب.

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى