الحمل والولادةمشكلات الحمل الصحية

أعراض نقص فيتامين د عند الحامل

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض نقص فيتامين د على الحامل
  • نقص فيتامين د والاجهاض
  • متى يوخذ فيتامين د للحامل

إن نقص فيتامين د من أسباب هشاشة العظام، وأيضاً قد يكون السّبب الرئيسي للاكتئاب خاصة بعد انقطاع الدورة الشّهرية عند النساء، لكن في حال الحمل تحتاج المرأة إلى كميّة أكبر من فيتامين د لنمو الجنين بصورة طبيعيّة.

أعراض نقص فيتامين د عند الحامل:

إن فيتامين د من الفيتامينات المّهمة للجسم، حيث أنه هو المسؤول عن مستوى الكالسيوم والفوسفور، بالإضافة لأهميته لصحّة نموّ العظام، من المعروف أن المصدر الأساسي لفيتامين د هو أشعة الشمس، إذ أنه يقل وجوده في الأطّعمة لذلك تكون المرأة الحامل أكثر عرضة لنقص فيتامين د، ممّا قد يؤدّي إلى مضاعفات خطيّرة يمكن أن تهدد حياة الجنين.

أعراض نقص فيتامين د على الحامل:

  • تكرار الإصابة بالعدوى: يؤدّي نقص فيتامين د إلى التأثير على وظيفة الجهاز المناعي في الجسم، ويجعله غير قادر على مقاومة العدوى، ويزيد من إصابته بنزلات البرد والإنفلونزا.

  • الشعور الدائم بالتعب: إن الشعور بالتعب يُعتبر من أعراض الحمل المعتادة، لكن في حال نقص فيتامين د يكون التّعب والإرهاق من أقل مجهود مبذول.

  • آلام الظهر والعظام: هو مهم في تحسين مستوى الكالسيوم وامتصاصه، لكن في حال نقص فيتامين د يسبب الشعور بآلام خاصة في المنطقة السفلية من الظهر.

  • الاكتئاب: نقص فيتامين د مرتبط جداً بالحالة المزاجية للحامل.

  • بطء التئام الجرح.

  • تساقط الشعر: من أحد أعراض نقص فيتامين د هو تساقط الشّعر.

  • آلام العضلات: إن الشعور بآلام في العضلات خلال فترة الحمل، قد يُعدّ بسبب نقص فيتامين د أو المغنسيوم.

نقص فيتامين د والإجهاض:

إن فيتامين د يعد مهم جداً في تكوّن ونموّ الجنين خلال الثلث الثاني من الحمل، حيث أن نمو العظام يكون بشكل أسرع وبصورة واضحة، كما لا يحصل عليه الجنين إلا عن طريق المشيمة، لذلك فإن نقص فيتامين د يؤثّر على نموّ الجنين بشكل طبيعي.

قد يسبب نقص فيتامين د إلى حدوث مضاعفات بحيث قد تهدد حياة الجنين، ومنها تسّمم الحمل. بحيث أثبتت الدراسات أن الإصابة بنقص فيتامين د قبل الأسبوع 26 من الحمل تكون الأم أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل الشّديد، بحيث تشمل ارتفاع في ضغط الدّم، ووجود الزلال في البول بكمية أعلى من الطّبيعي.

متى يؤخذ فيتامين د للحامل:

بعد عمل فحص الدّم لقياس مستوى فيتامين د، ويتبين أن نسبته أقل من 12 نانوجرام/ملليلتر، قد تحتاجين إلى تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د بعد استشارة الطّبيب.

قد أثبتت الدراسات أن المرأة الحامل تحتاج إلى 4000 وحدة دولية من فيتامين د للوقاية من حدوث الولادة المبكرة والطلق المبكّر، وحدوث العدوى المتكررة.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombe

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى