الحمل والولادةمراحل الولادة

الألم بعد العملية القيصرية وأهم أسبابه

اقرأ في هذا المقال
  • الألم ما بعد الولادة القيصرية
  • ماذا أفعل لتخفيف الألم؟
  • اكثر اسباب الأم البطن بعد القيصرية الامساك
  • متى يتم الشفاء من جرح الولادة القيصرية
  • متى يجب الاتصال مع الطبيب عن الام ما بعد الولادة؟
  • مضاعفات العملية القيصرية

فترة ما بعد الولادة الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة يكون هذا الوقت مؤلم بعض الشي إلى حد ما يعود فيه جسمك إلى حالته السابقة ما قبل الحمل، من المؤكد أنكِ تتوقعين الشعور بالإرهاق بعد الولادة ، ولكن قد لا تتوقعي أن تشعري بألم في البطن بعد الولادة، سنتحدث في هذا المقال عن معرفة أنواع وأسباب هذا الألم المختلفة.

الألم ما بعد الولادة القيصرية:

عادة ما يحدث ألم أسفل البطن بعد الولادة بسبب الآلام أو الإمساك أو الشفاء القيصري، في حين أنها تكون غير مريحة، إلا أنها ليست خطيرة في العادة. فيما بعض الأسباب المحتملة الأكثر شيوعًا لآلام البطن بعد الولادة ، بالإضافة إلى بعض النصائح السهلة للتعامل معها أثناء رعاية طفلك وحديثي الولادة.



من المعروف أنه ينقبض الرحم بعد الولادة وينكمش إلى حجمه الطبيعي، عندما يحدث هذا ، يمكن أن يسبب بعض الآلام التالية ومنها:

  • تقلصات البطن، يمكن أن تشعر هذه الآلام بأنها تقلصات الدورة الشهرية، تشتد هذه الآلام في الأسبوع الأول بعد الولادة، حتى يعود الرحم إلى حجمه قبل الحمل وقد يحتاج إلى ستة أسابيع للعودة.

  • عادةً ما تكون الآلام أقوى عندما يرضع طفلك أثناء الرضاعة الطبيعية حيث تحفز الرضاعة على إفراز الأوكسيتوسين وهو هرمون يحفز الرحم على الانقباض.

  • أمًا لأول مرة فمن المرجح أن تكون آلامك التالية أقل حدة من الأم التي لديها أكثر من حمل واحد. وذلك لأن الأم التي ولدت أكثر من مرة سيكون لها قوة عضلية أقل في الرحم.

ماذا أفعل لتخفيف الألم؟


لا يمكنك منع آلام ما بعد الولادة القيصرية، ومن المهم أن ينقبض الرحم ويعود إلى حجمه قبل الحمل.
ومع ذلك يمكنك التخفيف من الآلام اللاحقة عن طريق ما يلي:

  • وضع وسادة دافئة أو زجاجة ماء ساخن على البطن، إذا أعطاكِ طبيبك الموافقة على ذلك.

  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل موترين.

الإمساك بعد الولادة القيصرية:

يمكن أن يحدث عدم الراحة في البطن خلال فترة ما بعد الولادة أيضًا بسبب الإمساك. هناك العديد من الأسباب المحتملة للإمساك بعد الولادة ومعرفة السبب وراء أعراضك سيساعدك في العثور على أفضل طريقة لتخفيف الالم

تتضمن الأسباب المحتملة للإمساك في فترة ما بعد الولادة ما يلي:

  • نظام غذائي منخفض الألياف.

  • التغيرات الهرمونية.

  • ضغط عصبي.

  • انخفاض النشاط البدني بعد الولادة.

  • إفرازات المهبل أو العجان المصاب (المنطقة الواقعة بين فتحة الشرج والمهبل) من المخاض.

  • البواسير (وهي شائعة أثناء الحمل وكذلك خلال فترة ما بعد الولادة).

  • الأدوية هي العامل المحتمل الآخر للإمساك بعد الولادة. يمكن أن يتسبب التخدير والأفيونيات المستخدمة في آلام ما بعد المخاض في حدوث الإمساك أو تفاقمه.

  • يمكن لبعض الفيتامينات مثل الحديد أن تساهم في تفاقم الإمساك أو تفاقمه.

متى يتم الشفاء من جرح الولادة القيصرية؟


بعد الولادة القيصرية من الشائع أن تعاني من تقلصات خفيفة لأن الشفاء والجروح الداخلية تلتئم. من الطبيعي أيضًا أن تشعر ببعض الألم أو الألم حول الشق – خاصة في الأيام القليلة الأولى. أفضل شيء يمكنك القيام به بعد الولادة القيصرية هو التأكد من حصولك على قسط كافٍ من الراحة وتجنب الضغط على بطنك. لا ترفعي شيئًا أثقل من طفلك.

لإتاحة الوقت للشفاء بشكل أسرع، اطلبي من الأصدقاء وأفراد العائلة المساعدة في تناول الوجبات والأعمال المنزلية، والمهام الأخرى، إذا كان ذلك ممكنًا قم بتعيين متخصصين للقيام بمهام أكبر مثل أعمال والتسوق والتنظيف. سيعطيك ذلك الوقت والطاقة للتركيز على شفاء جرح القيصرية.

متى يجب الاتصال مع الطبيب عن الام ما بعد الولادة؟

إذا كان الألم شديدًا ومستمرًا أو لم يتم تخفيفه من خلال الاقتراحات السابقة، يجب الاتصال بطبيبك. إذا واجهتِ أي أعراض “علامة حمراء”، فاطلب الرعاية الطبية الفورية، يمكن أن تشير هذه العلامات والأعراض إلى مضاعفات مثل العدوى والنزيف.

  • نزيف مهبلي أحمر.

  • حمى.

  • الغثيان و / أو القيء.

  • الألم الشديد أو المستمر أو المتفاقم.

  • احمرار أو شد الجلد أو التصريف أو التورم حول القيصرية أو شق العجان.

  • إفرازات مهبلية أو مستقيمة غير طبيعية.

  • صداع الرأس.

  • ألم في الصدر أو صعوبة في التنفس.

مضاعفات العملية القيصرية:

من المضاعفات التي ترافق الولادة القيصرية العديد من الأعراض الجانبية ومنها:

  • الإصابة بعدوى في مكان الجرح.

  • معاناة الأم من ظهور بعض الإفرازات المهبلية.

  • حدوث بعض المضاعفات مثل تكون الجلطات.

  • صعوبة في الحركة والمشي خاصة في أول يومين بعد الولادة القيصرية.

  • معاناة الأم من التقلبات المزاجية.

  • معاناة الأم من حدوث التقلصات والانقباضات التي قد تشبه تقلصات الدورة الشهرية.

المصدر
MIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثFamily medicine/emma parryPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى