الحمل والولادةمراحل الولادة

ما هي مضاعفات المخاض المطول؟

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف المخاض المطول
  • مضاعفات المخاض المطول
  • أسباب المخاض المطول
  • التقليل من حدوث المخاض المطول

تُعتبر كلمة المخاض وصف كامل لما تعانيه المرأة ما قبل الولادة بقليل، لكن يُعتبر المخاض بداية المرحلة الصعبة، لكن كلّما زاد الألم كلما اقتربت من الولادة. ولكن ماذا يحدث إذا طالت فترة المخاض؟ وهل يوجد لها أعراض على صحة الأم؟ سنتحدث الآن في هذا المقال.

تعريف المخاض المطول:

المخاض الطول بالإنجليزية (Prolonged labor): هو استمرار في فترة المخاض في مدة تزيد عن 20 ساعة للنساء اللاتي تكون هذه الولادة الأولى لهن، 14 ساعة للنساء اللاتي أنجبن من قبل.

من الممكن حدوث فشل في استمرار المخاض خلال مرحلتين وهما:

  • المرحلة الكامنة في المخاض: هي مرحلة متعبة عاطفياً، بالإضافة إلى أنها قد تسبب التعب لكن دون حدوث مشكلات صحية طويلة الأمد.

  • المرحلة النشطة في المخاض: هي مرحلة قد تؤدي إلى مضاعفات طويلة الأجل.

مضاعفات المخاض المطول:

هناك عدة أعراض تحدث بسبب طول فترة المخاض، وهي كالتالي:

  • جفاف الفم لدى الأم.

  • الشعور بالألم الشديد في الحوض والفخذ؛ وذلك بسبب الشد المطول عليهم.

  • زيادة مخاطر حدوث الحساسية في الرحم.

  • ضعف نبض الطفل.

  • عدم قدرة الأم على الشد والدفع.

  • تمزق الرحم؛ ويحدث في حال تم إعطائها طلق صناعي.

  • زيادة مخاطر الإصابة بالعدوى والأمراض.

  • حدوث الالتهابات الرحمية.

  • حدوث تمزق في المهبل.

  • يحدث خلال هذه الفترة تجمع الغازات في البطن؛ ممّا يؤدي إلى حدوث تورم في الأمعاء.

أسباب المخاض المطول:

هناك عدة أسباب تؤدي إلى طول فترة المخاض، وهي كالتالي:

  • نزول رأس الجنين في الحوض مع عدم توسيعه بشكل كامل.

  • القلق والتوتر يمنع من توسع الرحَم.

  • عدم القدرة على الدفع.

  • الطلق البارد للأم.

  • طول الحبل السري؛ ممّا يؤدي إلى التفافه حول رقبة الطفل، ويمنع خروجه من الرحم.

التقليل من حدوث المخاض المطول:

هناك عدة أمور يجب على المرأة اتباعها؛ وذلك للتقليل من طول فترة المخاض، وهي كالتالي:

  • الاستحمام بالماء الدافئ؛ وذلك لزيادة الدم الواصل للرحم، واسترخاء العضلات.

  • الجلوس على كرة الولادة، فهي تساعد في حدوث انقباضات الرحم.

  • تناول المشروبات الدافئة التي تساعد علي تسهيل الولادة، مثل، اليانسون والميرمية والبابونج والحلبة.

  • تناول الأطعمة التي تعمل على حدوث انقباضات الرحم، مثل التمر.

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على ارتخاء عضلات الرحم، مثل رياضة اليوجا.

  • الابتعاد عن الأمور التي قد تسبب القلق والتوتر، والتفكير في انتهاء مرحلة الحمل، ورؤية الطفل بخير في النهاية.

المصدر
كتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثFamily medicine/emma parryMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan PincombePregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى