الحمل والولادةمراحل الولادة

الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

اقرأ في هذا المقال
  • متى تحدث الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية؟
  • ما العوامل التي تؤثر على عودة الدورة الشهرية؟
  • كيف تكون الدورة بعد الولادة القيصرية؟
  • إفرازات ما بعد الولادة القيصرية
  • هل يمكن الحمل بعد الولادة القيصرية؟
  • دورات شهرية غير منتظمة بعد الولادة القيصرية
  • متى يجب طلب المساعدة الطبية؟

الولادة القيصرية وبالإنجليزية Cesarean delivery: هي عبارة عن العملية التي يتم فيها إنجاب الطفل من خلال الجراحة عن طريق إجراء شق في البطن والرحم، وليس عن طريق الولادة المهبلية الطبيعية.

إنّ الأمهات اللاتي يلدن ولادة قيصرية لديهن الكثير من الأسئلة، متى تحصل الدورة بعد الولادة القيصرية؟ هل تؤثر الرضاعة الطبيعية على الدورة الشهرية؟ هل يجب أن أتوقع فترات خفيفة أو ثقيلة أو غير منتظمة بعد إجراء العملية القيصرية؟

متى تحدث الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية؟

لا يؤثر وجود عملية قيصرية أو ولادة مهبلية على سرعة عودة الدورة الشهرية ومع ذلك، فإن ما يؤثر على الدورة الشهرية هو ما إذا كنتِ تختارين إرضاع طفلك.”معظم النساء اللواتي لا يرضعن رضاعة طبيعية ستعود فتراتهن في 6-8 أسابيع بعد الولادة، في حال كانت الدورة الشهرية منتظمة قبل الحمل، إذا كانت ترضع رضاعة طبيعية فإن عودة الحيض لا يمكن التنبؤ بها. العديد من النساء اللواتي يرضعن حصرياً لن يعود لديهن الحيض لعدة أشهر.

ما العوامل التي تؤثر على عودة الدورة الشهرية؟

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية من أكثر العوامل التي تؤثر على عودة الدورة الشهرية بعد الولادة، وبالإضافة إلى أنه يقول الطبيب ديفيد كولومبو إلى أنّ الطول والوزن يوثر أيضًا على عودة الدورة الشهرية. ما هو أكثر من ذلك إذا لم تكن الدورة الشهرية منتظمة قبل الحمل فقد تظل غير منتظمة بعد الولادة القيصرية.

كيف تكون الدورة بعد الولادة القيصرية؟

في الحقيقة هي أنه بعد عودة الدورة الشهرية، يمكن أن تستغرق الدورة بعض الوقت لتصبح منتظمة تمامًا مرة أخرى. وبالاضافة قد تلاحظ المراة تجلطات دموية صغيرة أو تدفق غير منتظم، أو ألم متزايد في الدورة بعد العملية القيصرية؛ وذلك لأن الكثير من بطانة الرحم يجب أن تتساقط مع عودة الدورة الشهرية.

إذا كنتِ قلقة بشأن أعراض الدورة الشهرية، أو إذا كنتِ تعتقدين أنه يجب عليك الحيض وأنت لست كذلك فاتصل بطبيبك بحيث يقوم بالاطلاع على ما يلي :

  • وجود نزيف شديد.

  • تشنجًا مؤلمًا للغاية.

  • إفرازات ذات رائحة كريهة.

  • حيض مصحوبًا بالحمى.

إفرازات ما بعد الولادة القيصرية:

بعد كل من الولادات المهبلية والقيصرية تتخلص النساء من خليط من الدم والمخاط وأنسجة الرحم المعروفة باسم “lochia” وهو سائل نفاسي . يمكن أن يستمر هذا الإفرازات المهبلية لعدة أسابيع بعد الولادة ومع ذلك عادة ما تكون أفتح لونًا من الدورة الشهرية ؛ قد يكون لونه أبيض كريمي أو وردي أو بني. كما تنبعث منه رائحة “حلوة” وتزيد من النشاط البدني.

هل يمكن الحمل بعد الولادة القيصرية؟

من المهم أن تتذكري أنه حتى لو كنتِ لا تحيضين بانتظام أثناء الرضاعة الطبيعية، لا يزال بإمكانك الإباضة والحمل. هذا هو الحال في معظم الأحيان بالنسبة لأمهات الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر، والذين يتناولون الأطعمة الصلبة والرضاعة الطبيعية بشكل أقل ، أو للأطفال الذين يحصلون على مزيج من حليب الثدي والحليب الصناعي، لأن مستويات هرمونات الرضاعة الطبيعية قد لا تكون عالية بما يكفي لمنع الإباضة لذا إذا لم يكن هناك طفل آخر في خطتك في الوقت الحالي، فتأكد من استخدام طريقة موثوقة لتحديد النسل.

دورات شهرية غير منتظمة بعد الولادة القيصرية:

يكون لدى معظم النساء اللاتي خضعن لولادة قيصرية في عدم انتظام الدورة الشهرية، لكن قد يحدث الدورة الشهرية لديهم كل 28 يوم.

أسباب العوامل التي تسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية ما يلي:

  1. الإجهاد.

  2. الغدة الدرقية.

  3. فقدان أو زيادة في الوزن.

متى يجب طلب المساعدة الطبية؟

في حال ظهرت إحدى الأعراض التالية مع الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • غزارة الدم بشكل كثيف، بحيث تحتاجين إلى غيار الفوط الصحية أكثر من عدة مرات في اليوم.

  • الحمى مع ارتفاع شديد في درجة الحرارة خلال الدورة الشهرية، فيجب مراجعة الطبيب فوراً.

  • إذا أصبحت الدورة الشهرية أطول مدة من المعتاد، بحيث زادت مدة النزيف عن أكثر من سبعة أيام.

  • ألم شديد في الدورة الشهرية، مع حدوث تقلصات في المعدة خلال الدورة الشهرية.

  • إرهاق شديد وكانت ترافق طوال اليوم، بالإضافة إذا شعرت بظهور أحد أعراض فقر الدم يجب مراجعة الطبيب فوراً.

  • غياب الدورة الشهرية لفترات طويلة، في حال كانت المرأة مرضعة قد تغيب الدورة الشهرية لمدة ثلاثة شهور الأولى بعد الولادة القيصرية.

المصدر
Family medicine/emma parryMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثPregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى