الحمل والولادةنصائح للحامل

نصائح للتخفيف من غثيان الصباح للحامل

اقرأ في هذا المقال
  • معلومات عن غثيان الصباح
  • عوامل تسبب الشعور بالغثيان الصباحي للحامل
  • نصائح للحامل للتخفيف من الغثيان والتقيؤ
  • نصائح في النظام الغذائي للتقليل من الغثيان والتقيؤ

غثيان الصباح من الشكاوي الشائعة للمرأة خلال الشهور الأولى من الحمل، لكن في الغالب ما يقل الشعور بالغثيان بعد الأشهر الثلاث الأولى من الحمل. عند بعض النساء يمكن أن يستمر غثيان الصباح طول اليوم، بحيث يبدأ الغثيان في الأسبوع السادس من الحمل ويختفي في الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

معلومات عن غثيان الصباح:

  • يحدث غثيان الصباح ما يقارب 50٪ من النساء الحوامل.

  • يمكن السيطرة على غثيان الصباح من خلال أخذ قسط من الراحة عند الشعور بالغثيان، واتباع نظام غذائي صحي.

  • لا تحتاج إلى علاج طبي في حال الغثيان الصباحي إلا في حالات التقيؤ المفرط.

  • لا ينصح باستخدام الأدوية خلال الحمل، إلا بوصفة طبية.

عوامل تسبب الشعور بالغثيان الصباحي للحامل:

إن الشعور بغثيان الصباح خلال فترة الحمل، يعتبر دليلاً على الحمل الصحي، كما أنه من الأمور الطبيعية التي تحدث للحامل، وذلك بسبب الزيادة في مستوى هرمون الإستروجين وانخفاض معدل سكر الدم، وأيضاً زيادة في الحساسية تجاه بعض الروائح.

هناك عوامل مسببة له قد تشمل ما يلي:

  • ارتفاع في مستوى هرموني الأستروجين والبروجسترون؛ ممّا قد يؤدي إلى تغييرات في عملية الهضم.

  • انخفاض في مستوى السكر في الدم، الناتج عن حاجة المشيمة للطاقة.

  • أيضاً زيادة الشعور في حاسة الشم للمرأة خلال فترة الحمل.

أكد العلماء أن الغثيان والتقيؤ خلال فترة الحمل، علامات جيدة، و مرتبطان بانخفاض خطر التعرض لخسارة الحمل، وأيضاً من المعروف أن الغثيان يحدث خلال الشهور الأولى من الحمل وينحسر في بداية الثلث الثاني من الحمل.

متى يجب على الحامل مراجعة الطبيب في حالات الغثيان والتقيؤ:

  1. في حال كان التقيؤ دم.

  2. في حال كان التقيؤ أكثر من أربع مرات في اليوم.

  3. في حال عدم مقدرة الحامل في الحفاظ على السوائل داخل المعدة لأكثر من يوم واحد.

نصائح للحامل للتخفيف من الغثيان والتقيؤ:

  • أخذ قسط كافي من الراحة، لكن يجب أن لا تكون بعد وجبة الطعام مباشرة، لأن ذلك يزيد من الغثيان.

  • الانتباه إلى نوعية الطعام الذي تتناولينه، الأغذية الدهنية، والأغذية الحارة والكافيين، تزيد من احتمال تحفيز إفراز حمض المعدة، لذلك يجب تناول أغذية خفيفة.

  • المحافظة على نشاطك الجسدي والعقلي، يثبت في تحسين أعراض الغثيان خلال فترة الحمل.

  • شرب كميات كبيرة من الماء، للمحافظة على رطوبة الجسم.

  • تناول شاي الزنجبيل والنعناع، وذلك لدعم عملية الهضم والتخفيف من أعراض الغثيان.

  • تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، بحيث يمكن أخذها قبل النوم مع وجبة خفيفة، كما يمكن لفيتامين B6 أن يخفف من الغثيان.

نصائح في النظام الغذائي للتقليل من الغثيان والتقيؤ:

ينصح الحامل بتناول الأغذية التالية لتخفيف من أعراض الغثيان:

  • الأطعمة الباردة.

  • الخضار والفواكه النيئة.

  • الأطعمة الخفيفة مثل حساء الدجاج.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombeكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى