تشير دراسات جديدة إلى أن التسارع فوق المطبات يمكن أن يشكل خطرًا على النساء الحوامل وأجنتهن، تم الأخذ في الاعتبار العديد من العوامل التي من شأنها تلحق الضرر بالأم والجنين بما في ذلك سرعة السيارة أثناء تجاوز المطب وحجم مطب السرعة وكيف تضغط الحركة على السائل الأمنيوسي الذي يحمي الجنين.

 

هل المطبات تؤثر على الحامل والجنين

 

عندما تتجاوز المركبة مطبًا سريعًا بسرعة يتعرض ركابها لقوة كبيرة نسبيًا بشكل مفاجئ وعلى مدار فترة زمنية قصيرة، وجد الباحثون أثناء دراسة تم إجراءها على النساء الحوامل أن مطبات السرعة إذا تم دفعها بسرعة يمكن أن تؤدي إلى إصابات طفيفة في دماغ الجنين، وتتسبب في معدل ضربات قلب الجنين غير الطبيعي، وآلام في البطن، وتقلص الرحم، وزيادة نشاط الرحم، ومضاعفات أخرى.

 

هل يمكن للمطبات أن تؤدي إلى المخاض

 

لا يوجد دليل علمي على أن ركوب السيارة والطرق الوعرة يمكن أن يساعد في إحداث المخاض ومع ذلك تعتقد العديد من النساء أنه قد يساعد في ذلك، من غير المحتمل أن تؤدي القيادة فوق مطبات السرعة أو على طول طريق وعر به حفر إلى حدوث المخاض حتى لو كنتِ في الشهر الثامن أو التاسع من الحمل ومع ذلك يوصي الخبراء بالقيادة ببطء فوق أي مطبات لتقليل الصدمة التي يتعرض لها جسمك.

 

يُعتقد أنهُ أثناء تحركك أثناء ركوب سيارة والعبور فوق المطبات الوعرة فإن الضغط المنتظم لرأس طفلك على عنق الرحم يحفز إفراز هرمون الأوكسيتوسين، هذا هو الهرمون الذي ينظم التقلصات، على الرغم من عدم وجود دليل على أن ركوب السيارة والعبور فوق المطبات الوعرة ينجح فكوني مطمئنة أنه لن يؤذي طفلك أيضًا لأنهُ يتمتع بوسادة جيدة من خلال حوضك وعضلات بطنك والسائل الأمنيوسي الذي يحيط به، ولكن قد تكون هناك بعض الحالات التي ينصحك فيها طبيبك بتجنب الطرق شديدة المطبات الوعرة، مثل:

 

 

  • كان لديكِ عنق رحم ضعيف أو كان لديكِ تطويق عنق رحم.

 

 

  • لديكِ مشكلة في العمود الفقري.