الرياضةالرياضة البارالمبية

خصائص المعاق سمعيا والمشاكل التي يواجهها في المجال الرياضي

هناك مشاكل تواجه الرياضي المعاق سمعياً أثناء العمل على تدريبهم، حيث أنهم يحتاجون إلى أساليب خاصة كي تساعدهم على تعلم المهارات.

 

خصائص المعاق سمعيا في المجال الرياضي

 

  • التلميذ الأصم غير ناضج اجتماعيا بدرجة كافية حيث ينسحب من المجتمع بسبب عاهته الحسية.

 

  • التلاميذ الصم لديهم مشكلات خاصة بالسلوك مثل العدوان والسرقة والرغبة في التنكيل والكيد للآخرين وإيقاع الإيذاء بهم.

 

  • التلاميذ الصم يميلون إلى الإشباع المباشر لحاجاتهم بمعنى أن مطالبهم يجب أن تجاب بسرعة.

 

  • لا تختلف استجابات التلميذ الأصم عن التلميذ العادي في الاستجابة لاختبارات الذكاء.

 

  • أن التكيف الاجتماعي لدى التلاميذ الصم غير واضح.

 

  • التلاميذ الصم يظهرون عجزا واضحا في قدرتهم على تحمل المسؤولة.

 

  • أن الخوف من المستقبل هو أكثر المخاوف ظهورا لدى التلاميذ الصم.

 

  • لا يختلف الأصم عن التلميذ العادي في شيء من الخصائص الجسمية إلا أن التلميذ العادي أكثر قدرة على التمكن من تدفق النفس والصوت بخلاف التلميذ الأصم.

 

  • تتأثر شخصية التلميذ الأصم حيث وجد أنه متأخر أربع أو خمس سنوات دراسية، كما تسبب عاهة الصمم بجانب سوء التحصيل صعوبات في النطق والشك والاهتمام وعدم التركيز.

 

  • كما أن التلميذ الأصم أميل إلى الانطواء وأقل حباً للسيطرة، كذلك أثبتت دراسات أن النضج الاجتماعي للتلميذ الأصم يقل عن التلميذ العادي بنـسبة 20% وأن ذكائه يقل 5% درجة عن العادي.

 

المشاكل التي يواجهها المعاق سمعياً في المجال الرياضي

 

  • يواجه الأطفال المصابون بضعف السمع صعوبة في جميع مجالات التحصيل الدراسي وخاصة القراءة والمفاهيم الرياضية.

 

  • الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع الخفيف إلى المتوسط، ​​وفي المتوسط ​​يحققون درجة واحدة إلى أربع درجات أقل من أقرانهم ذوي السمع الطبيعي ما لم تحدث الإدارة المناسبة.

 

  • عادةً ما يحقق الأطفال المصابون بفقدان السمع الشديد إلى الشديد مهارات لا تزيد عن مستوى الصف الثالث أو الرابع، ما لم يحدث التدخل التعليمي المناسب مبكرًا.

 

  • عادة ما تتسع الفجوة في التحصيل الدراسي بين الأطفال ذوي السمع الطبيعي والذين يعانون من ضعف السمع مع تقدمهم في المدرسة.

 

  • يرتبط مستوى الإنجاز بمشاركة الوالدين وكمية ونوعية وتوقيت خدمات الدعم التي يتلقاها الأطفال.
  • غالبًا ما يبلغ الأطفال المصابون بفقدان السمع الشديد إلى الشديد عن شعورهم بالعزلة، وبدون أصدقاء وعدم الرضا في المدرسة، خاصةً عندما تكون علاقتهم الاجتماعية مع الأطفال الآخرين الذين يعانون من ضعف السمع محدودة.

 

  • يبدو أن هذه المشاكل الاجتماعية أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين يعانون من ضعف سمع خفيف أو معتدل مقارنة بالأطفال الذين يعانون من فقدان شديد إلى شديد.

 

  • قد لا يسمع الأطفال المصابون بفقدان السمع أصواتهم عندما يتحدثون، وقد يتحدثون بصوت عالي جدًا أو ليس بصوت عالي بدرجة كافية، وقد يكون لديهم طبقة التحدث عالية جدًا، كما قد يبدون وكأنهم يغمغمون بسبب ضعف التوتر أو سوء التغذية أو ضعف معدل الكلام.

 

كما يؤدي فقدان السمع غير المعالج إلى تأخير في تطور الكلام واللغة، وتؤدي هذه التأخيرات بعد ذلك إلى مشاكل في التعلم؛ مما يؤدي غالبًا إلى ضعف الأداء المدرسي كما أنه حتى فقدان السمع الخفيف يمكن أن يجعل من الصعب مواكبة ذلك، ومع ذلك فإن ضعف السمع الخفيف هو الأصعب في اكتشافه وتشخيصه؛ وذلك لأن الأطفال يتعلمون مبكرًا كيفية تعويض فقدان السمع لديهم، وكلما كان أكثر اعتدالًا كان من الأسهل تعويضه، وقد لا يدرك الآباء أن طفلهم يستطيع أن يسمع ولا يفهم.

 

كما أنه لمجرد أن الطفل يعاني من ضعف السمع لا يعني أنه أقل قدرة على الأداء الجيد في المدرسة مقارنة بأقرانه الذين يسمعون، وفي بعض الأحيان لا تدعم بيئة الفصل الدراسي الطفل المصاب بفقدان السمع، كما أنه غالبًا ما يكون المعلم المشغول الذي لديه العديد من الطلاب يميلون إليه، أو المعلم الذي لديه فهم ضعيف لفقدان السمع غير قادر على تغيير أسلوبه التدريسي أو الحفاظ على ضعف سمع الطالب في الاعتبار أثناء تدريس درس بخصوص المهارات الرياضية أو تعيين واجبات منزلية.

 

 

بالإضافة إلى بيئة الفصل الدراسي، فإن بعض الموضوعات تكون أكثر صعوبة جوهريًا بالنسبة للطفل المصاب بفقدان السمع، بينما تؤثر القدرة على السمع على جميع جوانب التعلم الرياضي، وربما تكون هذه المجالات هي الأكثر تضررًا، ومن الصعب للغاية استيعاب المفردات وفنون اللغة وتركيب الجمل والتعبيرات الاصطلاحية على الطفل الرياضي بفقدان السمع.

 

 

المصدر
كتاب" التربية البدنية والإعاقات الحركية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: منى أحمد الأزهري كتاب" التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: حسن عبدالسلام محفوظ كتاب" رياضة الإعاقة الحركية للدكتورة: إيمان عباس كتاب" رياضات لذوي الاحتياجات الخاصة للدكتور: نايف مفضي الجبور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى