الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي طرق تعزيز الروح الرياضية؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن طرق تعزيز الروح الرياضية
  • طرق تعزيز الروح الرياضية

نبذة عن طرق تعزيز الروح الرياضية:

 

عندما يتعلق الأمر بالتدريب، يجب أولاً وقبل كل شيء أن يشجع المدرب الروح الرياضية الجيدة، خاصةً عند تدريب الأطفال، فإن من المهم أن يتذكر المدربون أن الأطفال ينظرون إلى المدربين على أنهم قدوة، كما يجب على المدربين نقل القيم الإيجابية للأطفال إلى جانب التدريب الرياضي الصارم.

 

حيث يحتاج المدربون إلى تعزيز معايير النزاهة العالية مع توفير أجواء الفريق أولاً، مع التأكد من أن التركيز ينصب على تعلم المهارات المهمة داخل وخارج الميدان بينما تعمل أيضًا على تحقيق هدف مشترك.

 

لذلك يجب على المدربين أن يكونوا قدوة من خلال تعزيز الروح الرياضية لتعزيز نمو اللاعب الإيجابي، حيث يمكن للرياضة أن تعزز قيمًا مثل الاحترام والانضباط والالتزام، فإن قيم الروح الرياضية هذه لا تقل أهمية عن تنمية البراعة الرياضية، ففي بعض الأحيان، قد تكون الروح الرياضية والنجاح الرياضي أمرًا صعبًا، كما يوجد العديد من النصائح الهامة التي يجب على جميع المدربين وضعها في الاعتبار عند العمل على تعزيز الروح الرياضية.

 

طرق تعزيز الروح الرياضية:

 

  • تعزيز النزاهة: حيث عانى معظم الناس في المجتمع الرياضي من عدم الراحة الذي يصاحب التنافس ضد شخص يضحي بالنزاهة باسم النصر، حيث عندما يتعلق الأمر بالرياضيين الشباب، يجب أن يظل تعزيز النزاهة في طليعة كل منافسة رياضية، لذلك، يجب على المدرب تشجيع الفريق على اللعب دائمًا وفقًا للقواعد، مع عدم تشجيع  الرياضيين على أداء أفعال مشكوك فيها أخلاقياً أو قانونياً أثناء اللعب.

 

فعلاوة على ذلك، إذا سارت المكالمة في طريق الفريق الرياضي عندما يكون المدرب متأكدًا من أنها يجب أن تكون لصالح الفريق الآخر، فيجب أن يتقدم بالتقدم ،كما يجب وضع نموذجًا إيجابيًا للرياضيين من خلال الحفاظ على النزاهة كأولوية قصوى، وذلك من خلال تقديم مثال إيجابي سيتعلم الرياضيون احترام اللعبة بدلاً من محاولة الفوز من خلال التضحية بالأخلاق، كما سيؤدي تشجيع النزاهة في الميدان أيضًا إلى تطوير الشخصية الإيجابية خارج الميدان.

 

  • التقليل من الأفعال الأنانية: حيث يجب أن يعمل المدرب على التقليل سلوك السيء؛ أي بمعنى عدم السماح  للرياضيين بالابتعاد عن طريق الاستهزاء أو ركوب الزوارق من أجل المسرحيات الكبيرة، فإن اتحاد كرة القدم الأميركي هو مثال ممتاز لمنظمة رياضية محترفة، حيث أنها تتخذ إجراءات صارمة ضد الاحتفالات غير المحترمة. ولكنها تشمل هذه الاحتفالات استخدام الدعائم، مثل الهواتف المحمولة وكرات القدم والإيماءات الهجومية والاحتفالات الجماعية.

 

  • احترام الحكام: حيث من الشائع أن يرى الأطفال رياضيين محترفين يواجهون الحكام والمسؤولين بسبب ارتكاب الأخطاء والإضرابات والعقوبات، فعندما ينظر الأطفال حول المدرجات، قد يرون الآباء يلاحقون الحكام، بينما قد يرغب الأطفال في متابعة هذه الإجراءات، كما يجب تذكير الأطفال أن المسؤولين موجودون لتشجيع الإنصاف لجميع اللاعبين مع حماية اللاعبين في الملعب.

 

وأيضاً يجب تشجيع اللاعبين على معالجة مخاوفهم مع الحكام بطريقة لا تحرج الحكم، حيث أن هذا يشمل تجنب اللغة المسيئة أو الإيماءات الموجهة إلى المسؤولين، كما يجب أن يبدأ اللاعبون بمقاربة الحكام بسؤال هادئ لا يتهم الحكم بالتحيز، ويجب على المدربين تذكير اللاعبين بأن هذا لديه فرصة أكبر لمعالجة مخاوفهم، وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن يتذكر المدربون أن يكونوا مثالًا إيجابيًا للاعبين في تفاعلهم مع الحكام، مع استخدم نبرة محايدة عند مخاطبة الحكام والتي توضح للاعبين كيفية توصيل وجهة نظرهم باحترام للمسؤولين.

 

  • تسجيع العمل الجماعي: حيث من أهم جوانب الرياضة تطوير العمل الجماعي، سواء في الرياضة أو في الحياة، حيث يحتاج الأطفال إلى تعلم العمل مع الآخرين لتحقيق هدف مشترك، مع التأكد من تعزيز هذه القيم بشكل إيجابي من خلال تشجيع اللاعبين على العمل معًا، كما يجب تشجيع اللاعبين على مساعدة زملائهم في الفريق الذين قد يعانون أو العمل مع الأطفال الذين قد يتم استبعادهم.

 

فإن غالبًا ما يرتكب الأطفال أخطاء داخل وخارج الملعب، في حين أن تصحيح الأخطاء أمر مهم، فمن الضروري ألا يحرج المدربون اللاعبين من خلال استدعاءهم بشكل فردي، بدلاً من ذلك، يجب تعزز فكرة أن الفريق ينجح ويفشل معًا؛ وذلك من خلال إيصال هذه النقطة، سيطور اللاعبون مهارات الحياة الأساسية المفيدة داخل وخارج الملعب.

 

  • التركيز على التعليم: في حين أن نتيجة الألعاب مهمة، فإن دروس الحياة الإيجابية التي يأخذها الأطفال بعيدًا عن الرياضة هي أكثر أهمية، حيث أن الرياضة مهمة لتعليم التناسق بين اليد والعين، والتعامل مع الخسارة بلطف، والعمل مع الآخرين، وتعزيز المثابرة، وعادات العمل الحيوية المذكورة، مثل الانضباط وإدارة الوقت والالتزام، فإنها مهمة لتعزيزها خلال الموسم.

 

حيث يميل الأطفال إلى التركيز على نتيجة الألعاب تمامًا كما يفعل الكبار، كما يجب الحفاظ على تركيزهم على تعلم عادات حياتية مهمة من خلال مشاركتهم في الرياضة، وبالإضافة إلى تشجيع الأطفال على النمو شخصيًا وكذلك العمل الجاد لتحقيق الانتصارات.

 

  • مدح الفريق: لتشجيع احترام الفريق الخصم، يجب مدح لاعبي الفريق الآخر للأداء الرائع، حيث كل شخص قادر على إظهار الاحترام لعرض مثير للإعجاب للألعاب الرياضية حتى لو كان ذلك ضد فريقهم، فإذا تم إجراء عملية صيد رائعة أو تم عرض عمل جماعي مذهل، فتأكد من توضيح ذلك للاعبين في الفريق الآخر، حيث سيشجع هذا فريق المدرب على فعل الشيء نفسه، مع اتأكد من تعليم الأطفال احترام الفريق الآخر من خلال مدح اللاعبين على المسرحيات الجيدة.

 

حيث لا يمكن للفريق أن ينجح في كل مباراة، فإن من المهم عدم السماح للأطفال بالإحباط بسبب الفشل، مع التأكد من مدح اللاعب لجهوده الكبيرة حتى لو كانت النتيجة غير مثالية، فإذا كان الطفل يركض بقوة ويكاد يضرب ضربة قاعدية، فأكمل جهودهم، وإذا قام أحد لاعبي كرة السلة بسرقة رائعة لكنه فاته رمية الكرة، يجب على المدرب بالإشارة إلى اللعب الدفاعي الرائع.

 

وإذا قام المقامر بوضع ركلة على خط واحد ياردة ودفعها إلى منطقة النهاية، يجب على المدرب أن يقول كانت محاولة رائعة، فإن ذلك سيساعد هذا على تعزيز المثابرة من خلال تشجيع الأطفال على بذل قصارى جهدهم في كل فرصة، فإن بذل جهد بنسبة 100٪ دائمًا هو عامل مهم للروح الرياضية، مع تشجيع الأطفال على العمل يومًا بعد يوم.

 

  • النقد البناء السري: حيث يحتاج اللاعبون إلى تمييزهم بسبب العروض السيئة للروح الرياضية، أو قلة الجهد، أو مجرد لحظات تعليمية بناءة؛ ومع ذلك يجب على المدرب أن لا يستدعي أبدًا لاعبًا أمام الآخرين، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالأطفال، فمن الطبيعي أن تتحسن عواطفهم أحيانًا أو يفقدون التركيز ويرتكبون أخطاء سخيفة، كما يحتاج المدربون إلى التحكم في عواطفهم وتجنب الصراخ في وجه اللاعب أمام الفريق، فإن هذا لا يؤدي إلى إحراج.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1997 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1998علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى